أخر الأخبار

بنك سوريا المركزي يحسـ.ـم الجدل بشأن إيقاف التعامل بطبعات محددة من الدولار في السوق المحلية!

بنك سوريا المركزي يحسم الجدل بشأن إيقاف التعامل بطبعات محددة من الدولار في السوق المحلية!

طيف بوست – فريق التحرير

 حسم بنك سوريا المركزي في تصريحات جديدة الجدل حول التعامل بطبعات محددة من الدولار في السوق السورية، وذلك في ضوء الأخبار التي تم تداولها في الآونة الأخيرة حول صدور قرارات تنص على إيقاف التعامل بالدولار القديم أو “الأبيض”.

وأفاد موقع “الاقتصادي” أن “البنك المركزي السوري” نفى في تصريحات له صدور أي قرارات أو تعليمات رسمية من شأنها فرض قيود جديدة على شركات الصرافة والحوالات حول التعامل بالدولار الأمريكي سواء الدولار القديم المعروف لدى السوريين باسم “الدولار الأبيض” أو الدولار بالطبعة الحديثة (الأزرق أو الليزري كما يسميه البعض).

ونقل الموقع عن عدة شركات صرافة تأكيدها بأنها مازالت تقوم بتسليم الحوالات المالية كما ترسلها الشركات المحولة، لكن بشـ.ـرط السجل التجاري وفق سقف محدد.

ونفى العديد من العاملين في شركات الصرافة حصر تسليم الشركات للحوالات المالية بالدولار الجديد (الأزرق).

وأشار ذات الموقع إلى أن مصرفيين أكدوا له أن تلك الشائعات يطلقها من يعملون بالحوالات المالية في السوق غير النظامية، في إشارة إلى السوق السوداء.

ولفت المصرفيون إلى أن المتعاملين بالحوالات في السوق السوداء يقومون ببث هذه الأخبار بسبب أنهم يسلمون حوالاتهم بالدولار الأبيض القديم، ويطلقون الشائـ.ـعات من أجل إعادة شراء الدولارات ذات الطبعة القديمة بأسعار رخيصة.

كما أشاروا إلى عدم صدور أي قرارات أو تعليمات رسمية بمنـ.ـع التداول أو التعامل بأي نوع من أنواع الدولار الأمريكي سواءً القديم أو ذو الطبعة الحديثة.

وأوضحوا أن قرار منـ.ـع التعامل بأي نسخة من نسخ الدولار يرجع إلى أمريكا لأنها الدولة صاحبة الحق في منع تداوله.

وكان عدد من الخبراء في مجال الاقتصاد قد سلطوا الضوء على هذا الموضوع بتصريحات صحفية، حيث أكدوا بأن البنوك أو حتى شركات الصرافة والحوالات لا يمكنها بأي شكل من الأشكال وقف التعامل والتداول بأي طبعة من طباعات الدولار سواءً القديمة أو الجديدة.

وبينوا أن سيـ.ـاسة الحكـ.ـومة في أمريكا تنص على أن كل تصـ.ـامـ.ـيم الاحتيـ.ـاطي الفيدرالي الورقية هي عمـلة قـ.ـانـ.ـونية بغض النظر عن تـ.ـاريخ إصدارها سـ.ـواء الدولار الأبيض ذو الطبعة القـ.ـديـ.ـمة بين عامي 2003 و2006، والدولار الأزرق ذو الطبــعة الجديدة بين عامي 2009 و2013.

اقرا أيضاً: سوريا.. قريباً شبه زيادة على الرواتب وتشريع ضريبي جديد يهدف لسد العجز في الموازنة المالية لعام 2022

تجدر الإشارة إلى أن نحو 80 بالمئة من السوريين الذي يقطنون في الداخل السوري يعتمدون في معيشتهم بالدرجة الأولى على الحوالات المالية التي تصلهم من الخارج عبر ذويهم وأقربائهم المغتربين.

وكانت حكـ.ـومة النظـ.ـام قد فرضت قبل أيام قيوداً جديدة على مستلمي الحوالات المالية، حيث أكدت أن على الشخص الذي يريد استلام حوالة مالية أن يكتب اسمه الثلاثي، بالإضافة لاسم والدته الثلاثي، فضلاً عن التوقع أسفل البيانات التي كتبها.

وأرجع المعنيون عن هذا الأمر سبب إصدار هذه التعليمات الجديدة بورود حالات وشكاوى كثيرة بشأن وجود تشابه في الأسماء عند استلام الحوالات المالية، إلا أن محللين وخبراء أكدوا أن هذا الأمر يتعلق بتضييق الخناق على السوريين في ظل تفاقم الأزمات الاقتصادية في البلاد مؤخراً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close