أخر الأخبار

بعد حديث عن حشود للنظام.. تحركات عسكرية تركية في إدلب.. بماذا تُنذر؟

بعد حديث عن حشود للنظام.. تحركات عسكرية تركية في إدلب.. بماذا تُنذر؟

طيف بوست – فريق التحرير

شهدت المنطقة الشمالية الغربية من سوريا تطورات ميدانية جديدة خلال الأيام القليلة الماضية، تمثلت بوصول تعزيزات عسكرية لقوات النظام السوري إلى محيط محافظة إدلب، قابلتها تحركات للقوات التركية في عدة مناطق بالقرب من خطوط التماس في ريف المحافظة الجنوبي.

وفي التفاصيل، نقلت شبكة “بلدي” الإعلامية عن مصادرها الخاصة أن القوات العسكرية التركية بدأت منذ نحو 72 ساعة سـ.ـحب قواتها الاحتياطية المتمركزة في 3 مواقع عسكرية تمركزت فيها في وقت سابق بريفي إدلب الشمالي والغربي.

وأشارت المصادر إلى أن القوات التركية غادرت تلك المواقع متجهة نحو النقاط العسكرية التركية المنتشرة في جبل الزاوية، بالإضافة إلى توجه قسم من القوات المنسـ.ـحبة إلى داخل تركيا.

وأوضحت أن تركيا سـ.ـحبت عناصرها وقواتها الاحتياطية وآلياتها المتواجدة في النقطة العسكرية بقرية “رام حمدان” في ريف إدلب الشمالي، نحو القواعد العسكرية التركية المنتشرة في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، وبالتحديد المتواجدة على أطراف بلدتي “كنصفرة، والبارة”.

وأضافت المصادر أن القوات التركية بدأت بشكل متزامن بسـ.ـحب قواتها الاحتياطية المتواجدة في نقطتي “تل الزهور”، و”تل صندل” بالقرب من بلدة “محمبل” على الطريق الدولي “إم 4” بريف إدلب الغربي نحو الوحدات العسكرية التركية داخل أراضي تركيا.

ونوهت إلى أن تلك النقاط الثلاثة بالأساس هي قواعد احتياطية وضعتها تركيا في المنطقة بوقت سابق، مبينة أن عدد الضباط والعناصر ضمن كل واحدة منها لا يتجاوز الـ 50 فرداً إضافة إلى بعض الآليات العسكرية.

ولفتت أن تركيا قررت أن تعزز من خلال هذه القوات الاحتياطية، نقاطها العسكرية في جبل الزاوية جنوب إدلب بشكل أكبر، لاسيما النقطتين العسكريتين المتمركزتين في محيط بلدتي “كنصفرة” و”البارة”.

وتواصل تركيا تعزيز تواجدها العسكري في المنطقة الشمالية الغربية من البلاد، وذلك عبر إرسال الأرتال بشكل مستمر إلى نقاطها المنتشرة في معظم أرياف حماة وإدلب وحلب واللاذقية.

وعلى الرغم من حدوث العديد من المواجـ.ـهات المتقطعة بين الفينة والأخرى في ريف إدلب الجنوبي، إلا أن المنطقة مازالت تخـ.ـضع لاتفاقيات سياسية بين روسيا وتركيا.

ووفق آخر الاحصائيات الصادرة عن مراكز الدراسات، فإن عدد الآليات التركية التي دخلت محافظة إدلب شمال غرب سوريا منذ الإعلان عن اتفاق وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار الأخير، قد بلغ نحو 6 آلاف آلية وشاحنة عسكرية تركيا.

كما بلغ عدد الجنود الأتراك الذين انتشروا في المنطقة منذ الخامس من شهر آذار/ مارس من عام 2020 حتى منتصف العام الجاري أكثر من 10 آلاف جندي تركي.

اقرأ أيضاً: من بينها ملاحقته دولياً.. تحرك لبناني من خمسة بنود ضد “بشار الأسد” ونظامه!

تجدر الإشارة إلى أن عدة قادة تابعين للمعارضة السورية قد أكدوا في تصريحات صحفية وصول حشود عسكرية جديدة تابعة لقوات النظام إلى ريف إدلب الجنوبي، وبالتحديد إلى خطوط التماس القريبة من منطقة “جبل الزاوية”.

لكنهم في ذات الوقت قللوا من أهمية تلك التعزيزات على اعتبارها تحركات روتينية، مشيرين إلى أن تلك التحركات لا تُنذر بعملية عسكرية لقوات النظام على المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close