أخر الأخبار

بشار الأسد يمنح روسيا أراضي جديدة ومساحة بحرية لتوسيع نفوذها في سوريا..!

بشار الأسد يمنح روسيا أراضي جديدة ومساحة بحرية لتوسيع نفوذها في سوريا..!

طيف بوست – فريق التحرير

نشرت “البوابة الرسمية للمعلومات القانونية الروسية”، وثيقةً تظهر موافقة رأس النظام السوري “بشار الأسد” على منح روسيا أراضي جديدة إلى جانب مساحة بحرية في محافظة اللاذقية على الساحل السوري.

وأشارت الوثيقة إلى أن النظام السوري منح روسيا هذه المساحات الجديدة بدعوى إنشاء مركز صحي تابع للقوات الروسية العاملة على الأراضي السورية.

ووفقاً للوثيقة الحكومية التي أعلن عنها يوم أمس، فإن نظام الأسد منح روسيا مساحات إضافية من أجل توسيع القاعدة العسكرية الجوية الروسية في “حميميم”.

وأضافت أن الاتفاق تم توقيعه بين ممثلين عن النظام السوري وممثلين عن الحكومة الروسية في 21 من شهر يوليو/ تموز الماضي، مشيرة أن الاتفاق أصبح ساري المفعول أواخر الشهر ذاته.

ولفتت أن الاتفاق يتعلق بمنطقة برية وأخرى بحرية بالقرب من محافظة اللاذقية شمال غرب سوريا، وقرب قاعدة “حميميم” الجوية التي تسيطر عليها روسيا بشكل مباشر.

كما أشارت الوثيقة الحكومية إلى أن الأراضي الجديدة التي منحها “بشار الأسد” لروسيا ستستخدم من أجل إنشار مركز طبي مخصص لعـلاج وإعادة تأهيل طاقم القوات الجوية الروسية.

وبحسب الوثيقة، فإن الأراضي التي استحوذت عليها موسكو تبلغ مساحتها 8 هكتارات في البر ومثلها في المساحة البحرية في المياه الإقليمية السورية.

اقرأ أيضاً: أمريكا تدعو لانتخابات حرة في سوريا ومرشح الرئاسة الأمريكية “بايدن” يجتمع مع سوريين.. هذا ما وعدهم به..!

وأوضحت أن روسيا ستتكفل بتكلفة البناء والتجهيزات الخاصة بالبنى التحتية، مضيفة أن الأراضي والمساحة البحرية تم منحهم لروسيا بدون أي مقابل.

وقد تدخلت روسيا بشكل مباشر في سوريا لمساندة نظام الأسد في شهر أيلول/ سبتمبر من العام 2015، ومنذ ذلك الحين وهي تحاول تحقيق المكاسب وتوسيع نفوذها على الأراضي السورية مقابل هذا التدخل.

ولا يجد نظام الأسد ما يقدمه لروسيا سوى مساحات جديدة من الأراضي أو مراكز حيوية في البلاد مثل مطار “حميميم” ومرفأ طرطوس، بالإضافة إلى قواعد جوية في أماكن متفرقة في سوريا، خاصة في المنطقة الشمالية الشرقية قرب مدينة “القامشلي”.

وساهم التدخل الروسي منذ عام 2015 وحتى يومنا هذا في قلب موازين القوة على الأرض، حيث تمكن نظام الأسد بفضل دعم القوات الروسية جواً وبحراً وبراً من استعادة السيطرة على معظم الأراضي السورية التي كانت تحت سيطرة فصائل المعارضة السورية.

اقرأ أيضاً: صحيفة أمريكية تكشف تفاصيل “البشرى” التي سيزفها “أردوغان” للشعب التركي يوم الجمعة..!

كما ساعد الدعم السياسي الذي قدمته القيادة الروسية لرأس النظام السوري “بشار الأسد” في بقائه في سدة الحكم، بعد أن كان سقـوطه قاب قوسين أو أدنى قبل عام 2015.

ويعد توسيع نفوذ روسيا على الأراضي السورية، طموحاً للرئيس الروسي “فلاديمير بوتين”، كما يشكل وضع موطئ قدم بحري على شواطئ البحر المتوسط هدفاً استراتيجياً للقيادة الروسية منذ عهد الاتحاد السوفيتي، حيث لا تخفي روسيا رغبتها في ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close