أخر الأخبار

بشار الأسد يدعو جيشه لإخراج أمريكا وتركيا من سوريا.. هذا ما قاله..!

بشار الأسد يدعو جيشه لإخراج أمريكا و تركيا من سوريا..!

طيف بوست – فريق التحرير

دعا رأس النظام السوري “بشار الأسد” جيشه لمواصلة حربـ.ـهم على ما تبقى من أبناء الشعب السوري في المناطق المحررة شمال سوريا.

وأشاد “الأسد” ببطولات عناصر جيشه الذين شـ.ـردوا الشعب السوري وأعادوا البلاد قروناً طويلة إلى الوراء، وذلك بمناسبة الذكرى 75 لتأسيس “الجيش العربي السوري”

واعتبر “بشار الأسد” في رسالته التي وجهها عبر مجلة “جيش الشعب”، أن ما حققته قوات نظامه كان “كبيراً بإنجازاته عظيماً بانتصاراته” على حد تعبيره، بينما هو في حقيقة الأمر لم يكن سوى انتصاراً على أجساد الأطفال والمدنيين، لا من أجل استعادة الجولان المحـ.ـتل.

وادعى “الأسد” خلال كلمته المكتوبة أن رجال جيشه كانوا مع الشعب الأبي على مدار السنوات الماضية، مشيراً إلى إنجازاتهم ووقوفهم بجانب أبناء الشعب السوري ضد ما وصفها بالحـ.ـرب الإجـ.ـرامية ضد السوريين، على حد تعبيره.

ودعا “بشار الأسد” جيشه في ختام كلمته إلى مواصلة المسيرة المظفرة.. ومسيرة الرجولة والبطولة، وفق تعبيره خلال رسالته التي وججها لأفراد جيشه عبر مجلة “جيش الشعب“.

وطالب أفراد الجيش باستكمال مسيرتهم وتحرير كامل الأراضي السورية من دنـ.ـس الاحتـ.ـلال، وذلك في إشارة إلى أمريكا وتركيا، حيث يعتبر نظام الأسد أن القوات الأمريكية والتركية المتواجدة في سوريا قوات احتـ.ـلال.

بينما ينظر إلى القوات الإيرانية والروسية التي قتـ.ـلت عشرات الآلاف من أبناء الشعب السوري قوات صديقة جاءت لنصرة السوريين، وذلك بحسب تصريحات سابقة لرأس النظام السوري “بشار الأسد” نفسه، وكبار المسؤولين في الحكومة السورية.

اقرأ أيضاً: تسجيل صوتي مسرب يؤكد تواجد قوات مصرية في حلب وإدلب شمال سوريا..!

وقد دأب نظام آل الأسد منذ عهد “حافظ الأسد” على استغـ.ـلال جيش البلاد من أجل توسيع نفوذهم، وسار “بشار الأسد” على خطى والده، حيث عزز نفوذه من خلال الجيش والأجهزة الأمنية.

وسلط نظام الأسد منذ عقود من الزمن أفراد جيشه وعناصر أجهزته الأمنية على رقاب السوريين، فكان سـ.ـلاح النظام هو التضييق على أبناء الشعب عبر إرهـ.ـابهم، في حين لم يطلق نظام الأسد رصــ.ــاصة واحدة نحو الجولان طوال نصف قرن تربعهم على سدة الحكم في سوريا.

تجدر الإشارة إلى أن جمهور الموالاة، قد انتقدوا طبيعة معايدة “بشار الأسد” لجيش بلاده عبر صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي المتنوعة.

ولفتوا إلى أنه كان من واجب “بشار الأسد” أن يقوم بزيارة إحدى الثكنات العسكرية أو أن يظهر عبر وسائل الإعلام لمعايدة أفراد الجيش السوري بمناسبة عيدهم الذي يصادف في اليوم الأول من شهر آب/ أغسطس من كل عام.

اقرأ أيضاً: هل تستعد تركيا ونظام الأسد للمواجهة الأخيرة في إدلب.. وماذا عن مصير معبر “باب الهوى”..؟

في المقابل فإن جمهور المعارضة لم يتطرق للحديث عن الموضوع باهتمام، نظراً لأن جيش الأسد لا يمثلهم إطلاقاً، وبالتالي هذا العيد لا يعنيهم لا من قريب ولا من بعيد.

وفي هذا الإطار، قال ناشطون معارضون عبر منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي إنه لا فرق إن ظهر أم لا، لأن الجميع يعرفون أنه أصبح بلا أي وزن أو قيمة لجيشه الذي يستخدمه آل الأسد كوقود من أجل البقاء على رأس السلطة أطول فترة ممكنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close