أخر الأخبار

بشار الأسد يمسك صورة من صور “قيصر” المسربة ويقول إنها فوتوشوب (فيديو)..!

بشار الأسد وصور قيصر المسربة.. الأسد أمسك إحدى الصور في مقابلة تلفزيونية وقال إنها “فوتوشوب” (فيديو)

طيف بوست – فريق التحرير

أعاد ناشطون سوريون ومواقع سورية تداول تسجيل مصور ظهر فيه رأس النظام السوري “بشار الأسد” في وقت سابق أثناء حوار أجراه مع موقع “ياهو نيوز” الأمريكي عام 2017.

وقد ادعى “بشار الأسد” حينها بعد أن شاهد صورة من الصور التي سربها المصور في الطب الشرعي “قيصر” الذي انشق عن نظام الأسد عام 2013، أن تلك الصورة المسربة ليست إلا “فوتوشوب” وتندرج في إطار البروباغاندا الإعلامية والأخبار الزائفة، حسب زعمه.

وجاءت إعادة تداول التسجيل المصور بمناسبة الحديث حول تداعيات “قانون قيصر” الذي دخل حيز التنفيذ عملياً يوم 17 من شهر حزيران/ يونيو الجاري، حيث فرضت الولايات المتحدة الأمريكية عقـ.ـوبات على 39 شخصية وكيان متورطين في دعم النظام السوري، ومن بينهم “بشار الأسد” وزوجته “أسماء الأخرس”.

وقال موقع “زمان الوصل” تعليقاً على إعادة تداول مقطع الفيديو، إن هذا المشهد لا يعتبر الوحيد الذي يظهر فيه “بشار الأسد” منفصلاً عن الواقع بشكل تام.

وأضاف الموقع أن هذه سياسة الانفصال عن الواقع التي يتبعها النظام السوري تبدأ من رأس النظام “بشار الأسد” مروراً بأجهزته الأمنية ووسائل الإعلام التابعة له، وصولاً إلى أصغر جندي في قوات الأسد.

وأوضح أن النظام السوري لا ينكر ارتكاب الجـ.ـرائم فحسب، بل يعمل على قلب الحقائق بطريقة دفعت البعض لاعتبار وزير الدعاية النـ.ـازية “جوزيف غوبلز” الذي أطلق مقولة “اكذب ثم اكذب ثم اكذب حتى يصدقك الناس”، مجرد تلميذ عند “بشار الأسد” ووسائل الإعلام التابعة للنظام السوري.

وظهر “بشار الأسد” في مقطع الفيديو وهو يحاول أن يراوغ ويلتف على أسئلة الصحفي الذي أجرى الحوار معه بشأن الصور التي سربها “قيصر” والتي أظهرت وحــ.ــشية نظام الأسد في التعامل مع المعتـ.ـقلين وتعـ.ـذيبهم حتى المـ.ـوت.

لكن “بشار الأسد” كعادته نفى أن تكون الصور واقعية وصحيحة، ووجه سؤالاً للصحفي إن كان قد تحقق من الصور، وهو يدرك تماماً أن المنظمات الدولية والحقوقية غير مسموح لها أن تدخل سجـ.ـون النظام للتحقق من ذلك.

وخلال المقابلة وعلى الرغم من أن “بشار الأسد” أكد مرتين أنه لم يشاهد الصور المسربة من قبل، إلا أنه وعندما أمسك بصورة أعطاه إياها الصحفي المحاور، وفور مشاهدته للصورة قال مباشرةً أنها “فوتشوب”.

وزعم رأس النظام السوري “بشار الأسد” أن الصور لم تتحقق منها أي جهة، موجهاً سؤالاً للصحفي المحاور حول ما إذا كان قد تحقق من هوية الأشخاص الذين ظهروا في صور “قيصر” المسربة.

اقرأ أيضاً: الكشف عن سبب صمت رامي مخلوف ومصير ثروته.. ومباحثات روسية إيرانية بشأن الحل السياسي في سوريا

وطلب “الأسد” من الصحفي أن يحاول إقناع جمهوره، حيث قال: “أنت لا تستطيع أن تذكر مثل هذه الصور أو أن تنشرها دون أن تتحقق من هوية أولئك الأشخاص الذين ظهروا في الصور.

وأضاف: “كما أنك لا تستطيع أن تجزم بمدى صحتها دون أن تعرف أين التقطت، ومن غير المعقول أن تضع الصور أمام جمهورك وتخبرهم أن هؤلاء الأشخاص قد قـ.ـضوا على أيدي أجهزة الأمن التابعة للنظام السوري”.

حينها قام الصحفي بتذكير “الأسد” بسيدة سورية رأت صورة أخيها في إحدى الصور المسربة، ورفعت دعوى قضائية ضد نظام الأسد وأجهزته الأمنية.

لكن “بشار الأسد” عاد للالتفاف مجدداً بالقول: “أن ذلك مجرد مزاعم، ولا وجود لأي أدلة ملموسة على أرض الواقع بشأن الصور التي سربها “قيصر”.

وأكد الصحفي بعد ذلك، أن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي، قد شدد على مسألة أن الصور حقيقية ولا تبدو عليها أي مظاهر للتلاعب أو أية آثار مصطنعة.

وأوضح المحاور أن الإدارة الأمريكية تأكدت أن الصور تعود لأشخاص حقيقيين، فما كان من رأس النظام السوري إلا أن يرد قائلاً: “أنها لا تتعدى كونها أخبار زائفة وبروباغاندا تهدف إلى شيـ.ـطنة الحكومة السورية وأجهزتها الأمنية”.

ويصر نظام الأسد على إنكار صحة الصور المسربة على الرغم من تطبيق قانون قيصر بشكل عملي ضد النظام السوري في السابع عشر من شهر حزيران/ مايو الحالي.

اقرأ أيضاً: روسيا تنسحب من اتفاقية حماية المدنيين في سوريا.. واجتماع بين الروس و”مؤثرين علويين”.. هذه تفاصيله..!

وفي السياق ذاته، كانت المستشارة الإعلامية والسياسية للرئاسة السورية “بثينة شعبان” قد أنكرت وجود “القيصر” في مقابلة تلفزيونية على قناة الميادين.

وأجابت عندما سألها المحاور، هل “تعرفون من هو القيصر.. هل هو شخصية حقيقية..؟، بالقول: “نحن لا نعرف من هو قيصر”، ثم التفت على السؤال بنفس الطريقة التي راوغ بها “بشار الأسد” في مقابلته مع شبكة “ياهو نيوز“.

وقالت حينها بعد أن زعمت أن الحكومة السورية لا تعرف من هو القيصر: “الشعب السوري الذي تمرس خلال هذه السنوات، يعرف تماماً كيف يتعامل مع مثل هذه التحـ.ـديات الجديدة، ما من شك أن صور قيصر عبارة عن فبركات هدفها النيل من سوريا.

في حين ظهر وزير الخارجية السوري “وليد المعلم” في مؤتمر صحفي تعليقاً على دخول قانون قيصر ضد نظام الأسد والدول الداعمة له حيز التنفيذ، بأن القانون يشكل فرصة لسوريا من أجل العمل على تحقيق اكتفاء ذاتي ودعم الإنتاج المحلي وتعميق العلاقات مع الدول الصديقة والحلفاء، وفق زعمه.

اقرأ أيضاً: سياسي عربي مخضرم: بشار الأسد يعرف ما ينتظره.. و”رامي مخلوف” يعد نفسه للانتقال إلى قصر الرئاسة

وقد أثار ظهور “المعلم” موجة سخـ.ـرية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث وصفه البعض بالمنفصل عن الواقع، لأنه يرى أن قانون قيصر فرصة للنهوض باقتصاد البلاد، بينما يرزح معظم أبناء الشعب السوري تحت خط الفـ.ـقر، ولا يجد كثيرون منهم حتى رغيف الخبز.

وأشار آخرون إلى ردة فعل الصحفيين خلال المؤتمر الذي عقده “المعلم” منذ عدة أيام، حيث قالوا: أن الصحفيين بدوا وكأنهم يستمعون إلى رائد فضاء عاد للتو من رحلته قادماً من كوكب القمر، ليخبرهم بمعلومات جديدة يجهلونها تماماً، ولا يعرفون عنها شيئاً على الإطلاق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close