أخر الأخبار

مسؤول أمريكي: بشار الأسد لا يروق كثيراً لروسيا ولكنه سيبقى في السلطة لهذه الأسباب!

مسؤول أمريكي: بشار الأسد لا يروق كثيراً لروسيا ولكنه سيبقى في السلطة لهذه الأسباب!

طيف بوست – فريق التحرير

تحدث السفير الأمريكي السابق في سوريا “روبرت فورد” عن أخطاء فادحة وقع بها شخصياً إلى الجانب العديد من المسؤولين حول العالم بشأن التعامل مع الملف السوري.

وقال في مقال صحفي نشرته صحيفة “الشرق الأوسط”، إن أول ما يتذكره المرء عن سوريا، هو معـ.ـاناة المواطنين السوريين خلال السنوات الماضية.

وأشار إلى أن الدول الكبرى وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، وبالرغم من إدراكها ما يحصل للشعب السوري على يد نظام الأسد، إلا أنها فضلت تجنب التدخل العسكري المباشر.

وأوضح أن واشنطن تعلمت دروساً من تدخلاتها العسكرية في فيتنام وأفغانستان والعراق، مشيراً أنها تجنبت تكرار ذات السيناريو في سوريا.

واستدرك بالقول: “إلا أن روسيا قررت التدخل العسكري في سوريا، ونجحت بتحقيق أهدافها بعد أربع سنوات من تدخلها هناك”.

ورأى “فورد” أنه وعلى الرغم من الإنجازات التي حققتها موسكو خلال تدخلها في سوريا، إلا أن رأس النظام السوري “بشار الأسد” لا يروق كثيراً لروسيا”.

واعتبر أن الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” سيواصل دعم “الأسد” على الرغم من أن الأخير أصبح يشكل بعض العبء على القيادة الروسية.

وأكد السفير الأمريكي السابق في سوريا، أنه من الواضح أن الأسد سيبقى على رأس السلطة في سوريا خلال الفترة المقبلة بدعم روسي.

وحول أسباب تأكيده، بأن الأسد لن يغادر السلطة، قال “فورد”: تظل الحقيقة أنه وعلى الرغم من أن بشار الأسد لا يروق كثيراً لروسيا، إلا أن موسكو عاجـ.ـزة عن إيجاد أو فرض بديل له.

وأضاف: “لذلك سيستمر بوتين بالتنسيق والتعاون مع بشار الأسد وحكومته الضعيفة والوحـ.ـشية خلال الفترة المقبلة”.

وأردف: “روسيا لا تملك سوى أن تأمل في أن يقدم الأسد وحكومته بعد الانتخابات الرئاسية التي ستجري منتصف عام 2021 على أخذ زمام المبادرة من أجل العمل على مصالحة حقيقية في سوريا.

اقرأ أيضاً: فهد المصري يتحدث عن السلام مع إسرائيل ويؤكد: بشار الأسد سيرحل وعملية إعادة تأهيله باتت مستحيلة..!

وأوضح “فورد” انه في حال لم يكن هناك إصلاحات حقيقة في سوريا، ستستمر الولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي بتوسيع العقـ.ـوبات ضد النظام السوري في قادم الأيام.

وأشار إلى أن اعتماد سوريا سيبقى على المساعدات الإنسانية لفترة طويلة من الزمن في حال بقي نظام الأسد يرفض الدخول في عملية التسوية السياسية وفق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

ولفت إلى أن روسيا بذلت قصارى جهدها من خلال مجلس الأمن من أجل تعزيز سيطرة نظام الأسد على المزيد من المساعدات الإنسانية التي تدخل إلى سوريا عبر المعابر الحدودية البرية.

وأضاف، أن المساعي الروسية كانت بهدف أن يضمن نظام الأسد عدم تضرر مصالحه على الصعيد الاقتصادي، خاصة بعد دخول قانون قيصر حيز التنفيذ في السابع عشر من شهر حزيران/ يونيو الماضي.

وأكد “فورد” في مقاله، أن مواصلة تقديم المساعدات الإنسانية لا يعتبر حلاً طويل الأمد للملف السوري، إنما تكشف الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشها الشعب السوري، مدى ضعف الإنجازات العسكرية التي حققتها موسكو في سوريا.

اقرأ أيضا: أمريكا تحدد خمسة شروط لرفع “عقوبات قيصر” عن نظام الأسد وإعادة العلاقات بين واشنطن ودمشق..!

ونوه أن الروس غير قادرين على انتزاع أي تنازلات لا من أمريكا ولا حتى من الأسد نفسه، مشيراً إلى أن المؤسسة العسكرية الروسية هي الوحيدة التي ستحقق مصالح كبرى داخل الأراضي السورية في الفترة القادمة.

جاء حديث “فورد” بعد عرض أمريكي جديد مقدم لنظام الأسد من أجل رفع العقـ.ـوبات المفروضة عليه بموجب قانون قيصر، حيث تمثل العرض بتنفيذ 5 شروط، على رأسها عدم استخدام المجال الجوي السوري بعملية استهـ.ـداف المدنيين السوريين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close