أخر الأخبار

خطة مدروسة أم ضغط روسي.. بشار الأسد يُحضر لإجراء تغييرات على مستوى الوزراء في حكومته!

خطة مدروسة أم ضغط روسي.. بشار الأسد يُحضر لإجراء تغييرات على مستوى الوزراء في حكومته!

طيف بوست – فريق التحرير

كشفت وكالة “dpa” الألمانية عن تحضيرات يجريها رأس النظام السوري “بشار الأسد” بشأن إجراء تغييرات على مستوى الوزراء في الحكومة التي يرأسها “حسين عرنوس”.

جاء ذلك بعد أكثر من 60 يوماً على إقالة الحكومة السابقة التي كانت برئاسة “عماد خميس”، ليتولى بعده “حسين عرنوس” رئاسة الحكومة الجديدة.

ونقلت الوكالة الألمانية عن مصادر وصفتها بـ”المطلعة” أن “بشار الأسد” قد أعطى أوامره لـ”حسين عرنوس” من أجل إجراء تعديلات وزارية في حكومته خلال الأيام القليلة المقبلة.

ولفتت إلى أن التغييرات الجديدة لن تطال الحقائب الوزارية السيادية، مشيرة إلى أن التعديلات ربما تكون شكلية، وفق تقرير الوكالة.

وأشارت في تقريرها أن الساعات أو الأيام القليلة المقبلة سوف تشهد تغييرات على مستوى الوزراء، موضحة أن وزارات الخارجية والداخلية والدفاع لن تطالها التغييرات، كما المعتاد عند اتخاذ مثل هذه الاجراءات في السابق في الحكومة السورية.

وأوضحت أنه من المنتظر أن تشمل التعديلات الجديدة وزارات مثل وزارتي الاقتصاد والزراعة، وذلك وفقاً للمصادر المطلعة التي نقلت عنها وكالة الأنباء الألمانية.

وقالت الوكالة نقلاً عن مراقبين، إن الحكومات السورية السابقة التي تعـ.ـاقبت على إدارة البلاد منذ عام 2011 وحتى يومنا هذا، هي 5 حكومات لم تتمكن من إدارة البلاد بطريقة صحيحة.

ونوهت في التقرير إلى أنه وبالرغم من أن الدستور في سوريا ينص على وضع الحكومة بموضع الاستقالة في حال إجراء انتخابات برلمانية جديدة وأداء أعضاء البرلمان للقسم، إلا أن نظام الأسد لم يصدر أي مرسوم بتعيين حكومة جديدة.

اقرأ ايضاً: ما حقيقة منح تركيا مهلة 48 ساعة لنظام الأسد للانسحاب من إدلب وريفها.. خبير عسكري يوضح!

وبحسب الوكالة، فإن المعلومات التي تمكنت من الحصول عليها تشير إلى اقتراب رأس النظام السوري “بشار الأسد” من إصدار مرسوم جديد ينص على تشكيل حكومة جديدة.

وقد أصدر “الأسد” مرسوماً تشريعياً بتاريخ 11 حزيران/ يونيو الفائت، ينص على تكليف “حسين عرنوس” رئيساً للحكومة خلفاً لـ”عماد خميس” رئيس مجلس الوزراء المقال.

وكان الاتحاد الأوروبي قد وضع “عرنوس” على لائحة العقـ.ـوبات الأوروبية، كذلك شملته قائمة الممنوعين من السفر خارج سوريا خلال عام 2014 عندما كان وزيراً للأشغال العامة في الحكومة السورية آنذاك.

اقرأ أيضاً: الخارجية الأمريكية: العالم لن ينسى ما فعله “بشار الأسد” بشعبه وسنجبره على القبول بالحل السياسي!

ويرى عدد من المحللين أن تحضير “بشار الأسد” لإجراء تعديلات وزارية دون المساس بالحقائب السيادية، قد جاء بضغط روسي من أجل أن يظهر النظام السوري أمام المجتمع الدولي على أنه يريد إحداث تغييرات جذرية تباعاً وفقاً لرغبة الدول الكبرى.

فيما يرى آخرون أن التغييرات ستكون شكلية، وهي لا تتعدى كونها خطة من رأس النظام السوري “بشار الأسد” للفت الانتباه وإبعاد الأنظار عن اجتماعات اللجنة الدستورية التي ستنعقد بعد يومين في العاصمة السويسرية “جنيف”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close