أخر الأخبار

بايدن يعلن تمديد حالة “الطوارئ” الخاصة بسوريا ويُصعّد لهجته ضد تركيا.. ما الأسـ.ـباب وماذا يعني ذلك؟

بايدن يعلن تمديد حالة “الطوارئ” الخاصة بسوريا ويُصعّد لهجته ضد تركيا.. ما الأسـ.ـباب وماذا يعني ذلك؟

طيف بوست – فريق التحرير

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي “جو بايدن” جدد إعلان الإدارة الأمريكية سلطات الطوارئ الوطنية الخاصة بالتعامل مع تطورات الأوضاع على الأراضي السورية، وذلك عبر بيان رسمي صدر في وقت متأخر مساء أمس.

وقال “بايدن” في البيان: “إن الإجـ.ـراءات التي اتخـ.ـذتها الحكـ.ـومة التركية في سوريا لـ.ـشـ.ـن هـ.جـ.ـوم عسكـ.ـري على شمال شرقي سوريا، يقـ.ـوّض الحـ.ـمـ.ـلة لهـ.ـزيــ.ـمة تنظـ.ـيم الـ.ـدولة في العراق وسوريا”.

وذكر البيان أن الأزمـ.ـة المستمرة لا تزال تعـ.ـرّض المدنيين للخــ.ـطـ.ـر، وتهـ.ـدد بشكل أكبر السـ.ـلام والأمـ.ـن والاستقرار في المنطقة.

وأضاف الرئيس الأمريكي في بيانه قائلاً: “كما لا تزال تشـ.ـكل تهـ.ـديداً غير عـ.ـادي للأمـ.ـن القـ.ـومي والسيـ.ـاسة الخـ.ـارجية للولايات المتحدة الأمريكية”.

وأوضح البيان أنه للأسباب آنفة الذكر يجب أن تستمـ.ـر حـ.ـالة الطـ.ـوارئ الوطنية المعـ.ـلنة في الأمر التنفيذي (13894) فيـ.ـما يتعلق بالأوضاع في سـ.ـوريا وما يتعلق بها.

وقد جاء بيان إعلان “بايدن” عن تمديد حالة الطـ.ـوارئ الخاصة بسوريا مشابهاً لتصريحات سلفه “دونالد ترامب” في العام الفائت حين أعلن تجديد العمل بموجب حالة الطـ.ـوارئ في سوريا.

ويرى العديد من المحللين والمتابعين للشأن السوري أن بيان الرئيس “بايدن” يعتبر تصـ.ـعيداً أمريكياً جديداً في اللجهة تجاه تركيا، لاسيما بعد السـ.ـجال الذي حصل مؤخراً بين أنقرة وواشنطن بشأن التعامل مع الأوضاع شمال شرق سوريا.

وتتهـ.ـم تركيا إدارة الرئيس “بايدن” بدعم تنظيمـ.ـات مثل قوات سوريا الديمقراطية “قسد” وحزب العـ.ـمال الكـ.ـردستاني، التي تعتبرها أنقرة “إرهـ.ـابية”، فيما تصر واشنطن على الاستمرار في تأمين الحماية للإدارة الذاتية شرق الفرات بحـ.ـجة مكـ.ـافحة تنظـ.ـيم “الدولة”.

أما حول دلالات ومعاني إعلان “بايدن” لاستمرار حالة الطوارئ الخاصة بسوريا، فيرى المحللون أن ذلك يحمل مؤشرات عديدة من أهمها تمـ.ـسـ.ـك الولايات المتحدة الأمريكية بموقفها بشأن استمرار تقديم الدعم للإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية “قسد”.

ويتطابق ما سبق مع التقارير الإعلامية التي تحدثت مؤخراً عن تقديم إدارة “بايدن” ضمانات للإدارة الذاتية وقوات “قسد” بشأن استمرار بقائهما تحت المظلة الأمريكية.

كما يأتي ذلك ليؤكد التسريبات التي تحدثت عن تعهدات أمريكية مقدمة لـقيادة “قسد” بشأن عدم السماح لتركيا بالقيام بأي عمـ.ـلية عسكـ.ـرية ضد المواقع التي تسيطر عليها الإدارة الذاتية في المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا.

وقد تزامن إعلان “بايدن” عن تمديد حالة “الطـ.ـوارئ” الوطـ.ـنية مع الذكـ.ـرى الثانية لعملية “نبع السـ.ـلام” التي قـ.ـامت بها القـ.ـوات التركية بالتـ.ـعـ.ـاون مع “الجـ.ـيش الوطـ.ـني السوري” ضـ.ـد قـ.ـوات سوريا الديمقراطية “قسد” خلال شهر أكتوبر/ تشرين الأول عام 2019.

اقرأ أيضاً: لا حل أمريكي للملف السوري.. مصدر دبلوماسي يتحدث عن مؤشرات لإنشاء دويلة في سوريا بدعم من إدارة بايدن!

تجدر الإشارة إلى أن إدارة الرئيس الأمريكي السابق “ترامب” كانت قد أعلنت في 14 من شهر أكتوبر/ تشرين الأول من عام 2019، وبموجب الأمر التنفيذي (13894) حالة طوارئ وطنية خاصة في التعامل مع الأوضاع في سوريا.

وجاء الإعلان عن حالة الطـ.ـوارئ تلك بموجب قـ.ـانون الصـ.ـلاحيات الاقتصادية الدولية الطـ.ـارئة (50 USC 1701 وما يليها) للتعـ.ـامل مع التهـ.ـديد غير الـ.ـعادي للأمـ.ـن القـ.ـومي والسيـ.ـاسة الخـ.ـارجية للولايات المتحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close