أخر الأخبار

باراك أوباما يتحدث عن أبرز إخفاقاته بشأن إدارة الملف السوري خلال فترة رئاسته!

باراك أوباما يتحدث عن أبرز إخفاقاته بشأن إدارة الملف السوري والتعامل مع بشار الأسد خلال فترة رئاسته!

طيف بوست – فريق التحرير

تحدث الرئيس الأمريكي السابق “باراك أوباما” خلال تصريحات جديدة عن شعوره بـ”الألم” بشأن ما جرى للناس من مـ.ـأساة في سوريا طيلة السنوات الماضية.

وكشف “أوباما” لأول مرة أنه يعتبر تعامله مع الملف السوري من أبرز إخفاقاته الرئاسية، وذلك في مقابلة مع قناة “إن تي في” الألمانية.

وقال “أوباما” إن من أبرز الإخفاقات الرئيسية خلال فترة رئاسته الثانية للولايات المتحدة الأمريكية التي استمرت حتى عام 2016، هو عدم قدرته على إقناع المجتمع الدولي في الحفاظ على سوريا موحدة.

وأضاف: “مازالت المـ.ـأساة السورية تؤلـ.ـمني.. لا أستطيع أن أتوقف عن التفكير في المعـ.ـاناة الإنسانية التي حدثت عـ.ـقب ذلك”.

وأقر الرئيس الأمريكي السابق في معرض حديثه، بأنه فشـ.ـل في إقناع الدول الفاعلة دولياً بضرورة منـ.ـع انهيـ.ـار سوريا.

وحول السبب الذي منـ.ـعه من محاسبة “بشار الأسد” بعد أن تجاوز الخطوط الحمراء المرسومة له، حمّل “أوباما” المسؤولية إلى حزبه الديمقراطي، وذلك لعدم تمكن الحزب من الحصول على الأغلبية في الكونغرس الأمريكي وبسط شعبيته، على حد تعبيره.

وأوضح قائلاً: “حتى بعد إعادة انتخابي لفترة رئاسية ثانية، لم نتمكن من استعادة الأغلبية في الكونغرس، كانت يداي مكبـّ.ـلة، ولم يكن بإمكاني تمرير القوانين بسهولة”.

ولفت “أوباما” أنه لم يكن قادر على اتخاذ قرارات استراتيجية بأريحية تامة، بسبب الانقسام داخل الكونغرس، في إشارة منه إلى عدم قدرته على محاسبة الأسد بعد تجاوزه الخط الأحمر الأخير عبر استخدامه الكيـ.ـماوي ضد المدنيين في غوطة دمشق عام 2013.

اقرأ أيضاً: بشار الأسد يصدر قرارات جديدة بشأن خدمة الاحتياط في جيشه.. وروسيا توقف 35 ضابطاً أسدياً وتحقق معهم

وقد طالب “أوباما” رأس النظام السوري “بشار الأسد” منذ انطلاق الثورة السورية بالتوقف عن أعمال العـ.ـنف ضد المدنيين السلميين في أكثر من مناسبة.

لكن سياسة الإدارة الأمريكية في عهد أوباما لم تكن حاسمة بشأن الملف السوري، كما كانت مع نظام مبارك في مصر آنذاك.

واكتفى “أوباما” بفرض عقـ.ـوبات اقتصادية على النظام السوري، كما وضع خطوط حمراء لبشار الأسد تجاوزها الأخير أكثر من مرة.

كما تجاوز “بشار الأسد” ما أطلق عليه “أوباما” الخط الأحمر الأخير باستخدامه للكيـ.ـماوي ضد المدنيين في الغوطة الشرقية عام 2013.

ولم يحاسب “أوباما” بشار الأسد على تجاوزه لذلك الخط الأحمر الأخير، بل اكتفى بمصادرة مخزون النظام السوري من الأسلـ.ـحة الكيـ.ـماوية وإتلافها، ليتبين لاحقاً أن نظام الأسد أخفى العديد منها بعد تلاعبه بلجان المصادرة.

اقرأ أيضاً: بوتين: “تركيا استفزتنا وأخبرنا أردوغان بذلك”.. والبرلمان التركي يوافق على إرسال قوات إلى أذربيجان!

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس الأمريكي السابق “باراك أوباما” لم يتخذ أي إجراءات فعالة بحق رأس النظام السوري “بشار الأسد” طيلة فترة ولايته الرئاسية الثانية التي استمرت حتى عام 2016.

وكان “أوباما” كثير التصريحات، قليل الأفعال، حيث صرح مراراً وتكراراً بأن على بشار الأسد أن يتنحى عن السلطة وأن أيامه باتت معدودة.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. الرئيس أوباماهومن قالهاعلناقبل مغادرته البيت الأبيض : نحن تحالفنا مع الشيعة ضدالسنة
    وهذايعني هومن سمح لإيران الشيعية بميليشياتها من قتل الشعب السوري هذاأولاً وثنيا
    يحق للرئيس الأميركي إتخاذقرارالحرب بدون موافقة الكونغرس وهذايعني أنه يكذب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close