أخر الأخبار

“أهم وأبعد مما تم الإعلان عنه”.. باحث تركي يتحدث عن أسـ.ـبـاب زيارة “لافروف” العاجلة إلى تركيا

“أهم وأبعد مما تم الإعلان عنه”.. باحث تركي يتحدث عن أسـ.ـبـاب زيارة “لافروف” العاجلة إلى تركيا

طيف بوست – فريق التحرير

تحدث الباحث التركي “سمير صالحة” خلال مقال صحفي عن الأسباب الحقيقية والغير معلنة وراء الزيارة العاجلة والمفاجئة التي أجراها وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” قبل أيام إلى مدنية “أنطاليا” التركية ولقائه بنظيره التركي “مولود جاويش أوغلو”.

وأستهل “صالحة” مقاله المنشور على موقع “تلفزيون سوريا” بالحديث عن اختيار وزير الخارجية التركي لمدينة أنطاليا لاستقبال نظيره الروسي فيها، مشيراً أن هذا الاختيار يحمل في طياته أكثر من رسالة ومدلول.

وأوضح أن الجانب التركي أراد أن يطمئن الضيف الروسي أن المدينة السياحية التركية الأهم المطلة على سواحل المتوسط جاهزة فعلاً لاستقبال عشرات الآلاف من السـ.ـواح الروس الذين تعـ.ـول عليهم تركيا كثيراً لاسترداد عـ.ـافيتها السياحية.

كما أشار أن تركيا أرادت أن تذكر “لافروف” بفوائد وأهمية عشرات المشاريع الاستراتيجية واتفاقيات التعاون في العقدين الأخيرين، بالإضافة إلى ضرورة حمـ.ـاية هذا التقارب التركي الروسي بعد تراجع العلاقات التركية الغربية في أكثر من مكان.

وحول تفاصيل الاجتماع بين الوزيرين وما تم الاتفاق عليه بينهما، نوه الباحث التركي إلى أن المعلن في المؤتمر الصحفي المشترك هو التفاهمات الكاملة حول الملفات الثنائية والإقليمية.

وأضاف: “لكن المدلـ.ـولات على الأرض تقول إن الرئاسة الروسية قلـ.ـقة جداً حيـ.ـال التحولات الأخيرة في مواقف تركيا وسياساتها الإقليمية والتقارب التركي الأمريكي والتركي الأوروبي في مناطق نفـ.ـوذ استراتـ.ـيجي تعني موسكو أيضاً”.

ولفت “صالحة” أن الشعارات المرفوعة بعد كل جولة محادثات بين روسيا وتركيا كانت تتمثل بالبراغـمـ.ـاتية الناجحة واستمرار سياسة موسكو وأنقرة بالفصل بين الملفات وتفعيل آلية تقييم الأوضاع من جديد بعد كل توتـ.ـر يقع بينهما.

وبحسب الباحث التركي فإن تركيا أبلغت الجانب الروسي بأن اتفاقيات الطرق الدولية والدوريات المشتركة لم تتقدم كما يجب حتى الآن.

كما أشار “صالحة” إلى أن وزير الخارجية الروسي فاجئ الجميع بالحديث عن التوصل لاتفاق جديد مع تركيا بشأن محافظة إدلب وضرورة تأسيس منطقة خالية من الوجود العسـكـ.ـري هناك.

واعتبر الباحث التركي أن أسباب زيارة “لافروف” العاجلة إلى تركيا قد تكون أهم وأبعد مما تم الإعلان عنه خلال المؤتمر الصحفي مع نظيره “جاويش أوغلو”.

ولفت أن السبب الرئيسي وراء الزيارة ربما يكون ما ألمح إليه “جاويش أوغلو” حين حديثه عن تحضيرات روسية تركية للعمل على اتفاقيات جديدة في سوريا، بالإضافة إلى إعلان “لافروف” عن “استعداد بلاده للتعاون مع كل الدول المعنية بشأن الملف السوري”.

اقرأ أيضاً: لبحث أولى خطوات الحل في سوريا.. محادثات مفصلة بين “بيدرسون” وكبار المسؤولين الروس!

واختتم الباحث التركي مقاله بالحديث عن اهتمام روسيا المتزايد في الآونة الأخيرة بالتوصل إلى حل للملف السوري عبر فتح باب الحوار مع تركيا والولايات المتحدة الأمريكية.

وأشار “صالحة” إلى أن وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” أعرب بعد انتهاء المباحثات مع نظيره التركي “مولود جاويش أوغلو” في مدينة “أنطالي”ا التركية عن دهـ.ـشـته من قدرة الدبلوماسيين الأتراك على إيجاد حلـ.ـول ترضي مختلف الأطراف في الوقت ذاته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close