أخر الأخبار

انهيار جديد تسجله الليرة السورية ومصادر تتحدث عن طرح فئة 10 آلاف ليرة قريباً للتداول في الأسواق!

انهيار جديد تسجله الليرة السورية ومصادر تتحدث عن طرح فئة 10 آلاف ليرة قريباً للتداول في الأسواق!

طيف بوست – فريق التحرير

عادت الليرة السورية إلى الانهيار من جديد خلال تعاملات نهاية الأسبوع الجاري مسجلة أرقاماً عند مستويات الـ 3950 للدولار الواحد، وذلك بعد أن شهدت تحسناً ملحوظاً بقيمتها يوم السبت الماضي، حيث وصل سعر صرفها لحدود الـ 3800 لكل دولار حينها.

وتزامناً مع ذلك تداولت معظم المواقع المختصة بمتابعة الشؤون الاقتصادية في سوريا أنباءً تحدثت من خلالها عن وجود توجهات لدى البنك المركزي السوري لطرح فئة نقدية جديدة بقيمة 10 آلاف ليرة سورية للتداول في الأسواق.

وحول هذا الموضوع، أكدت مصادر محلية مطلعة ومقربة من النظـ.ـام في دمشق وجود استعدادات لطرح الفئة النقدية الجديدة التي تعادل قيمتها 2.5 دولار أمريكي وفقاً لسعر صرف اليوم في السوق السوداء.

وأشارت المصادر إلى أن هذه الخطوة تأتي لتلبية متطلبات التعاملات اليومية في السوق السورية، وذلك في ضوء ارتفاع معدلات التضخم وانخفاض قيمة الليرة.

ولفتت إلى أن بنك سوريا المركزي يتجه نحو طرح فئة الـ 10 آلاف ليرة سورية، لأن الحاجة أصبحت ملحة لطرحها بعد أن فقدت الليرة السورية جزءاً كبيراً من قوتها الشرائية في الفترة الماضية.

ونوهت المصادر إلى أن العجز الكبير في الموازنة المالية للسنة الحالية 2022، جعل البنك المركزي يفكر جدياً بطرح الفئة الجديدة على الرغم من تحذير العديد من الخبراء في الشأن الاقتصادي من خطـ.ـورة هذه الخطوة.

وأضافت أن ورقة الـ 10 آلاف ليرة سورية تمت طباعتها منذ نحو عامين، موضحة أن الحكـ.ـومة السورية طبعت الفئة الجديدة تحسباً لمثل هذه الأيام، ومشيرة في الوقت ذاته إلى أن الخطة كانت بأن يتم طرحها للتداول في الأسواق مع بداية العام الجاري، إلا أن استقرار الليرة في الفترة السابقة جعل الحكـ.ـومة تؤجل هذه الخطوة.

وكان عميد كلية الاقتصاد في جامعة دمشق “شفيق عربش” قد تحدث في تصريحات سابقة إلى أن العجز في الموازنة العامة لعام 2022 أكبر بكثير من الأرقام المعلنة.

ورجح الخبير في الشؤون الاقتصادية أن تتم تغطية هذا العجز عبر طباعة المزيد من العملة السورية، محذراً أن هذا الأمر من شأنه أن يزيد من معدلات التضخم.

من جانبه، توقع الخبير الاقتصادي “منذر محمد” أن تستمر الحكـ.ـومة السورية بإصدار فئات نقدية كبيرة نظراً لحاجتها إلى مزيد من السيولة النقدية، بالإضافة إلى أن طباعة الفئات الكبيرة سيكون من شأنه تخفيض تكلفة طباعتها بالمقارنة مع تكلفة طباعة الفئات الأقل.

اقرأ أيضاً: الاقتصاد السوري من الاكتفاء الذاتي إلى الانهيار التام وسط ترنح الليرة السورية مقابل الدولار

تجدر الإشارة إلى أن العديد من المحللين الاقتصاديين كان قد حذروا من خطوة طرح ورقة جديدة بقيمة 10 آلاف ليرة سورية، مشيرين أن هذه الخطوة سيكون لها ارتدادات سلبية على الاقتصاد السوري عموماً.

ونوهوا إلى أن الآثار السلبية لن تقتصر على ارتفاع كافة أسعار المواد بسبب زيادة المعروض المالي مع بقاء السلع على حجمها، بل سيتعدى ذلك ويؤدي إلى مزيد من الانهيار بقيمة الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات الأجنبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close