أخر الأخبار

انتقال سياسي وتنحية بشار الأسد.. أمريكا تحدد آليات تحركها ضد النظام السوري خلال الفترة القادمة!

اتجهت أنظار العالم أجمع نحو الولايات المتحدة الأمريكية لمعرفة ردة فعلها بعد صدور تقرير “منظمة الأسـ.ـلحة الكيمياوية”، الذي أدان نظام الأسد، وحمله المسؤولية حول استخدام أسـ.ـلحة محظورة دولياً عدة مرات ضد المدنيين في سوريا.

من جانبها حددت واشنطن آليات تحركها ضد نظام الأسد خلال الفترة القادمة، بعد صدور التقرير الذي حمل الأسد مسؤولية استخدام الكيماوي 3 مرات أثناء استهـ.ـداف مدينة اللطامنة في ريف حماة الشمالي.

وكان لافتاً أن التقرير، حصل على ترحيب أمريكي كبير، حيث أن وزارة الخارجية الأمريكية صرحت بعد صدروه بأن هذا الدليل الجديد يعتبر ضمن مجموعة كبيرة من الدلائل على أن النظام السوري استخدم الأسـ.ـلحة الكيماوية ضد أبناء شعبه أكثر من مرة”.

بدوره، كتب وزير الخارجية “مايك بومبيو” على حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أنه لم يعد بإمكان روسيا وإيران التستر وإخفاء الحقيقة حول مسؤولية نظام الأسد عن استخدام الكيماوي ضد شعبه في سوريا.

في حين ارتفعت الأصوات المنادية بمحاسبة نظام الأسد بعد صدور التقرير، وتركزت الأنظار نحو الإدارة الأمريكية لمعرفة ردة فعلها، خاصة وأن واشنطن سبق لها وأن استهـ.ـدفت مطار الشعيرات قرب محافظة حمص بعد استخدام النظام السوري للكيماوي في عام 2017.

وأكد مسؤول أمريكي، شارك بتقديم إحاطة كاملة حول تقرير منظمة الأسـ.ـلحة الكيماوية لوزارة الخارجية الأمريكية، أنه من الطبيعي التعامل مع هذا النوع من التقارير عبر اللجوء إلى مجلس الأمن الدولي من أجل إجراء ما يلزم، واتخاذ القرارات المناسبة، كما حصل سابقاً مع برنامج إيران النووي.

وأضاف أن هذا الأمر ليس متاحاً، عندما يتعلق الأمر بالنظام السوري، وذلك بسبب وجود روسيا والصين، وعرقلتهما أي محاولات لاتخاذ إجراءات صـ.ـارمة ضد نظام الأسد في مجلس الأمن الدولي.

اقرأ أيضاً: ترتيب انقلاب ناعم على الأسد.. روسيا وتركيا تبحثان عن حلول لإنهاء الصراع في سوريا..!

وأوضح المسؤول الأمريكي أن آلية التحرك ضد النظام السوري التي سوف تتبعها واشنطن في الفترة القادمة، ستتمثل بإجبار الأسد على التنحي عبر دعم عملية انتقال سياسي للسلطة وفق قرار مجلس الأمن 2254.

وأشار إلى أن القرار الأممي ينص على وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار في سوريا، بالإضافة للبدء بعملية سياسية تشرف عليها الأمم المتحدة بشكل مباشر، الأمر الذي سيؤدي حكماً إلى إبعاد الأسد عن رأس السلطة في البلاد.

ولفت إلى أن بلاده من الممكن أن تتخذ إجراءات اقتصادية على نظام الأسد لتضييق الخناق عليه، وذلك عبر فـ.ـرض عقـ.ـوبات وفق قانون “قيصر”، والوقوف في وجه أي محاولات لمساعدته بعملية إعادة إعمار سوريا.

وقد أعلنت منظمة  “حظر الأسـ.ـلحة الكيماوية” في تقرير صدر عنها يوم أمس، أن نظام الأسد مسؤول عن 3 هجـ.ـمـ.ـات كيماوية على مدينة اللطامنة بريف حماة.

وذكر التقرير أن استخدام الكيماوي على المدينة كان بتاريخ 24 و25 و30 من شهر آذار/ مارس من عام 2017.

اقرأ أيضاً: ردح فيسبوكي متبادل بين “المرشحين” لخلافة بشار الأسد في رئاسة سوريا..!

من جانبها، قالت روسيا أن هذا التقرير ليس جديراً بالثقة، وعبرت عن رفضها التام لنتائجه، معتبرة أنه لا يستند إلى تحقيقات جرت على أرض الواقع”.

كما اعتبرت أن إجراء مثل هذا النوع من التحقيقات يجب أن يتم بعد زيارة الأماكن التي جرت فيها الأحداث، وليس بالاستناد إلى إفادات ممثلي بعض التنظيمات “الإرهـ.ـابية” في سوريا، أو بعض المنظمات، كالمنظمة التي تدعى “منظمة الخوذ البيضاء”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close