أخر الأخبار

كارثة اقتصادية جديدة تحل بالسوريين رغم انتعاش الليرة السورية أمام الدولار.. هل من حلول تلوح في الأفق؟

كارثة اقتصادية جديدة تحل بالسوريين رغم انتعاش الليرة السورية أمام الدولار.. هل من حلول تلوح في الأفق؟

طيف بوست – فريق التحرير

تحدثت مصادر محلية عن كارثة اقتصادية جديدة حلت بالسوريين خلال الشهر الحالي، حيث صعد متوسط تكاليف معيشة العائلة السورية في الوقت الراهن بنسبة تخطت الـ 5 بالمئة عند المقارنة مع تكاليف  المعيشية لأسرة مكونة من خمسة أشخاص الشعر الماضي.

وبحسب المصادر، فإن العائلة السورية المكونة من 5 أفراد تحتاج اليوم إلى أكثر من ثلاثة ملايين ليرة سورية لتلبية احتياجاتها الأساسية في الشهر الواحد.

وأشارت المصادر إلى أن الكارثة الاقتصادية الحقيقية تكمن في أن الحد الأدنى للأجور في البلاد اليوم بات يكفي ليوم واحد فقط من الشهر، وذلك دون وجود أي حلول عملية تلوح في الأفق لمعالجة المشكلات الاقتصادية المتراكمة في  سوريا منذ سنوات.

وضمن هذا السياق، نشرت صحيفة “قاسيون” المحلية، دراسة مطولة لفتت خلالها إلى اتساع الفجوة بشكل كبير بين الحد الأدنى للأجور في سوريا والذي لا يتجاوز الـ 92.970 ليرة سورية، وبين متوسط تكاليف المعيشية التي ترتفع بشكل مستمر.

وقد اعتمدت الدراسة على طريقة محددة في حساب الحد الأدنى لتكاليف المعيشة في سوريا لعائلة مؤلفة من 5 أفراد، تتمثل بحساب الــ.ـحـ.ـد الأدنى لتكـ.ـالـ.ـيف سلة الغـ.ـذاء الضـ.ـروري.

وتم حساب ذلك بناءً على حاجة الفرد الواحد يومياً، حيث يحتاج الفرد إلى حوالي 2400 حريرة من المـ.ـصـ.ـادر الغذائية المتنوعة.

كما تم إعداد الدراسة على اعتبار أن تكاليف الغـ.ـذاء تمثل 60 بالمئة من مجموعة الـ.ـحـ.ـد الأدنى لتكـ.ـالـ.ـيف معيشة العائلة.

في حين تمثل الـ 40 بالمئة الأخرى الحاجات الضرورية للعائلات، مثل تكاليف المواصلات والتعليم والسكن واللباس والأدوات المنزلية والاتصالات والصحة، وما شابه.

وفي ضوء الدارسة، فإن هناك تغيراً مفاجئاً طرأ على متوسط تكاليف المعيشة للعائلات السورية خلال النصف الأول من عام 2022، حيث انتقل متوسط التكاليف من (2,026,976) ليرة سورية في بداية عام 2022 إلى (3,010,973) خلال شهر يوليو/ تموز الجاري.

وأوضحت الدراسة أن الحد الأدنى لتكاليف معيشة العائلة السورية انتقل من (1,266,860) في بداية عام 2022 إلى (1,881,858) مع بداية الشهر الحالي.

كما أشارت الدراسة إلى أن كـ.ـلفة 200 غرام من الفـ.ـواكه الضـ.ـرورية للفرد يومياً ارتفعـ.ـت من 767 ليرة في مارس/ آذار إلى 1,300 ليرة في يوليو/ تموز أي أنها ارتفـ.ـعـ.ـت بنسبة 69.6 بالمئة.

اقرأ أيضاً: الليرة السورية تواصل الصعود أمام الدولار وأسعار الذهب تسجل انخفاضاً كبيراً محلياً وعالمياً!

ووفقاً لذات الدراسة فإن أسعار الحلويات ارتفعت بمقدار 26 بالمئة عما كانت عليه في شهر مارس الماضي، إذ تخطت كلفة 112 غرام حلويات ضرورية للفرد في اليوم الواحد الـ 2.118 ليرة سورية، ي حين كانت في آذار/ مارس الفائت عند 1.680 ليرة سورية.

ونوهت الدراسة إلى أن كـ.ـلـ.ـفة 70 غـ.ـراماً من الأرز الـ.ـضـ.ـروري بشكل يـ.ـومـ.ـي للفرد ارتفـ.ـعـ.ـت من 420 ليرة سورية في مارس /آذار الماضي، إلى 438 ليرة في يوليو/ تموز، أي إنها ارتفعت بقـ.ـرابة 4.2 بالمئة.

ويأتي ما سبق على الرغم من انتعاش الليرة السورية أمام الدولار خلال تعاملات بداية الشهر الحالي في مختلف المدن في البلاد، حيث وصل سعر الصرف لمستويات الـ 3945 ليرة سورية في بعض الأسواق المحلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close