أخر الأخبار

سوريا.. اجتماعات سرّية موسعة لإدارة الملف الاقتصادي وتفادي انهيارات كبرى قادمة بقيمة الليرة السورية

سوريا.. اجتماعات سرّية موسعة لإدارة الملف الاقتصادي وتفادي انهيارات كبرى قادمة بقيمة الليرة السورية

طيف بوست – فريق التحرير

تحدثت مصادر محلية مطلعة عن اجتماعات جديدة مكثفة تم عقدها وراء الكواليس وخلف أبواب مغلقة بين مسؤولين حكـ.ـوميين تابعين للنظـ.ـام السوري خلال الأيام القليلة الماضية، وذلك من أجل وضع حد لارتفاع الأسعار واستمرار انخفاض قيمة الليرة السورية.

وضمن هذا السياق، كشف موقع “صوت العاصمة” المحلي عن سلسلة من الاجتماعات السرّية عقدتها حكـ.ـومة النظـ.ـام مؤخراً من أجل إدارة الملف الاقتصادي في البلاد وتفادي انهيارات أكبر بقيمة الليرة السورية مقابل الدولار وبقية العملات في الفترة المقبلة.

وأشار الموقع إلى أن رأس النظـ.ـام السوري “بشـ.ـار الأسـ.ـد” حضر شخصياً أحد تلك الاجتماعات وأعطى توجيهات لكيفية التعامل مع المرحلة القادمة على الصعيد الاقتصادي.

ولفت الموقع في سياق تقريره أن الاجتماعات السرّية الأخرى حضرها مجموعة من الوزراء ومدراء المؤسسات الهامة، بالإضافة إلى اللجنة الاقتصادية المكلفة بإدارة شؤون البلاد الاقتصادية، لاسيما في ظل استمرار تـ.ـأزم الوضع في أوكـ.ـرانيا.

ونقل الموقع عن مصادره الخاصة أن مستشاري “الأسـ.ـد” قاموا بعقد سلسلة اجتماعات حكـ.ـومية اقتصادية، مشيراً أن الاجتماعات جرت على مرحلتين.

وأوضحت المصادر أن المرحلة الأولى تم خلالها وضع خطة لتخفيض النفـقـ.ـات وتقنين استخدام المشتقات النفطية قدر المستطاع في هذه الفترة.

كما تضمنت المرحلة الأولى تحديد ضوابط لتدفق المواد الغذائية في الأسواق المحلية، على أن تكـ.ـون مدة هذه المرحلة نحو 90 يوماً من تاريخ عقد الاجتماع الذي تم فيه اتخاذ القرار.

وبحسب المصادر، فإن المرحلة الثانية تمثلت باجتماع حكـ.ـومي موسع، ضم العـ.ـديد من الـ.ـوزراء ومدراء المـ.ـؤسسات، وعُرضت خلالها خـ.ـطـ.ـة للعمل خلال الفترة المقبلة.

وبينت أن جزء من خطة العمل هذه تم نشره عبر وسائل الإعلام الرسمية، مؤكدة أن الجزء الأكبر من نتائج تلك الاجتماعات بقيّ سرياً حتى اللحظة.

ونوهت المصادر أن الفريق الاقتصادي طالب التجار خلال هذه الاجتماعات السرية التي جرت مؤخراً بضرورة ضخ مواد غذائية في الأسواق المحلية بسعر التكلفة.

كما دعا الفريق الاقتصادي التجار إلى استيراد مواد متنوعة بكميات أكبر خلال شهر رمـ.ـضـ.ـان الذي يزداد فيه الطلب على مختلف السلع والمواد الغذائية.

وأوضحت المصادر أن معظم التجار تحفّظوا على ما طرحه الفريق الاقتصادي من أفكار، معتبرين أن مطالب هذا الفريق تعتبر “استنـ.ـزافاً لأموالهم الخاصة”.

يأتي ما سبق وسط حالة من التخبط تعيشها الأسواق المحلية والاقتصاد السوري بشكل عام، وذلك تزامناً مع استمرار انخفاض قيمة الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي، حيث وصل سعر صرف الليرة خلال الساعات القليلة الماضية إلى مستويات الـ 3920 ليرة لكل دولار.

اقرأ أيضاً: انخفاض متواصل بسعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار وهذه أسعار الذهب محلياً وعالمياً اليوم!

وقد تأثرت الليرة السورية والاقتصاد السوري خلال الأيام والأسابيع القليلة الماضية بشكل واضح بالغـ.ـزو الـ.ـروسي لأوكـ.ـرانيا، لاسيما بعد العقـ.ـوبات الغربية الصارمة التي تم فرضها على القطاع المالي الـ.ـروسـ.ـي من قبل الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي.

تجدر الإشارة إلى أن معظم المحللين والخبراء في مجال الاقتصاد يتوقعون أن تسجل الليرة السورية هبوطاً مدوياً خلال الفترة المقبلة، لاسيما بعد إعلان إفلاس لبنان، حيث لا يخفى على أحد الارتباط الوثيق بين القطاعين الماليين في البلدين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close