أخر الأخبار

“مفـ.ـاجأة من العيار الثقيل”.. قيادي معارض يتحدث عن موافقة دولية على مشروع المجلس العسكري في سوريا

“مفـ.ـاجأة من العيار الثقيل”.. قيادي معارض يتحدث عن موافقة دولية على مشروع المجلس العسكري في سوريا

طيف بوست – فريق التحرير

تحدث رئيس لجنة التواصل في المجلس العسكري السوري، المقدم “أحمد خالد القناطري”، عن تطورات جديدة تتعلق بمشروع المجلس ودوره في خارطة الطريق التي ترسمها الدول الفاعلة في الملف السوري للتوصل إلى حل حقيقي وشامل في سوريا.

وبحسب وكالة “نوفوستي” الروسية، فإن القيادي المعارض أشار إلى أن المجلس يعـ.ـتبر التواصل مع روسيا جزءاً مهماً من اتصـ.ـالاته الدولية لـ.دورها الفـ.ـاعل على المستويين الدولي والسوري.

وقال “القناطري” في سياق حديثه: “تواصلنا مع روسيا سابقاً ونتواصل حـ.ـالياً وهذا جزء مهم من اتصـ.ـالاتنا الدولية بحـ.ـكم دورهم في الملف السوري.. إنها دولة فـ.ـاعلة على المستوى العـ.ـالمي وبنفس الوقـ.ـت دولة فـ.ـاعلة في الملف السوري”.

وأضاف: “وبالتالي مشروع المجلس العسكـ.ـري يتعامل مع القـ.ـضية السورية على أن تكون من خلال تـ.ـوافق سـ.ـوري سـ.ـوري وطرح سوري سوري، ولكن بمـ.ـوافقة وتوافـ.ـق دولي”.

ولفت رئيس لجنة التواصل في المجلس، أنه من خلال المحادثات مع كل الدول، تبين أن لدى المجتمع الدولي قناعة تامة وكـ.ـاملة بأن القـ.ـضية السـ.ـورية لا يمـ.ـكن أن يتم حلها ولا أن يتم ضـ.ـبط الفـ.ـوضى الموجودة في الداخل، وتهيئة الظروف المناسبة للبدء بحياة سياسية صحيحة إلا عبر مجلس عسكـ.ـري يقوم بهذه المهام.

وأوضح “القناطري” أن جميع الدول أبدت موافقتها على المشروع من حيث المبدأ، بما في ذلك الجانب الروسي، ولكن المشـ.ـكـلة أن لا يوجد حتى الآن توافق دولي على توقيت البدء بهذه الفكرة.

ونوه القيادي المعارض في الوقت نفسه إلا أنه ورغم عدم وجود توافق على بدء تنفيذ المشروع إلا أن التعـ.ـاطي الدولي مع مشـ.ـروع المجلس العسكـ.ـري كمؤسسة موجودة، وصل حالياً إلى مرحلة البـ.ـحث والنـ.ـقاش في أدوات تنفيذ أهـ.ـداف ورؤية المجلس العسكـ.ـري في المرحلة الانتقالية.

وتابع قائلاً: “البـ.ـحث الآن في هذه الـ.ـمرحلة خلال اللقـ.ـاءات والتواصـ.ـلات مع الدول بآلية إدارة المرحلة التنفيذية، وتنفيذ الأهـ.ـداف والرؤى التي يقـ.ـوم عليها المجلس العسكـ.ـري”.

أما بالنسبة لموقف تركيا كدولة فـ.ـاعلة في المـ.ـلف السـ.ـوري، أوضح “القناطري” أن قيادة المجلس لم ترى حتى اللحظة أي اعتـ.ـراض من قبل الجانب التركي.

وأشار إلى أن تركيا قامت بتسهيل الكثير من الاجتمـ.ـاعات واللقـ.ـاءات السابقة، وكانت مرحبة بخـ.ـطوات مشروع المجلس العسكـ.ـري إلى جانب رعايتها بعض هذه الاجتمـ.ـاعات.

وحول مكونات المجلس، لفت “القناطري” إلى أن المجلس يضم قـ.ـوى سـ.ـورية معتدلة من كافة أطـ.ـراف الصـ.ـراع السوري حيث قال: “القـ.ـوى التي تدخل في تكوين المجلس هي القـ.ـوى السورية المعتدلة التي تؤمن بأن الوطـ.ـن السوري أكبر من مشـ.ـاريع الفئـ.ـات والجمـ.ـاعات والأحزاب والتيـ.ـارات”.

وبيّن أن المكونات الأساسية للمجلس، هي القوى المنتسـ.ـبة إلى المؤسسات السورية في كافة المـ.ـواقع (المعـ.ـارضة والنظـ.ـام والذين على الهـ.ـامش والمبعـ.ـدين أيضاً) مع المحـ.ـافظة على آلية شـ.ـفافة في تكـ.ـوين المجلس في كـ.ـافة مراحله، وفق تعبيره.

ونوه رئيس لجنة التواصل إلى أن أكثر من 1700 ضـ.ـابط منشـ.ـق من كـ.ـافة المنـ.ـاطق وقع على عـ.ـريضة من أجـ.ـل المطـ.ـالبة بإنشاء مجلس عسكـ.ـري برئاسة الجـ.ـنرال “مناف طلاس”.

وبخصوص الضبـ.ـاط الموجودين على رأس عمـ.ـلهم في منـ.ـاطق النظام، فأكد “القناطري” أن التـ.ـواصل تم مع قسم الضـ.ـباط الذين يمـ.ـلكون التـ.ـوجه الوطني، والذين يسعـ.ـون إلى إنهـ.ـاء الكـ.ـارثة في سوريا والمحـ.ـافظة على وحـ.ـدة الأراضي السورية ومكـ.ـونات الشعب السوري بالكـ.ـامل.

اقرأ أيضاً: وزير خارجية نظام الأسد يعترف بحجم الكارثة الاقتصادية في سوريا ويوجه رسالة حاسمة لتركيا

أما بما يتعلق بعلاقة المجلس مع قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، فقال “القناطري”: “بغـ.ـض النظر عن موقفنا من بعض التصرفـ.ـات وبعض الأخـ.ـطاء وبعـ.ـض الأفكـ.ـار المستوردة، إلا أننا نرى أن في قسد شـ.ـخصيات وطـ.ـنية تريد سـ.ـوريا واحدة موحـ.ـدة، وتريد الخـ.ـير لشعب سوريا”.

وأضاف: “من الطبيعي أن يقوم المجلس العسكـ.ـري بالتواصل مع تلك التوجـ.ـهات والشخصيات الوطنية في قسد وفي غير قسد”، على حد تعبيره.

اقرأ أيضاً: أردوغان يدلي بتصريحات هامة حول اللقاء المرتقب مع “بوتين” كاشـ.ـفاً عن تطورات لافتة سيشهدها الملف السوري!

وختم “القناطري” حديثه للوكالة الروسية، بالإشارة إلى مقومات وإمكانية نجاح المشروع، إذ لفت إلى أن مشروع المجلس العسكـ.ـري يعتبر من أكـ.ـثر المشاريع واقعية مقارنةً بكافة المشاريع التي تم طرحها.

وأرجع “القناطري” سبب واقعية المشروع إلى أن أدوات تنفيذه هي سورية وليست دولية، وبأن القوى المؤثـ.ـرة فيه ليست محسـ.ـوبة على طـ.ـرف سـ.ـوري بل فيها مشـ.ـاركة من كافة الأطـ.ـراف السورية.

ويضاف إلى ما سبق، وفقاً لرئيس لجنة التواصل في المجلس وجود توازن في التوجـ.ـهات الدولية التي يبـ.ـعدها عن التبـ.ـعية لمحور دولي محـ.ـدد، وهذا يزيد إمكـ.ـانية تنفيذ المشروع، والأهـ.ـداف المطـ.ـروحة التي تنسجـ.ـم مع القرار 2254 وتوجهـ.ـات الشعب السـ.ـوري بكافة فئـ.ـاته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى