أخر الأخبار

المباحثات بين روسيا وتركيا في أنقرة تنتهي دون التوصل لاتفاق بين الجانبين

أعلنت تركيا أن المباحثات مع الوفد الروسي الذي يزور أنقرة قد انتهت، حيث أكد الجانب التركي على ضرورة وقف التصعيد في محافظة إدلب في أسرع وقت ممكن.

وقالت مصادر دبلوماسية تركية، إن المباحثات بين الوفد الروسي ونظيره التركي التي جرت في مقر وزارة الخارجية التركية في العاصمة أنقرة، لم تسفر عن نتائج ملموسة أو اتفاق بين الطرفين.

وأضافت المصادر أن “سادات أونال” نائب وزير الخارجية التركي، كان على رأس وفد بلاده خلال جولة المباحثات، حيث ضم الوفد مسؤولين عن وزارة الدفاع، ورئاسة الأركان العامة، بالإضافة لمندوبين عن جهاز الاستخبارات التركي.

في حين قاد الوفد الروسي “سيرغي فيرشينين” نائب وزير الخارجية، و”ألكسندر لافرينتيف” مبعوث بوتين الخاص إلى سوريا، بالإضافة لبعض المسؤولين التابعين للقوات الروسية وجهاز الاستخبارات.

وأوضحت المصادر التركية أن جولة المباحثات قد تناولت مناقشة التطورات الأخيرة في إدلب بين الوفدين، حيث أكد الوفد التركي على ضرورة وقف إطلاق النار شمال غرب سوريا بالسرعة القصوى.

اقرأ أيضاً: الإعلام الروسي يعترف: تركيا غيّرت المعادلة شمال سوريا.. وتحليق الطائرات الروسية في أجواء إدلب خطر للغاية

وأشارت إلى أن الوفدين بحثا سبل التوصل إلى وقف الأعمال القتالية في منطقة خفض التصعيد الرابعة في إدلب، والخطوات اللازمة لتحقيق ذلك.

ولفتت إلى أن الوفد التركي أكد على أهمية التزام مختلف الأطراف ببنود اتفاقية سوتشي التي جرى التفاهم عليها في شهر سبتمبر/ أيلول عام 2018.

وأكدت أن الجانب التركي قد شدد على أهمية منع حدوث موجات نزوح في المنطقة، وضرورة العمل على منع تدهور الأوضاع الإنسانية في إدلب.

ومن الواضح أن المباحثات انتهت بين الطرفين دون التوصل لاتفاق بشأن الأوضاع في إدلب، حيث أن التفاصيل التي تم تداولها بعد انتهاء جولة المباحثات لا تعتبر مشجعة، بالإضافة إلى عدم الإعلان عن نتائج محددة بشكل رسمي من كلا الطرفين.

اقرأ أيضاً: بعد سيطرة المعارضة على مدينة سراقب.. تصريحات عاجلة للرئيس التركي ووزير دفاعه بشأن إدلب

من جانبه قال رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية “فخر الدين ألتون” إن تركيا ماضية في تنفيذ خططها في منطقة خفض التصعيد الرابعة شمال غرب سوريا.

وأضاف أن بلاده ستقوم بفعل ما يلزم، في حال استمرت قوات نظام الأسد باعتداء على المدنيين من أبناء الشعب السوري في إدلب.

وغرد “ألتون” عبر حسابه الشخصي في موقع “تويتر” قائلاً: “لن نترك نظام الأسد ينفذ خططه بإفراغ مدينة إدلب من سكانها.. هذه المنطقة هي منطقة خفض تصعيد حسب الاتفاق الموقع مع روسيا”.

وأكد أنه في حال عدم التوصل إلى حل عبر الطرق السياسية والدبلوماسية، فإن القيادة التركية لن تترد باتخاذ الإجراءات المناسبة لمنع حدوث كارثة إنسانية غير مسبوقة في الشمال السوري.

وكان المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا “عمر جيليك” قد أعلن في وقت سابق اليوم أن بلاده لن ترضى أن يفرض نظام الأسد أمراً واقعاً في إدلب.

اقرأ أيضاً: مسؤول تركي: يد الجيش التركي على الزناد.. والعملية ضد قوات نظام الأسد ستنطلق فور انتهاء مهلة شباط

وشدد أن القوات التركية على أهبة الاستعداد لتنفيذ عملية عسكرية ضد قوات نظام الأسد في حال عدم انسحابها إلى خلف نقاط المراقبة التركية وفق المهلة التي حددها الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” حتى نهاية الشهر الحالي.

في حين قال وزير الدفاع التركي “خلوصي آكار” إن المحادثات مع الجانب الروسي وصلت إلى مكان محدد، مضيفاً أن تركيا ستحدد موقفها على ضوء نتائج جولة المباحثات الأخيرة مع الوفد الروسي في أنقرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close