أخر الأخبار

تعرف على الفرق بين أعراض كورونا ونزلة البرد.. والأسلوب البريطاني للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا

الفرق بين أعراض كورونا ونزلة البرد من أكثر الأسئلة التي يبحث الناس عن إجابة لها، خاصة وأن الفيروس بدأ يجتاح مناطق جديدة حول العالم مسبباً حالة ذعر وقلق بعد أن أودى بحياة أكثر من 1500 شخص في الصين وحدها.

ولأن انتشار فيروس كورونا جاء بالتزامن مع فصل الشتاء الذي تكثر فيه حالات الإصابة بنزلات البرد، قد يقلق البعض لمجرد الإصابة بأنفلونزا عادية ونزلة برد، وذلك لتشابه الأعراض إلى حد ما بين نزلة البرد والإصابة بفيروس كورونا.

وتقول آخر الإحصائيات أن عدد الإصابات المؤكدة في الصين قد بلغ أكثر من 70 ألف حالة، بالإضافة إلى أكثر من 1500 حالة وفاة نتيجة الفيروس.

وبحسب موقع منظمة الصحة العالمية على شبكة الانترنت، فإن فيروسات كورونا تعتبر من ضمن سلالة الفيروسات التي تسبب حالات متنوعة من الزكام والتهابات مجاري التنفس العلوية، وصعوبة الشهيق والزفير.

وفيروس كورونا يشترك مع متلازمة الشرق الأوسط التنفسية “ميرس”، ومتلازمة الالتهاب الرئوي الحاد “سارس”، في الكثير من الأعراض، لكن كورونا يعد من سلالة  فريدة من نوعها، لم يسبق أن أصيب بها البشر من ذي قبل.

الفرق بين أعراض كورونا ونزلة البرد

وبحسب مراكز التحكم بالأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية، فإن أهم ثلاثة أعراض للإصابة بفيروس كورونا هي “السعال والحمى وضيق التنفس”.

ووفقاً للمراكز فإن الأعراض تبدأ بالظهور بعد العدوى بأقل من ثلاثة أيام أو خلال قرابة 15 يوم من الإصابة بفيروس كورونا.

في حين تقول منظمة الصحة العالمية إن الإصابة بفيروس كورونا قد تؤدي في بعض الحالات إلى التهاب رئوي حاد، وفشل كلوي، وحتى الوفاة.

وعلى الرغم من ذلك فإن تأكيد الإصابة بفيروس كورونا الجديد ليس بالأمر السهل، ويحتاج إلى إجراء عدة فحوصات في المختبرات، وباستخدام تقنيات خاصة.

وحول الفرق بين أعراض كورونا ونزلة البرد، فإن السعال هو من أكثر الأعراض المتشابهة بين الإصابة بالفيروس المتجدد “كورونا” وفيروس الأنفلونزا العادية، لذلك يجب علينا معرفة الأعراض المتشابهة والمختلفة بينهما.

وحسب أحدث الدراسات فإن الحمى هي من الأكثر الأعراض شيوعاً عند 99 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا المتجدد.

اقرأ أيضاً: فيروس كورونا يصل لبنان بعد إيران.. ما هي احتمالات انتقاله إلى سوريا؟

بينما ظهر سعال جاف وعلامات إعياء على 50 بالمائة من الأشخاص الذين أصيبو بالفيروس القاتل، فيما تؤكد الدراسات أن آلام العضلات وصعوبة التنفس تظهر على 30 بالمائة من المرضى بعد قرابة 5 أيام من ظهور الأعراض الأولى.

في حين أن أعراض الصداع والتهاب الحلق المرافقة لنزلات البرد لم تظهر على المصابين بفيروس كورونا إلا في حالات نادرة جداً، الأمر الذي يدل أن ظهور هذه الأعراض يشير في الغالب إلى الإصابة بنزلة برد عادية لا تستدعي القلق.

الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا

تتضمن الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا اتباع وسائل النظافة الشخصية وتجنب الأماكن المزدحمة، وغسل اليدين بشكل دوري ومنتظم.

بالإضافة إلى تغطية الفم والأنف عند العطس والسعال، فضلاً عن الطهي الجيد للمنتجات الحيوانية كاللحوم والبيض وغيرها، وذلك حسب نصائح منظمة الصحة العالمية.

ويضاف إلى ذلك عدم الاتصال المباشر مع أشخاص يشتبه أنهم مصابون بأي أمراض تنفسية، كالالتهابات الرئوية وضيق التنفس الذي يترافق مع ارتفاع درجة حرارة الجسم.

الأسلوب البريطاني للوقاية من الإصابة بـ “كورونا”

في سياق متصل، يرى البروفيسور “جون أوكسفورد” من جامعة كويس ماري البريطانية أنه يمكن لجميع الناس أن يحموا أنفسهم من الإصابة بفيروس كورونا الجديد عبر اتباع الأسلوب البريطاني.

ويقصد البروفيسور بالأسلوب البريطاني أي أن يتعامل الناس فيما بينهم برسمية وقليل من الود، وذلك حسب ما نقلت “ديلي ميل” البريطانية.

وأضاف البروفيسور البريطاني أن فيروس كورونا يعد فيروساً اجتماعياً يعتمد بالدرجة الأولى على التواصل بين الناس، وللوقاية من الإصابة بهذا المرض على الناس قطع التواصل أو التواصل برسمية فيما بينهم.

اقرأ أيضاً: فيروس كورونا الجديد الذي يجتاح العالم.. أخبرنا به وحذرنا منه النبي محمد قبل 1400 سنة!

وحول الطريقة الصحيحة لغسل اليدين، نصح مدير معهد هامبورغ للنظافة الشخصية والأحياء الدقيقة “هنريك غابرييل” بأن يتم تنظيف اليدين باستخدام الصابون لمدة لا تقل عن نصف دقيقة.

وأضاف “غابرييل” أنه يجب غسل اليدين بالماء بشكل جيد ثم القيام بتنشيفها جيداً، وذلك لأن البكتيريا تفضل الجلد الرطب والمبلل وتتكاثر فيه بشكل أسرع، موضحاً أن الصابون إذا كان معتدل الحموضة فإنه يفي بالغرض لتجنب الإصابة بفيروس كورونا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق