أخر الأخبار

خبراء روس يتحدثون عن التناقضات الكبيرة في العلاقة بين روسيا وتركيا وإيران وتأثير ذلك على مستقبل سوريا

خبراء روس يتحدثون عن التناقضات الكبيرة في العلاقة بين روسيا وتركيا وإيران وتأثير ذلك على مستقبل سوريا

طيف بوست – فريق التحرير

نشر معهد الشرق الأوسط الإعلامي للدراسات أراء ثلاثة من الخبراء الروس حول وجود تناقضات في العلاقة بين روسيا وتركيا وإيران، وتأثير هذا هذا التناقض على مستقبل الأوضاع في سوريا.

واستهل المعهد تقريره، بالحديث عن فشـ.ـل الدبلوماسية الروسية في مواصلة علاقاتها الجيدة مع أنقرة بما يتعلق بالملف السوري، متسائلاً فيما إذا كانت علاقات روسيا مع إيران ستتدهور أيضاً خلال الفترة المقبلة.

وضمن هذا السياق، تحدث ثلاثة خبراء روس في منطقة الشرق الأوسط عن وجود نقاط احتاك عديدة بين روسيا وإيران في سوريا، خاصة بعد تداخل مناطق نفوذهما في الآونة الأخيرة.

كما لفت الخبراء إلى أن أنقرة هي السبب الأساسي وراء توتـ.ــر العلاقات بين موسكو وطهران، موضحين أن كل من روسيا وإيران تدركان تماماً أنه في حال حدث صراع بينهما في سوريا، فإن تركيا ستكون من أكبر المستفيدين.

وحول هذا الموضوع يرى الخبير الروسي “ألكسندر جيلينين” والكاتب في صحيفة “روزبالت ميديا” الروسية، أن المواجـ.ـهة العسكرية بين الجماعات الموالية لروسيا من جهة والتابعة لإيران من جهة أخرى بدأت تتصاعد منذ منتصف عام 2018.

وأضاف الخبير الروسي أنه من الواضح أن الصراع بين روسيا وإيران لا يحدث فقط بسبب ما يجري على الأراضي السورية، ولكن أيضاً على إثر ما يحصل في إقليم “قره باغ”.

وأشار “جيلينين” أن منطقة “القوقاز” وما يحصل في أذربيجان وأرمينيا، هي منطقة تعيش فيها روسيا وإيران وتركيا مصالح متعارضة إلى درجة كبيرة، موضحاً أن ذلك قد يفتح الباب أمام حدوث صراع عسكري مباشر بين موسكو وطهران.

اقرأ أيضاً: بعد اتصال هاتفي مع بوتين.. أردوغان يعلق على التطورات الأخيرة في إدلب ويصعد لهجته ضد روسيا

أما الخبير الروس “فلاديمير سازين” الباحث في معهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، فيعتبر أن التناقضات بين روسيا وتركيا في سوريا بدأت تظهر بشكل متصاعد، خاصة بعد هزيـ.ـمة تنظيم “الدولة”.

ولفت الخبير الروسي إلى أن التوتـ.ـرات بدأت تتصاعد بشكل أساسي بين طهران وموسكو حول مستقبل سوريا، حتى ظهرت إلى العلن في الأشهر القليلة الماضية.

وأوضح أن موسكو فيما يبدو لا تحبذ الطريقة التي ترى فيها إيران مستقبل سوريا، مشيراً إلى وجود تباين في الآراء بين البلدين بشأن طريقة الحل وشكل الحكم في البلاد.

وأشار إلى أن إيران تملك مواقع قوية ضمن الدائرة المحيطة برأس النظام السوري “بشار الأسد” وفي أجهزته الخدمية الخاصة، مضيفاً أن روسيا كذلك الأمر عززت تواجدها في نفس الدوائر المقربة من الأسد.

ونوه أن بشار الأسد يستـغـ.ـل التسابق بين روسيا وإيران، لافتاً أنه بدأ مؤخراً يلعب على التناقضات بين حلفائه، وذلك بحسب وصف الخبير الروسي.

اقرأ أيضاً: “بيدرسون” يكشف نتائج زيارته إلى دمشق ويؤكد: لا حل سياسي دون انتخابات حرة في سوريا

أما الخبير الروسي “أليكسي مالاشينكو”  رئيس الأبحاث في معهد “حوار الحضارات”، فيرى أن تنامي دور إيران جنوب سوريا وبالقرب من الحدود مع إسرائيل، أمر يزعـ.ـج روسيا وحلفاءها، على حد تعبيره.

ويرى أنه على الرغم من وجود تناقض كبير في وجهات النظر بين إيران وروسيا حول العديد من المسائل الاقتصادية والعسكرية في سوريا، إلا أنهما مضطرتان للتنسيق فيما بينهما إلى أقصى حد بالنسبة للوضع في سوريا.

وأوضح أن حدوث أي تراجع في التعاون والتنسيق بين طهران وموسكو في سوريا سيسمح لتركيا بالتوسع أكثر، خاصة في المناطق الشمالية من البلاد، وذلك نظراً لتعزيز أنقرة لتواجدها في تلك المناطق بشكل يسمح لها بالتمدد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close