أخر الأخبار

حملت في طياتها مفـ.ـاجأة كبرى.. مصادر تكشـ.ـف عن الصيغة النهائية لأولويات إدارة بايدن في سوريا

حملت في طياتها مفـ.ـاجأة كبرى.. مصادر تكشـ.ـف عن الصيغة النهائية لأولويات إدارة بايدن في سوريا

طيف بوست – فريق التحرير

كشفت مصادر إعلامية أن إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” حددت الصيغة النهائية لأولوياتها بما يتعلق بالتعامل مع الملف السوري وتطورات الأوضاع في سوريا خلال الفترة القادمة، بما يتناسب مع مصالحها وإستراتيجيتها الجديدة في منطقة الشرق الأوسط.

ونشرت صحيفة “الشرق الأوسط” الدولية تقريراً مطولاً، اليوم السبت 13 تشرين الثاني/ نوفمبر، استعرضت من خلاله الأولويات التي حددتها الإدارة الأمريكية في سوريا.

وقالت الصحيفة في سياق تقريرها، إن الأولويات الأمريكية تتضمن الاستمرار بالبقاء في المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا، وعدم اتخاذ قرار بمغادرة الأراضي السورية في المدى المنظور.

كما تضمنت الأولويات ضرورة الاستمرار في مكـ.ـافـ.ـحة تنظـ.ـيم الـ.ـدولة، بالإضافة إلى العمل على ضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر الحدود.

وبحسب مصادر الصحيفة، فإنه يضاف إلى ما سبق، أهمية الحفاظ على الاستقرار ووقف إطـ.ـلاق النـ.ـار في سوريا، إلى جانب دعم المحاسبة وحقوق الإنسان والتخلي عن أسـ.ـلحة الد.مار الشامل.

وشملت الأولويات التي حددتها الإدارة الأمريكية، ضرورة العمل على الدفع بعملية التسوية السياسية للملف السوري بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، بالإضافة إلى دعم استقرار الدول المجاورة لسوريا.

ووفقاً للتقرير، فإن الصيغة النهائية لأولويات إدارة بايدن في سوريا، حملت في طياتها مفاجأة كبرى بما يتعلق بالتواجد الإيراني داخل الأراضي السورية.

ولفتت الصحيفة إلى أن المفاجأة تتمثل بأن الصيغة النهائية لأولويات واشنطن في سوريا لم تشمل أي إشارة مباشرة أو غير مباشرة على وجوب مغادرة إيران للأراضي السورية، بمعنى أن إدارة بايدن ليس لديها أي مشـ.ـكلة في مسألة بقاء إيران في سوريا.

وبينت أن مسـ.ـؤول الشرق الأوسط في إدارة بايدن “بريت ماكغورك” لديه قـ.ـناعة بأن الأهـ.ـداف الأمريكية يجب أن تكون منسـ.ـجـ.ـمة مع أدواتها، وقدرتها على استخدام هذه الأدوات.

وأوضحت أن “ماكغورك” يدعم عملية استمرار المفاوضات بين واشنطن وطهران وحريص كل الحرص على عدم انهـ.ـيار المفاوضات النـ.ـووية مع الجانب الإيراني.

وأشارت إلى أن الإدارة الأمريكية ترى أن من مصلحتها عدم اتخاذ أي خطوات تصـ.ـعيدية ضـ.ـد إيران في سوريا، على الأقل في الوقت الراهن، لذلك فإن واشنطن لم تضع مسألة إخـ.ـراج إيران من سوريا ضمن أولوياتها في التعامل مع الملف السوري في المرحلة المقبلة.

وختمت الصحيفة تقريرها بالإشارة إلى أن الصيغة الجديدة المعلن عنها لأولويات إدارة بايدن في سوريا تعتبر صيغة متطورة عن الصيغة التي تحدث عنها وزير الخارجية الأمريكي “أنتوني بلينكن” نهاية حزيران/ يونيو الماضي.

اقرأ أيضاً: وزير الخارجية الأمريكي يطلق تصريحات هـ.ـامة وحاسمة بشأن “بشار الأسد” ونظامه!

وكان “بلينكن” قد تحدث حينها عن 3 أولويات امريكية بما يتعلق بالتعامل مع تطورات الأوضاع في سوريا، هي المسـ.ـاعدات الإنسانية، ومكـ.ـافـ.ـحة تنظـ.ـيم “الـ.ـدولة”، ووقف إطـ.ـلاق النـ.ـار.

تجدر الإشارة إلى أن الخارجية الأمريكية أعربت يوم أمس عن قـ.ـلـ.ـقها جراء الخطوات التي اتخذتها عدة دول عربية تجاه النظام السوري، حيث أكدت أنها لن تدعم إلى مساعي لإعادة تـ.ـأهيل “بشار الأسد” ونظامه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close