أخر الأخبار

سوريا.. قفزة كبيرة في إيرادات الخزينة العامة وسعر صرف الليرة السورية يتفاعل بشكل سلبي!

سوريا.. قفزة كبيرة في إيرادات الخزينة العامة وسعر صرف الليرة السورية يتفاعل بشكل سلبي!

طيف بوست – فريق التحرير

أعلنت الجهات المعنية في حكـ.ـومة النظـ.ـام السوري عن قفزة كبيرة في الإيرادات العامة لخزينة الـ.ـدولة خلال الرب الأول من عام 2022، حيث بلغت قيمة الإيرادات نحو 630 مليار ليرة سورية بزيادة قدرها 91 بالمئة بالمقارنة مع ذات الفترة من عام 2021 الفائت.

ورغم القفزة الكبيرة في إيرادات الخزينة العامة إلا أن الليرة السورية لم تتفاعل بشكل إيجابي خلال الأشهر الماضية، وسجلت انخفاضات متتالية بقيمتها وسعر صرفها أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات الأجنبية.

وضمن هذا الإطار، نقلت صحيفة “البعـ.ـث” المحلية عن وزير المالية “كناني ياغي” تأكيده أن الإيـ.ـرادات العـ.ـامة للـ.ـدولة خلال الربع الأول من العـ.ـام الجالب قد ارتفعت بزيـ.ـادة قـ.ـدرها 91 بالمئة مقارنةً بالفـ.ـتـ.ـرة ذاتها من العـ.ـام المـ.ـاضي، ووصلـ.ـت إلى 630 مليار ليرة سورية، وفق زعمه.

وقد تعرضت تصريحات “ياغي” إلى انتقادات لاذعة من مختصين وخبراء في مجال الاقتصاد الذين اعتبروا أن إيرادات الـ.ـدولة غير مقبولة في حال لم يرافقها تحسن في الواقع الاقتصادي والمستوى المعيشي للمواطنين في البلاد.

كما أكدوا أن زيادة الإيرادات ما لم ترافقها تحسن في وضع الخدمات على أقل تقدير أو تراجع أزمـ.ـات فوضى الأسعار، فإنها تبقى قفزة في الإيرادات على الورق فقط دون أي تأثيرات سواءً على المستوى المعيشي للسوريين أو حتى على سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار.

وحمّل الخبراء الحكـ.ـومة التابعة للنظـ.ـام مسؤولية استمرار تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية ووضع الخدمات في البلاد، وذلك نظراً لوجود إيرادات لا يتم توظيفها بالشكل الصحيح.

ويعاني السوريون في مناطـ.ـق سيطرة النظـ.ـام من أوضاع معيشية واقتصادية صعبة تزداد سوءاً يوماً بعد يوم، وذلك في ظل عدم عجز حكـ.ـومة البلاد عن إيجاد أي حلول بالنسبة للأزمات المتراكمة، مثل أزمة ارتفاع الأسعار وأزمات النقص الحاد في المشتقات النفظية والحبوب.

وقد وصل سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي مع افتتاح نشرة التعاملات صباح هذا اليوم إلى مستويات الـ 4020 ليرة سورية لكل دولار، وهو أدنى مستوى تسجله الليرة السورية خلال تعاملات العام الجاري.

ويرجح المحللون أن تشهد الليرة السورية مزيداً من التراجع خلال الأسابيع القليلة المقبلة، وذلك في ضوء البيانات والتقارير الصادرة عن عدة جهات دولية ومواقع عالمية مختصة بمتابعة الشؤون الاقتصادية عالمياً، والتي أشاروا فيها أن دول العالم أجمع مقبلة على أزمة غذاء لا مثيل لها في التاريخ قبل نهاية عام 2022.

وأكد خبراء محليون أن تأثيرات الأزمة الاقتصادية العالمية سيكون مضاعفاً على الاقتصاد السوري، وذلك نظراً للمشكلات المتراكمة خلال السنوات الماضية والتي أدت إلى وصول الاقتصاد المحلي إلى مرحلة ما قبل الهاوية.

اقرأ أيضاً: سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار يخرج عن السيطرة وحديث عن قفزة غير عادية قادمة بسعر الصرف!

ويحذّر المحللون أن تضخم جامح سيضـ.ـرب الاقتصاد السوري، وذلك بالتزامن مع أزمة ركود تضخمي من المرجح أن تصيب الاقتصاد العالمي ككل في الأشهر المقبلة.

كما يتوقع المراقبون أن ينهار سعر صرف الليرة السورية بشكل دراماتيكي خلال الفترة المقبلة، مرجحين أن يتخطى سعر الصرف مستويات الـ 5 آلاف ليرة لكل دولار قبل نهاية العام الجاري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close