أخر الأخبار

خلال أسبوعين.. التجارة الداخلية تجمع مبلغاً فلكياً من الغرامات لإنقاذ الليرة السورية من الانهيار!

خلال أسبوعين.. التجارة الداخلية تجمع مبلغاً فلكياً من الغرامات لإنقاذ الليرة السورية من الانهيار!

 طيف بوست – فريق التحرير

كثفت الجهات الحكـ.ـومية التابعة للنظـ.ـام السوري من إجراءاتها المتخذة خلال الأيام القليلة الماضية على الصعيد الاقتصادي في البلاد، وذلك لإنقاذ ما يمكن انقاذه في ضوء استمرار انخفاض قيمة الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات.

ومن أهم تلك الإجراءات هي مصادرة أموال شركات الصرافة والحوالات الغير مرخصة التي تتعامل بدولار السوق السوداء، بالإضافة إلى جمع مبالغ كبيرة من الغرامات والضرائب.

وضمن هذا السياق، كشفت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك التابعة للنظـ.ـام بحسب أحدث البيانات التي طرحتها، أن قيمة غرامات الضبـ.ـوط التي سجلتها الوزارة خلال الأسبوعين الماضين فقط قد بلغت 2,400,876,394 ليرة سورية (مليارين وأربعـ.ـمئة مليون وثمانمائة وست وسبعـ.ـون ألفاً وثلاثـ.ـمئة وأربع وتسعـ.ـون ليرة سورية).

ووفقاً للتقرير الصادر عن “التجارة الداخلية”، فقد كثفت الوزارة دوريات مديرياتها في مختلف المحافظات السورية، مشيرة إلى أن المديريات سجلت 72 ضبـ.ـط محروقات خلال الأسبوعين الماضيين، بالإضافة إلى 162 ضبـ.ـط بحق الأفران، فضلاً عن 6 ضبــ.ـوط تتعلق باحتكار المواد والسلع.

كما تم تنظيم 266 ضبـ.ـط يتعلق بالأسعار، فيما تمت إحالة جميع المخـ.ـالفين إلى الجهات القضـ.ـائية المعنية بموجب المرسوم التشريـ.ـعي رقم 8 للعـ.ـام 2021.

ويرى العديد من المحللين أن الخاسر الأكبر جراء هذه الإجراءات هو المواطن السوري، مشيرين أن قيمة الغرامات والضرائب سيدفعها المواطن من جيبه، نظراً لأن التجار سيرفعون الأسعار لتعويض خسائرهم وجزء من الغرامات المدفوعة.

ويشير المحللون إلى أن تلك الإجراءات تهدف كذلك الأمر لإنقاذ الليرة السورية من الانهيار التام الذي بدأت ملامحه تلوح في الأفق، حيث يدل “مؤشر أسعار” السلع والمواد الغذائية اليوم إلى أن قيمة الليرة السورية الحقيقية اليوم من المفترض أن تتجاوز عتبة الـ 5000 ليرة سورية للدولار الواحد.

ويأتي ما سبق في الوقت الذي تشهد فيه الأسواق السورية حالة ارتفاع بالأسعار لم يسبق لها مثيل من ذي قبل، وذلك يعود لعدة أسباب رئيسية، من أبرزها ارتفاع معدل التضخم وتردي الوضع الاقتصادي عموماً وما يرافقه من إهمال حكـ.ـومي، بالإضافة إلى استمرار انخفاض قيمة الليرة السورية.

وضمن هذا الإطار، قال رئيس جمعية حمـ.ـاية المستهلك “عبد العزيز المعقالي”، بأن أسعار المواد الرئيسية في الأسواق المحلية ارتفعت أكثر من 60 بالمئة خلال الأسبوع الأول من شهر رمـ.ـضـ.ـان.

وطالب “المعقالي” في تصريحات لصحيفة محلية حكـ.ـومة البلاد والجهات المعنية بضـ.ـبط الأسعار بالابتعاد عن ما وصفه بـ”الطناش” والتوجه نحو إيجاد حلول لفوضى الأسعار التي تزداد يوماً بعد يوم في الأسواق السورية.

اقرأ أيضاً: الليرة السورية والاقتصاد السوري في مهب الرياح وقدرة السوريين على الصمود تصل إلى حد الانهيار!

كما ألقى “المعقالي” كل اللوم على حكـ.ـومة البلاد، مؤكداً أنها أصبحت عاجزة عن ضبـ.ـط الأسعار في الأسواق، مطالباً بفتح باب الاستيراد لكافة المواد ولجميع التجار دون اقتصار ذلك على فئة محددة.

وشدد رئيس جمعية حماية المستهلك في ختام حديثه على ضرورة التوجه نحو تعزيز القدرة الشرائية للمواطن عبر بعض الحلول الممكنة، مثل زيادة الأجور والرواتب بشكل كبير خلال الفترة القادمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close