أخر الأخبار

تفاصيل مفـ.ـاجئة حول نسبة العجز الاقتصادي والمالي في سوريا حالياً بالتزامن مع تدهور قيمة الليرة السورية

تفاصيل مفـ.ـاجئة حول نسبة العجز الاقتصادي والمالي في سوريا حالياً بالتزامن مع تدهور قيمة الليرة السورية

طيف بوست – فريق التحرير

كشفت مصادر محلية مطلعة على الواقع الاقتصادي في سوريا خلال الفترة الحالية تفاصيل جديدة هامة ومفاجئة حول نسبة العجز الاقتصادي والمالي في البلاد حالياً بالتزامن مع تسجيل الليرة السورية أرقاماً قياسية في الانخفاض أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات.

وأكدت المصادر في حديث لموقع “طيف بوست” أن العجز الاقتصادي والمالي بلغ أشده خلال الأيام والأسابيع القليلة الماضية، الأمر الذي يفسر الانخفاض الحاد الذي سجلته الليرة السورية مؤخراً بقيمتها وسعر صرفها أمام الدولار.

وأوضحت المصادر أن نسبة العجز وصلت إلى أقصى حد مع بداية الربع الأخير من العام الجاري، حيث كان الفريق الاقتصادي المسؤول عن إدارة الملف المالي والاقتصادي في البلاد لا يتوقع زيادة نسبة العجز إلى المستويات الموجودة في الوقت الحالي.

وحول أسباب زيادة نسبة العجز الاقتصادي والمالي في سوريا، أشارت المصادر إلى أن السبب الرئيسي يتعلق بتراجع الدعم المقدم من قبل الروس والإيرانيين للنظـ.ـام السوري.

وبينت أن موسكو مشغولة في عملياتها بأوكـ.ـرانيا ولم تقدم دعماً نوعياً على الصعيد الاقتصادي منذ أكثر من 4 أشهر, بينما انشغلت طهران بتردي وضعها الاقتصادي وارتفاع مستويات التضخم فيها بشكل كبير نتيجة العقـ.ـوبات الغربية المفروضة عليها.

ونوهت إلى أن كل ما سبق جعل حكـ.ـومة النظام تستخدم جزءاً كبيراً من القطع الأجنبي التي كانت بحوزتها، وذلك من أجل تمويل المستوردات، لتوقعها بأن الأزمـ.ـة في أوكـ.ـرانيا لن تستمر طويلاً.

ومع استمرار الوضع في أوكـ.ـرانيا أكثر مما توقع النظـ.ـام، بدأت نسبة العجز ترتفع بشكل متسارع، الأمر الذي انعكس بشكل مباشر على سعر صرف الليرة السورية مؤخراً وجعلها تهوي نحو مستويات قياسية وتاريخية في الانخفاض.

وضمن هذا السياق، فسّر الخبير الاقتصادي “راضوان الدبس” في حديث لصحيفة “المدن” اللبنانية” انخفاض قيمة الليرة السورية مؤخراً إلى زيادة نسبة العجز في الموازنة المالية العامة مع الدخول في الربع الأخير من عام 2022.

وأوضح “الدبس” أن الزيادة في نسبة العجز تزامنت مع غياب أي حلول لدى حكـ.ـومة النظـ.ـام لمواجـ.ـهة هذا العجز التي حاولت تقليل نسبتها عبر طرح سندات الخزينة للتدول أكثر من مرة لكن دون جدوى.

ونوه الخبير الاقتصادي إلى أن الدولار الأمريكي ضغـ.ـط على كافة العملات، ومن بينها الليرة التركية والجنيه المصري واليورو، بعد ارتفاع مؤشر الدولار عالمياً في الآونة الأخيرة.

وبيّن “الدبس” أن دولاً مستقرة بدأت مؤخراً تواجـ.ـه صعـ.ـوبات نتيجة الأوضاع الاقتصادية الحـ.ـرجة دولياً في الوقت الراهن، منوهاً أن سوريا بوضعها الاقتصادي الهـ.ـش أصلاً هي من بين أكثر الدول تأثراً، وفق وصفه.

اقرأ أيضاً:

وختم الخبير الاقتصادي حديثه بالإشارة إلى أن البنك المركزي السوري يبدو حالياً عن التدخل، نظراً لأنه لم يعد يملك أي أدوات اقتصادية من شأنها أن تمكنه من السيطرة على سعر صرف الليرة السورية.

تجدر الإشارة إلى أن سعر الصرف مع افتتاح تعاملات هذا اليوم في دمشق تراوح بين مستويات الـ 5100 والـ 5200 ليرة لكل دولار أمريكي واحد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close