أخر الأخبار

معاذ الخطيب يطرح مبادرة جديدة: استقالة بشار الأسد ومرحلة ما قبل انتقالية (فيديو)

قدم الرئيس الأسبق لـ “الائتلاف الوطني السوري المعارض”، أحمد معاذ الخطيب، مقترحاً جديداً ومبادرة دعا فيها رأس النظام السوري بشار الأسد إلى الاستقالة.

وطرح “الخطيب” مبادرته عبر تسجيل مصور نشره على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، اليوم الجمعة 20 آذار/ مارس 2020.

ونشر التسجيل الجديد تحت عنوان “دعوة إلى لم شمل السوريين في زمن الوباء”، حيث تحدث فيه عن الوضع في الداخل السوري مقترحاً مبادرة جديدة، بعد أن طرح في وقت سابق عدة مبادرات لم يستجيب لها نظام الأسد.

وقال “الخطيب” في التسجيل المصور: “إن نظام الأسد يخفي رأسه في الرمال متجاهلاً كل ما يدور حوله من أوبئة سواءً سياسية أو صحية، في إشارة إلى انتشار “فيروس كورونا”.

وأضاف أن رأس النظام السوري بشار الأسد لا يهمه سوى البقاء على رأس السلطة في سوريا مهما كلف الأمر.

ووجه “الخطيب”، دعوة للتحاور وإجراء مشاورات بين مختلف الأطراف، لبحث مستقبل السوريين والأجيال القادمة وإيجاد مخرج من الأوضاع الحالية.

واعتبر أن جميع الأطراف إن كان نظام الأسد أو المعارضة السورية، قد ارتكبوا أخطاء كبيرة، موضحاً أن النظام يتحمل المسؤولية الأكبر.

اقرأ أيضاً: قوات الأسد تحاول التقدم جنوب إدلب.. واستهداف رتل تركي على الطريق الدولي “M4”

وذكر “الخطيب” أربع احتمالات حول مستقبل سوريا، الاحتمال الأول أن يستمر نظام الأسد في سياسته الحالية، أما الاحتمال الثاني أن يزيد النظام من ممارساته القائمة، مشيراً أن هذا الاحتمال سيقود الأسد إلى نهاية وخيمة.

في حين حدد “الخطيب” الاحتمال الثالث، بأن تكون لدى بشار الأسد الشجاعة الكافية لتقديم الاستقالة، موجهاً إليه الدعوة لتقديم استقالته.

أما الاحتمال الرابع فيعود إلى مبادرته السابقة التي طرحها في مقال صحفي نشره “الخطيب” في وكالة “سي إن إن” الأمريكية في شهر إبريل/ نيسان من العام الماضي.

وتضمنت تلك المبادرة الحديث عن مرحلة ما قبل انتقالية، تشمل تأسيس مجلس رئاسي يتم التوافق عليه بالإجماع بين الطرفين (المعارضة والنظام)، بحيث يتألف المجلس من 6 أشخاص، من ضمنهم رأس النظام بشار الأسد، وذلك من أجل أن ينقل صلاحياته للمجلس الرئاسي خلال عام من إنشاء المجلس.

وأوضح “الخطيب”، أنه أجرى بعض اللقاءات مع مسؤولين روس وأمريكيين خلال شهر فبراير/ شباط الفائت، وأنه لمس عدم وجود رؤية واضحة لدى الدول من أجل إيجاد طريقة لحل الأوضاع في سوريا.

اقرأ أيضاً: فنانة موالية لنظام الأسد تشكر فيروس كورونا وتثير موجة سخرية كبيرة (فيديو)

وحدد “الخطيب” أربعة شروط من أجل أن تتحقق المبادرة التي طرحها، الشرط الأول وجود الإرادة الوطنية عند كافة الأطراف، بالإضافة لإنهاء العلوية السياسية، فضلاً عن سن قوانين ملزمة للجميع، ووجود عدالة انتقالية لجميع أبناء الشعب السوري.

وقد طرح “الخطيب” عدة مبادرات في وقت سابق بخصوص إيجاد مخرج للأوضاع في سوريا، ولم تلقً تلك المبادرات أية استجابة من قبل نظام الأسد أو الدول الداعمة له.

وفي عام 2013 طرح “معاذ الخطيب”، مبادرة بعنوان “ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً”، شملت 16 نقطة، من بينها السماح لبشار الأسد بمغادرة سوريا برفقة 500 شخصية مقربة منه، وأن يتم تسليم الرئاسة لنائبه أو لرئيس الحكومة في ذلك الوقت.

كما وجه دعوة للحوار بين النظام والمعارضة، وأن يكون الحوار سورياً – سورياً، دون أن تدخل أي دولة من الدول التي تقدم الدعم للطرفين، وذلك في عام 2016.

معاذ الخطيب ينحدر من مدينة دمشق، وهو من مواليد عام 1960، وتم انتخابه كرئيس للائتلاف الوطني السوري المعارض بالتزكية في عام 2012، لكنه أعلن استقالته في شهر آذار/ مارس من عام 2013، بسبب وصول الأمور إلى “الخطوط الحمراء”، حسبما صرح “الخطيب” آنذاك.

اقرأ أيضاً: انعقدت عبر “الفيديو كونفرانس”.. اختتام القمة الرباعية بشأن إدلب.. وهذا ما قاله “أردوغان” بعد نهاية المباحثات

وأثار “الخطيب” جدلاً واسعاً عام 2014 بعد زيارته لموسكو، وكتابته مقال مطول تحت عنوان “هل تشرق الشمس من موسكو؟”، ذكر فيه أهم نتائج مباحثاته مع المسؤولين الروس، الأمر الذي اعتبره معارضون سوريون تقرباً من روسيا شريكة نظام الأسد في مواجهة ثورة أبناء الشعب السوري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close