أخر الأخبار

مصادر تتحدث عن احتمالات شن روسيا لعملية عسكرية برية في إدلب وموقف تركيا في حال حدوث ذلك!

مصادر تتحدث عن احتمالات شن روسيا لعملية عسكرية برية في إدلب وموقف تركيا في حال حدوث ذلك!

طيف بوست – فريق التحرير

كثر الحديث خلال الأيام القليلة الماضية عن التصـ.ـعيد الروسي على المنطقة الشمالية الغربية من سوريا، ومحافظة إدلب بالتحديد، فما هي أهدف روسيا وهل تستعد موسكو لشن عملية عسكـ.ـرية برية في المنطقة، وما هو موقف تركيا في حال حدوث ذلك؟.

ضمن هذا السياق، وحول ومستقبل منطقة شمال غرب سوريا واحتمالات شن روسيا وقوات النظام لعملية برية في إدلب، أشار الباحث في مركز عمران للدراسات “علي العبد المجيد” إلى عدم وجود أي مؤشرات تدعم هذه الفرضية.

ورجح الباحث في حديث لموقع “بلدي نيوز” أن يحمل عام 2022 بعض الانفراج الجزئي في الملف السوري، لاسيما بما يتعلق بفتح المعابر وإعادة تنشيط وتأهيل الطرقات الدولية، وفق وصفه.

وبالنسبة لإمكانية بدء روسيا وقـ.ـوات النظام لعمل عسكري ضـ.ـد المناطق المحررة شمال سوريا في ضوء التصـ.ـعيد الأخير، أوضح الباحث أن هناك عدة عوامل تعـ.ـيق تنفيذ مثل تلك العملية العسكـ.ـرية في المنطقة.

ولفت إلى أن العامل الأول يتعلق بوجود جسم عسكـ.ـري وإداري موحد في إدلب، في حين تمثل العامل الثاني بتموضع القـ.ـوات التركية على امتداد الجغرافية في محافظة إدلب، لاسيما في منطقة جبل الزاوية التي تسعى روسيا ومن خلفها النظام للسيطرة عليها.

وبحسب الباحث، فإن العامل الثالث يتمثل بضيق المنطقة التي تمتد من جبل الزاوية جنوباً وصولاً إلى الحدود التركية والتي تـ.ـقـ.ـدر بـ 40 كليومتراً، بالإضافة إلى وجود تـ.ـلاحـ.ـم شعبي في المناطق المحررة شمال غرب سوريا.

أما بالنسب لموقف تركيا في حال شن عملية عسكـ.ـرية برية في إدلب، فأوضح الباحث أن الجانب التركي لن يسمح بأي عمل عسكـ.ـري على إدلب.

وأرجع ذلك إلى أن محافظة إدلب تحظى باهتمام كبير من قبل تركيا، بالإضافة إلى انتشار القـ.ـوات التركية بشكل مكثف في المنطقة، نظراً لأن إدلب والمناطق التابعة لها تشكل خـ.ـاصرة مهمة لتركيا وأمنها القومي.

ووفقاً للباحث، فإن تركيا لا يمكنها في الوقت الراهن أن تتحمل مزيداً من الأعـ.ـباء أو موجة لجوء بسبب وضعها الاقتصادي الحالي، لذلك ستسعى بكل الوسائل المتاحة للحفاظ على الوضع القائم حالياً في إدلب والشمال السوري.

من جهته، رجّح الباحث في مركز جسور للدراسات “وائل علون” في حديث للموقع أن تواصل روسيا تصعيدها ميدانياً في إدلب، وذلك كوسيلة ضغط خـ.ـشـ.ـن على المعارضة، وبالتالي على تركيا الداعمة والضـ.ـامنة للمعارضة السورية.

وأوضح “علوان” أن هدف روسيا من التصـ.ـعيد هو الحصول على مكاسب سياسية، و أخرى تتعلق بتخفيف العقـ.ـوبات الغربية المفروضة على نظام الأسد.

اقرأ أيضاً: تصريحات روسية جـ.ـديدة بشأن الوضع الميداني في إدلب وتقرير يتحدث عن أهداف روسيا من التصعيد الأخير!

ونوه الباحث في ختام حديثه إلى أن تركيا أعلنت في عدة مناسبات وتصريحات سابقة أنها لن تسمح بالتقدم العسكـ.ـري للنظام في إدلب مهما كلف الأمر.

وأشار إلى أن الموقف التركي لا يزال ثابتاً لم يتغير بشأن الوضع الميداني والوجود العسكـ.ـري في محافظة إدلب والمنطقة الشمالية الغربية من سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close