أخر الأخبار

اتفاق بين “هيئة تحرير الشام” وتركيا.. فتح طريق “M4” مقابل السماح للهيئة بفتح معبر تجاري مع نظام الأسد

اتفقت “هيئة تحرير الشام” مع القوات التركية على فتح طريق “M4” وإنهاء الاعتـ.ـصام الذي يقوم به عناصرها بلباس مدني مقابل السماح لها بفتح معبر “ميزناز” التجاري مع نظام اﻷسد في ريف حلب الغربي.

وذكرت وسائل إعلام تابعة للمعارضة السورية نقلاً عن مصادرها الخاصة” أن القوات التركية قامت أمس بإزالة ساتر ترابي وضعته في “معارة النعسان” على الطريق المؤدية للمعبر بعد 24 ساعة من إغلاقه وسط حالة من التـ.ـوتر بين الجانبين.

ومن المقرر أن يبدأ فتح المعبر عصر اليوم الخميس بموجب الاتفاق، حيث ستدخل القافلة التجارية الأولى باتجاه مناطق سيطرة نظام اﻷسد.

وأوضحت المصادر أن الخطوة التي قام بها الجانب التركي جاءت بعد اجتماع عقد يوم أمس اﻷربعاء مع “هيئة تحرير الشام”، حيث اعتبرت اﻷخيرة أن المعبر ضروري و”يعود بالمنافع على الشعب السوري والتجار والمزارعين..

فيما اعتبر الضابط التركي المفاوض أن “تسيير الدوريات المشتركة مع روسيا يعود بالنفع أيضاً على الشعب السوري ويضمن استقرار المنطقة.

وفي نهاية الاجتماع اتفق الجانبان على أن يقوم الجيش التركي بفتح طريق “معارة النعسان” المؤدي إلى “ميزناز” وإزالة الساتر الترابي.

في المقابل ستقوم هيئة تحرير الشام بفتح الطريق الدولي”إم 4″ الذي يصل مدينة حلب بمدينة اللاذقية، وإزالة ما تسميه “اعتـ.ـصام الكرامة”.

اقرأ أيضاً: معهد أمريكي: بوتين يعاني في سوريا ومن المحتمل أن يسحب القوات الروسية بشكل حقيقي

وجاء ذلك بعد انـ.ـدلاع مواجـ.ـهات مباشرة بين الجانبين، حيث وقعت اشتبـ.ـاكات في بلدة “النيرب” سقـ.ـط فيها جـ.ـرحى من الجيش التركي وعناصر من الهيئة.

كما سقـ.ـط جـ.ـرحى آخرون وقـ.ـتـ.ـلى من “هيئة تحرير الشام” في محاولة فـ.ـض اعتـ.ـصام كان عناصر الهيئة قد نظموه في وقت سابق على الطريق الدولي “إم 4”.

يشار إلى أن القوات التركية قد سيرت اليوم الدورية المشتركة السابعة من مدينة “سراقب” حتى بلدة “النيرب” ذهاباً وإياباً دون أي عـ.ـرقلة من قِبل “هيئة تحرير الشام” التي أنهـ.ـت “الاعتـ.ـصام”.

اقرأ أيضاً: المجلس الروسي للشؤون الدولية: روسيا مستعدة لإزاحة الأسد عن السلطة أكثر من أي وقت مضى

وقد أنهت الهيئة “الاعتـ.ـصام” بموجب الاتفاق الجديد الذي تم إبرامه مع الجانب التركي بخصوص فتح الطريق “إم 4” مقابل السماح للهيئة بفتح معبر “ميزناز” التجاري مع نظام الأسد في ريف حلب الغربي.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الأنباء تأتي وسط تقارير إعلامية من عدة وسائل إعلام أمريكية قد تحدثت عن نفاد صبر الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” من رأس النظام السوري “بشار الأسد”، الأمر الذي من الممكن أن يكون مؤثراً على طبيعة الأوضاع الميدانية شمال غرب سوريا، خاصة محافظة إدلب في الفترة المقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close