أخر الأخبار

إيران تبعث برسالة عاجلة إلى “بشار الأسد” عبر سفيره في طهران.. ماذا تضمنت؟

إيران تبعث برسالة عاجلة إلى “بشار الأسد” عبر سفيره في طهران.. ماذا تضمنت؟

طيف بوست – فريق التحرير

كما كان متوقعاً، فإن النظام الإيراني لن يقف متفرجاً حيال المساعي الروسية للسيطرة على مفاصل الاقتصاد السوري عبر عقد اتفاقيات تجارية مع نظام الأسد.

وقد تحدثت عدة تقارير إعلامية، أن إيران لم تكن راضية عن نتائج الزيارة التي أجراها الوفد الروسي إلى دمشق يوم الاثنين الماضي، خاصة أن روسيا نجحت بإبرام عقود استثمارية مهمة خلال تلك الزيارة.

ومنذ انتهاء زيارة “لافروف” إلى دمشق، بدأت إيران تكثف من تحركاتها الدبلوماسية من أجل الضغط على نظام الأسد للحصول على حصتها من الاستثمارات في سوريا على غرار ما فعلته روسيا.

وحول آخر التطورات في هذا الشأن، تناقلت عدة وسائل إعلام نبأ استدعاء “علي أكبر ولايتي” مستشار العلاقات الدولية للمرشد الإيراني “علي خامنئي”، سفير نظام الأسد في طهران.

وذكرت المصادر أن سبب استدعاء سفير النظام جاء من أجل أن يوصل الأخير رسالة عاجلة وأوامر إلى رأس النظام السوري “بشار الأسد” حول الأمور التي تريدها إيران من “الأسد” في المرحلة الراهنة والقادمة.

وأضافت أن “أكبر ولايتي” أكد أثناء لقائه بسفير نظام الأسد في طهران “عدنان محمود”، أن إيران ترغب بالحصول على استثمارات في سوريا، بالإضافة إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الجانبين وتنفيذ كافة الاتفاقات التجارية الموقعة بين الطرفين في وقت سابق.

اقرأ أيضاً: هادي البحرة: سوريا أمام مفترق طرق والجولة القادمة من اجتماعات اللجنة الدستورية ستكون محورية

وأشارت المصادر إلى أن سفير نظام الأسد في طهران تجاوب مع المطالب الإيرانية، موضحة أنه أكد على ضرورة أن يمنح النظام السوري بعض الاستثمارات للجانب الإيراني خلال المرحلة المقبلة.

ويشير المحللون إلى أن رسالة إيران الموجهة لرأس النظام السوري “بشار الأسد” عبر سفيره في طهران، ما هي إلا نتيجة انزعاجها من زيارة الوفد الروسي إلى دمشق.

كما أن طهران بدت غير راضية بخصوص إبرام روسيا عدة عقود لإطـ.ـلاق نحو 40 مشروعاً استثمارياً في سوريا مع تجاهل الحديث حول المشاريع الإيرانية التي تسعى طهران لتنفيذها على الأراضي السورية.

تجدر الإشارة إلى أن النظام الإيراني، كان قد سلم رسالة يوم الجمعة الماضية إلى رئيس مجلس الشعب التابع لنظام الأسد وذلك عبر سفير إيران في العاصمة السورية دمشق “جواد ترك أبادي”.

ولم يكشف النظام السوري عن فحوى الرسالة الإيرانية، حيث اكتفت وسائل الإعلام الموالية بالحديث حول أن الرسالة متعلقة بالعلاقات الثنائية بين البرلمانيين في كل من سوريا وإيران.

اقرأ أيضاً: المونيتور: فوز ترمب بالانتخابات سيفتح الباب أمام رحيل الأسد عبر صفقة كبيرة مع بوتين بشأن سوريا

يأتي ذلك في ظل خشية إيران من مغادرتها الأراضي السوري خالية الوفاض بعد الدعم الكبير الذي قدمته لنظام الأسد طيلة السنوات الماضية.

ويشير المحللون إلى أن إيران ستزيد من تحركاتها في الفترة المقبلة من أجل أن تضمن حصولها على حصتها من الكعكة السورية، خاصة مع وجود أحاديث في أروقة المجتمع الدولي حول عزم كافة الدول المعنية بالشأن السوري على التوصل إلى حل شامل للأوضاع في سوريا خلال فترة قريبة.

وقد حاولت إيران في وقت سابق تعزيز تواجدها في سوريا عبر عقد اتفاقية عسكرية شاملة مع النظام السوري، وذلك في التاسع من شهر تموز الفائت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close