أخر الأخبار

أمريكا: لن ندفع فلساً واحداً لإعمار سوريا إلا بشرط.. وسنرد بقوة على نظام الأسد إذا حاول التقدم نحو هذه المنطقة

إعادة إعمار سوريا مرتبطة بخروج إيران.. والقوات الأمريكية سترد عسكرياً على أي محاولة تقدم يقوم بها نظام الأسد نحو هذه المنطقة

طيف بوست – فريق التحرير

أكدت الولايات المتحدة الأمريكية أنها برفقة الدول المانحة لن يقدموا فلساً واحداً لعملية إعادة إعمار سوريا ما لم يتم تنفيذ الشروط التي وضعتها واشنطن.

وقال المبعوث الأمريكي الخاص بالملف الإيراني “براين هوك”، مساء أمس، إن الدول المانحة وبلاده لن تدفع فلساً واحداً لإعمار سوريا إلا في حال خروج إيران والجماعات التابعة لها من الأراضي السورية.

وأضاف: “الهدف من ذلك هو إخراج إيران بشكل كامل من سوريا”، مشيراً إلى أن الجماعات التابعة لإيران قامت بعملية إعادة تموضع مؤخراً وانتقلت نحو شمال سوريا.

وأوضح أن بلاده قد لمست في الآونة الأخيرة تراجع اهتمام روسيا ونظام الأسد بتعزيز إيران لنهجها على الأراضي السورية، وكذلك علاقة طهران مع “حزب الله” اللبناني.

وكشف “هوك” أن عملية إعادة إعمار سوريا ستكلف الدول المانحة مبلغاً يقدر بنحو 400 مليار دولار، موضحاً “أن روسيا ليس بمقدورها دفع هذا الثمن”.

أما بالنسبة لـ “حزب الله” اللبناني، فقد أكد “هوك” أن النظام الإيراني دعم حزب الله بحوالي 70 بالمائة من كامل ميزانية الحزب، مشيراً أن سياسة الولايات المتحدة الأمريكية المتبعة مع إيران قد أدت على إضعاف “حزب الله” لدرجة أن “حسن نصر الله” بدأ يطلب المساعدات والتبرعات في الآونة الأخيرة.

وأعرب عن سعادة الإدارة الأمريكية بنتائج العقـ.ـوبات المفروضة على “حزب الله”، كما أشاد بالدور الألماني بعد أن صنفت ألمانيا الحزب على أنه منظمة “إرهـ.ـابية”.

هذا وتتكرر التصريحات الأمريكية الصادرة عن مسؤولين ودبلوماسيين رفيعي المستوى حول رفضهم تقديم أي مساهمة في عملية إعادة إعمار سوريا ، ما لم يعمل نظام الأسد على طرد إيران والجماعات التابعة لها من الأراضي السورية بشكل كامل، كما ذكر “هوك”.

في حين يربط مسؤولون أمريكيون آخرون مسألة المساهمة في عملية إعادة الإعمار في سوريا، بانطلاق عملية تسوية سياسية حقيقية بشأن الملف السوري، وقد جاء ذلك على لسان المبعوث الأمريكي بسوريا “جيمس جيفري” في تصريحات أدلى بها في وقت سابق.

اقرأ أيضاً: أول تصريح لممثل بوتين الخاص في سوريا.. ومصادر تكشف عن زيارة أجراها بشار الأسد إلى موسكو منذ أسبوع

وفي سياق متصل، توعد قائد القوات الأمريكية في الشرق الأوسط الجنرال “كينث ماكنزي” نظام الأسد برد عسكري قوي، وذلك في حال أقدم الأخير على التقدم نحو مناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” شمال شرق سوريا.

وشدد “ماكينزي” أن الجيش الأمريكي سيرد عسكرياً على أي محاولة تقوم بها قوات النظام السوري بهدف التقدم نحو مناطق شرق الفرات التي تسيطر عليها “قوات سوريا الديمقراطية” المدعومة من قبل واشنطن.

وأضاف: “من الممكن أن تقدم قوات نظام الأسد على خطوة التقدم نحو مناطق شمال شرق سوريا، لكننا سنتعامل بحزم مع ذلك الأمر في حال حدوثه”.

وأكد “ماكينزي” خلال مؤتمر عقده في معهد “الشرق الأوسط” في العاصمة الأمريكية واشنطن: أن الجيش الأمريكي ينفذ مهامه في سوريا بالشكل المطلوب”. على حد تعبيره

وأردف: “قوات سوريا الديمقراطية تساعد القوات الأمريكية في عملية تأمين المنشآت النفطية شمال شرق سوريا، وتوفر دعماً متواصلاً لعناصرنا في العمليات ضد تنظيم الدولة”.

اقرأ أيضاً: هل اقترب موعد رحيل بشار الأسد.. صحيفة أمريكية تتحدث عن أربعة سيناريوهات تلوح في الأفق

وحول موعد انسحاب الجيش الأمريكي من الأراضي السورية، قال “ماكينزي” أن الولايات المتحدة الأمريكية ستخرج من سوريا في أي وقت.

واعتبر أن قرار الانسحاب الأمريكي من سوريا، هو قرار سياسي سيتم تنفيذه عندما يحين الوقت لذلك، وبحسب الظروف والتطورات التي ستشهدها المنطقة خلال الفترة المقبلة.

يُشار إلى أن قوات النظام السوري، حاولت عدة مرات أن تعترض الدوريات الأمريكية شمال شرق سوريا، وذلك عبر تحـ.ـريض الأهالي على رشقها بالحجارة دون أن تجرؤ على اعتراض الأرتال الأمريكية بشكل مباشر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close