أخر الأخبار

بعد طول انتظار.. مسؤول أمريكي يحـ.ـدد أولويات إدارة بايدن في سوريا ويوجه رسالة حاسمة لبشار الأسد!

بعد طول انتظار.. مسؤول أمريكي يحدد أولويات إدارة بايدن في سوريا ويوجه رسالة حاسمة لبشار الأسد! ما الجد

طيف بوست – فريق التحرير

حددت الإدارة الأمريكية أبرز وأهم أولوياتها بشأن التعامل مع الملف السوري وتطورات الأوضاع في سوريا خلال الفترة القادمة، وذلك بعد طول انتظار وغموض في الاستراتيجية التي ستتبعها إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” بخصوص هذا الملف.

وأكد ممثل إدارة “بايدن” لدى الأمم المتحدة “ريتشارد ميلز” خلال مشاركته في اجتماع لمجلس الأمن الدولي بشأن الأوضاع السياسية والإنسانية في سوريا أن بلاده حددت عدة أولويات بخصوص التعامل مع الملف السوري في المرحلة المقبلة.

وشدد الممثل الأمريكي لدى الأمم المتحدة أن الإدارة الأمريكية ستجعل على رأس أهـ.ـدافها في سوريا العمل على إطـ.ـلاق سـ.ـراح المعتـ.ـقـ.ـلين تعسـ.ـفياً.

ونوه إلى أن بلاده ستضغط على النظام السوري والدول الداعمة من أجل الكشف عن مكان عشرات آلاف المفـ.ـقـ.ـودين، بالإضافة إلى سعي الولايات المتحدة الأمريكية للمساءلة وتحقيق العدالة، في إشارة إلى الجـ.ـرائـ.ـم التي ارتكبها نظام الأسد بحق السوريين خلال السنوات الماضية.

ولفت المسؤول الأمريكي في سياق حديثه إلى أن بلاده ستولي أهمية لدعم استمرار وقـ.ـف إطـ.ـلاق النـ.ـار والمضي قدماً في مسار التسوية السياسية للملف السوري بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

ووجه “ميلز” رسالة واضحة المعالم لكل من رأس النظام السوري “بشار الأسد”، مطالباً بضرورة الامتثال للقرار الأممي 2254، مؤكداً أن الإدارة الأمريكية تعتبر هذا القرار سبيلاً وحيداً للوصول إلى حل حقيقي وشامل في سوريا.

كما أشار “ميلز” إلى أن إدارة “بايدن” تعتبر مسألة إدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر الحدود خطاً أحمر لا يمكن لأحد أن يتجاوزه، وذلك في رسالة أخرى لكل من “بشار الأسد” وروسيا اللذان يسعيان لعرقـ.ـلة استمرار العمل بموجب آلية إدخال المساعدة الأممية المعمول بها حالياً.

وأضاف المسؤول الأمريكي قائلاً: “لا يمكن الاستغـ.ـنــاء عن دخول المساعدات الإنسانية عبر الحدود، لأن إغلاق بعـ.ـضها كـمعبر اليعربية مثلاً، كان كـ.ـارثـ.ـياً على المـ.ـجـ.ـال الصحي في بعض المناطق السورية”.

وبيّن “ميلز” أن القرار الدولي رقم 2585 المتعلق بإدخال المساعدات إلى سوريا عبر الحدود، تعتبره واشنطن الشـ.ـريان الأهم للسوريين.

ولفت إلى أن الولايات المتحدة سوف تواصل دعم العمليات الإغاثية والإنسانية في خلال المرحلة المقبلة، خاصةً بما يتعلق بمشاريع الإنـ.ـعـ.ـاش المبكر، مثل دعم العائلات الفقيرة وتحسين وضع ومستوى التدريس والمدارس، بالإضافة إلى تحسين الوضع الصحي في البلاد.

اقرأ أيضاً: وفد روسي يلتقي بشار الأسد بدمشق والقيادة الروسية تطلق تصريحات هـ.ـامة بشأن المرحلة المقبلة في سوريا

تجدر الإشارة إلى أن المبعوث الأمريكي السابق إلى سوريا “جيمس جيفري” كان قد تحدث في مقابلة أجراها يوم أمس مع صحيفة “الشرق الأوسط” عن ضرورة أن تفصح “إدارة بايدن” عن سياستها واستراتيجيتها بالتعامل مع الملف السوري.

وأشار “جيفري” في سياق حديثه إلى وجود فرصة كبيرة للتوصل إلى حل في سوريا بالتنسيق بين موسكو وواشنطن في الفترة الراهنة أكثر من أي وقت مضى.

كما اقترح المبعوث الأمريكي السابق أن تكون هناك مقايضة بين الولايات المتحدة وروسيا بشأن سوريا، تنص على اعتراف واشنطن دبلوماسياً بنظام الأسد، مقابل خطوات عملية يتخذها النظام وحلفائه بخصوص ملفي اللاجئين والتواجد الإيراني في سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close