أخر الأخبار

إيران ترد على أنباء وجود توافق على تنحية “بشار الأسد”

ردت إيران على الأنباء التي تحدثت عن وجود توافق مع روسيا وتركيا من أجل تنحية رأس النظام السوري “بشار الأسد” خلال الفترة المقبلة.

واعتبر المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإيراني “حسين أمير عبد اللهيان” في تغريدة عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” اليوم الأحد، أن تلك الأنباء ليست سوى “كذبة كبرى”.

وأشار المسؤول الإيراني إلى أن إشاعة وجود توافق بين طهران وموسكو لتنحية “بشار الأسد” عن السلطة، لا تتعدى كونها لعبة إعلامية أطلقتها وسائل إعلام أمريكية وصهيونية، على حد وصفه.

ولفت إلى أن بلاده تدعم سيادة ووحدة الأراضي السورية، معتبراً أن “بشار الأسد هو الرئيس الشرعي لسوريا”.

من جهتها أصدرت وزارة الخارجية الإيرانية مساء أمس، بياناً تطرقت خلاله للحديث حول ما دار في الاجتماع الذي جرى بين كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية الخاصة “علي أصغر خاجي”، وسفير سوريا في إيران “عدنان محمود”.

وقالت الوزارة في بيانها إن الطرفين ناقشا آخر التطورات والمستجدات على الساحة السورية، والعلاقات التي تربط البلدين في مختلف المجالات.

وبحسب وكالة الأنباء التابعة لنظام الأسد “سانا” فإن “خاجي” قد أكد على استمرار دعم إيران للنظام السوري في حـ.ـربه ضد الإرهـ.ـابيين.

كذلك نقلت الوكالة عن كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني تأكيده على استمرار التعاون الاستراتيجي بين روسيا وإيران وسوريا، فيما يتعلق بمحـ.ـاربة الإرهـ.ـاب على الأراضي السورية، حسب وصفه.

اقرأ أيضاً: بعد الإجماع الدولي على الحل السياسي.. خياران أمام بشار الأسد في سوريا

وأشار “خاجي” إلى أهمية التعاون والتنسيق المشترك بين موسكو وطهران ودمشق، ومواصلة الجهود من أجل حل الأوضاع في سوريا وفقاً لمخرجات مسار “أستانا”.

هذا وقد انتشرت العديد من التقارير في وسائل الإعلام الغربية حول احتمالية توصل الدول الأساسية المعنية في الملف السوري لتوافق من أجل تنحية رأس النظام السوري “بشار الأسد”.

وأشارت التقارير إلى أن الدول الثلاث الضامنة لمسار “أستانا” في سوريا، قد توافقت عن أن يتم تشكيل حكومة انتقالية تضم المعارضة وأعضاء من النظام السوري الحالي، بالإضافة إلى ممثلين عن “قوات سوريا الديمقراطية”.

وأوضحت أن هذه الخطوة ستتم بعد العمل عن تهيئة الظروف المناسبة لإبعاد “بشار الأسد” عن رأس السلطة، وتمهيد الطريق أمام انتقال سياسي، وتوفير إمكانية إجراء تعديلات دستورية، وذلك من أجل التحضير لانتخابات رئاسية في سوريا بإشراف خارجي.

فيما قال رئيس قسم العمليات في الجيش الإسرائيلي الجنرال “أهارون حليوة” في وقت سابق: “إن الأسد بدأ يدرك أن الإيرانيين الذين جاؤوا لمساندته وتثبيت حكمه، هم الآن يشكلون خـ.ـطراً على استمراره على رأس السلطة وقدرته على جلب الأموال اللازمة من أجل إعادة إعمار سوريا”.

اقرأ أيضاً: روسيا بدون الأسد.. خبراء روس يكشفون إمكانية حدوث تغيرات جذرية في النظام السياسي السوري

وأضاف “حليوة” في مقابلة تلفزيونية أن احتمالات بقاء نفوذ إيران في سوريا ضعيفة جداً مقارنة مع أوقات سابقة، مؤكداً أن النشاطات الإسرائيلية قد زادت في الفترة الأخيرة ضد تواجد القوات الإيرانية على الأراضي السورية.

تجدر الإشارة إلى أن إيران تدخلت في سوريا لمساعدة نظام الأسد منذ انطلاق الاحتجـ.ـاجات ضده، وقدمت طهران الدعم العسكري الكامل من أجل منـ.ـع سقوط النظام السوري، وذلك عبر إرسال العناصر والمستشارين العسكريين والدعم المادي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close