أخر الأخبار

أمريكا ترفض اتهامات روسيا لأهالي إدلب المتظاهرين على طريق “M4”.. وتعلن تمسكها بالحل السياسي في سوريا

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية رفضها التام للاتهامات التي وجهتها وزارة الدفاع الروسية حول علاقة أهالي إدلب المتظاهرين على الطريق الدولي “إم 4” بالتنظيمات “المتطرفة”.

وقال المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا “جيمس جيفري” إن الولايات المتحدة الأمريكية ترفض بشدة الاتهامات الروسية بخصوص أن التظاهرات السلمية جنوب محافظة إدلب الذي يمنع عبور الدوريات العسكرية الروسية من الطريق الدولي قد نظمه “متطرفون”.

وأشار “جيفري” إلى أن رد فعل المدنيين والأهالي في إدلب ورفضهم لعبور الدوريات العسكرية التابعة لروسيا من الطريق الدولي “إم 4″، كان متوقعاً.

وأضاف أن رفض المتظاهرين لم يكن مفاجئاً بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية، خاصة وأن المدنيين في إدلب قد تعرضوا لشتى أنواع القصف على يد روسيا وقوات نظام الأسد.

وأوضح أن المتظاهرين قد عبروا بسلمية عن رفضهم التام لعبور الدوريات بسبب تورط القوات الروسية في الحملات العسكرية على محافظة إدلب وأريافها.

وأكد المبعوث الأمريكي أن حل الأوضاع في سوريا عن طريق الحسم العسكري الذي تسعى إليه روسيا وإيران ومن خلفهم نظام الأسد، غير قابل للتطبيق، ولن يكون حلاً يجلب السلام إلى سوريا.

ولفت “جيفري” إلى أن بلاده ستستمر بالعمل برفقة حلفائها في المجتمع الدولي على دعم مسار الحل السياسي في سوريا.

وشدد على أن العملية السياسية في سوريا لا يمكن أن تتحقق إلا بقيادة الأمم المتحدة وعبر مسار جنيف، وقرار مجلس الأمن 2254 من أجل إنهاء الوضع القائم على الأراضي السورية وإرساء السلام فيها.

اقرأ أيضاً: قمة رباعية اليوم لبحث الملف السوري.. وصحيفة أمريكية توضح لماذا وافقت تركيا على الهدنة في إدلب

ونوه المبعوث الأمريكي إلى أن الشعب السوري يستحق أن يعيش بسلام وأمان، دون أن يخشى من الغارات الجوية واستخدام الأسلحة الكيماوية أو البراميل ضده.

تأتي تصريحات المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا في ظل تواصل تظاهر عشرات المدنيين والأهالي في إدلب، اليوم الثلاثاء على الطريق الدولي “إم 4″، تعبيراً عن رفضهم لمرور المركبات الروسية من المنطقة.

وقد تجمع العشرات قرب بلدة “النيرب” في ريف إدلب الشرقي، وذلك رفضاً لتنفيذ بند تسيير الدوريات المشتركة بين روسيا وتركيا على الطريق الدولي “إم 4” الذي يصل مدينة حلب بمدينة اللاذقية.

وتعرض قبل يومين المكان الذي يتظاهر فيه الأهالي الرافضين لعبور المركبات الروسية لقصف بقذائف المدفعية التي أطلقت من مواقع قوات نظام الأسد القريبة من الطريق “إم 4”.

وأفادت مصادر إعلامية تابعة للمعارصة السورية أن القذائف سقطت على بعد عدة أمتار فقط من مكان تظاهر الأهالي، مشيرة إلى عدم وجود إصابات جراء القصف.

فيما حلقت صباح اليوم طائرات روسية فوق مكان التظاهر على الطريق الدولي “إم 4″، بحسب صورة وثقها أحد المتظاهرين، وتداولها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي.

اقرأ أيضاً: بعد عرقلة الدورية الأولى على طريق “M4” جنوب إدلب.. روسيا تمنح تركيا فرصة لترتيب الوضع وإعادة تسيير الدوريات

وتجدر الإشارة إلى أن قوات نظام الأسد لا تلتزم باتفاق الهدنة المعلن في إدلب منذ يومه الأول وحتى اللحظة، بالرغم من التحذيرات التركية المتكررة.

وفي هذا الإطار وثقت المراصد التابعة للمعارضة السورية قصفاً لمدفعية نظام الأسد قد طال بلدة “الفطيرة” بريف إدلب الجنوبي، صباح اليوم الثلاثاء 17 آذار/ مارس 2020.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close