أخر الأخبار

أسعار السيارات في سوريا حالياً.. السوق السورية تتجاوز العرف العالمي!

أسعار السيارات في سوريا حالياً.. السوق السورية تتجاوز العرف العالمي!

طيف بوست – فريق التحرير

تأثرت أسعار السيارات في سوريا حالياً بالأوضاع الاقتصادية المتردية في البلاد حالها كحال أسعار مختلف المواد والسلع في الأسواق السورية، حيث باتت سوق السيارات في سوريا لا تخضع للمعايير العالمية من حيث انتقائها إلا في حالات خاصة، وفقاً للخبراء.

وضمن هذا السياق، قال الخبير في شـ.ـؤون السيارات وأحـ.ـد أهم الأشخاص المتـ.ـابـ.ـعين للسوق في سـ.ـوريا المهندس “محمد غيث إدلبي”، إن شراء السيارات في سوريا بات أمراً يتجاوز العرف العالمي.

وأوضح أن أغلب الأشخاص في سوريا يبحثون اليوم عن امتلاك سياراتهم على مبدأ تجاري بحت، حتى وإن كانوا  يريدون امتلاكها شخصياً، وفق وصفه.

أسعار السيارات سوريا حالياً

وبيّن “إدلبي” أن معظم الأشخاص يبحثون اليوم عن الربح السريع والبيع السريع عن شرائهم للسيارات، مشيراً أن غالبية أولئك الأشخاص لا يبحثون عن العوامل المهمة في السيارة مثل أمانها وثباتها ونوعها.

وأعطى الخبير مثلاً حول واقع أسعار السيارات في سوريا حالياً مشيراً إلى أن بعض السيارات كورية الصنع سجلت أسعاراً غير مسبوقة، لدرجة أن أسعار السيارات الكورية أصبح يضاهي ويتفوق على أسعار السيارات المعروفة بأمانها وثباتها وعلامتها التجارية الراقية.

ولفت “إدلبي” أنه ما من شـ.ـك بأن السيارات الكورية تتمتع بالعديد من المواصفات والمزايا، ولكن عند مقارنتها مع السيارات الألمانية واليابانية فإننا سنلمس فوارق شاسعة.

وحول سبب انتعاش سوق السيارات الكورية في سوريا رغم وجود سيارات أفضل منها وبسعر يساوي سعر الكوري، أرجع “إدلبي” ذلك إلى أن المواطن هو المـ.ـلام بالدرجة الأولى في إخـ.ـلال السوق.

وأوضح بالقول: “لأن المواطن يرضى بالسـ.ـعـ.ـر المرتفع لسيـ.ـارات لا تـ.ـسـ.ـاوي قيمتها الحقيقية، حتى بـ.ـات هناك قـ.ـاعـ.ـدة في السوق السوري وهي أن الكـ.ـوري هو خبز السوق”.

ونوه إلى أن هذه القـ.ـاعدة أصبحت منتشرة في السوق نظراً لأن السيارات الكورية سريعة البيع وسريعة الشراء وقطع تبديلها متوفرة بكثرة في الأسواق السورية، بالإضافة إلى مصروفها المنخفض من حيث الوقود.

اقرأ أيضاً: “مبلغ خيالي”.. تسجيل أعلى سعر لبيع “الطير الحر” في سوريا!

وبحسب الخبير فإن ما سبق ساهم بشكل كبير في انخفاض أسعار بقية السيارات سواءً الألمانية أو اليابانية أو حتى الفرنسية في السوق السورية في الآونة الأخيرة.

وأشار إلى أن سيارة “كيا ريو” باتت اليوم أغلى من سعر أي سيارة من نوع فرنسي، وربما توازي بعض أنواع السيارات الألمانية واليابانية، وقد يزيد سعر السيارات الكورية عن سعر هذه السيارات.

ولفت “إدلبي” في ختام حديثه إلى وجود أمثلة كثيرة في السوق السورية، فمثلاً سيارة “كيا مورنيغ” بات سعرها بسعر سيارة “الجاكوار”، وسيارة “الفيرنا” أصبح سعرها بسعر سيارة “بيجو 407”.

كما بات سعر سيارة “كيا فورتي” بسعر “الباسات” الألمانية، وسعر سيارة “السبورتاج” أصبح أغلى مت سعر “بي إم دبليو إكس 5”.

وفيما يلي صورة توضح أسعار السيارات في سوريا حالياً وذلك بحسب العديد من المواقع والمصادر المتخصصة بمتابعة سوق السيارات في سوريا:

أسعار السيارات سوريا حالياً

واستكمالاً للصورة، فقدبلغ سعر سيارة (فورد فوكس كونفورت) موديل 2004 في الأسواق السورية حدود الـ 36 مليون ليرة سورية، بينما بلغ سعر سيارة (بيجو 206 هاتشباك) موديل 2002 حدود الـ 37 مليون ليرة سورية.

اقرأ أيضاً: ما الذي ينتظر الليرة السورية حتى نهاية عام 2022 وما حقيقة التنبؤات المرعبة حول مستقبل سعر الصرف؟

في حين بلغ سعر سيارة (شيفروليه توسكا) موديل 2008 مستويات الـ 68 مليون ليرة، سورية، فيما وصل سعر سيارة (رينو ميجان) موديل 2006 إلى حوالي الـ 35 مليون ليرة سورية، وبغ سعر سيارة (دايهاتسو تيريوس) موديل 2006 حدود الـ 55 مليون ليرة سورية.

أما بالنسبة لسيارة (مازدا زوم 3) موديل 2006، فقد بلغ سعرها في الأسواق السورية اليوم 70 مليون ليرة سورية، فيما وصل سعر سيارة (أودي (A3 موديل 2001 إلى حوالي 45 مليون ليرة سورية.

بينما وصل سعر سيارة (هيونداي توسان) موديل 2020  في السوق السورية اليوم لنحو 100 مليون ليرة سورية، في حين سجل سعر سيارة (مازدا زوم 6 سيدان) موديل 2008 أرقاماً عند حدود 90 مليون ليرة سورية.

اقرأ أيضاً: انهيار كبير بسعر صرف الليرة السورية أمام الدولار مع افتتاح تداولات اليوم وهذه أسعار الذهب

تجدر الإشارة إلى أن ما سبق يتزامن مع تفاقم الأزمة الاقتصادية في سوريا بشكل عام تزامناً مع ارتفاع أسعار كافة المواد والسلع في البلاد.

وترافق ذلك أيضاً مع ارتفاع قياسي بمعدلات التضخم وانخفاض مستمر بقيمة الليرة السورية التي وصل سعر صرفها اليوم لمستويات أعلى من عتبة الـ 5 آلاف ليرة سورية لكل دولار في مختلف المحافظات السورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close