أخر الأخبار

أردوغان يوجه رسالة حاسمة لروسيا وإيران بشأن إدلب والشمال السوري..!

أردوغان يوجه رسالة حاسمة لروسيا وإيران بشأن إدلب والشمال السوري..!

طيف بوست – فريق التحرير

تحدث الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” عن السبب المباشر الذي دفع بلاده للتدخل في سوريا، وإرسال القوات التركية إلى الشمال السوري.

وأكد “أردوغان” في كلمة ألقاها خلال مشاركته بمؤتمر لحزب العدالة والتنمية في ولاية “ملاطيا”، أن تركيا تدخلت في سوريا بدعوة من الشعب السوري “المظـ.ـلوم”.

وقال الرئيس التركي في معرض حديثه، أنه “يحق للظـ.ـالم بشار الأسد أن يدعو من يشاء لمساندته في سوريا، لكن بلادنا تدخلت هناك بدعوة من الشعب السوري المظـ.ـلوم”.

وأضاف: “الذهاب إلى سوريا لمساندة المظـ.ـلومين، هو شرف كبير لنا، ومن واجبنا الوقوف مع أصدقائنا وقت المحنة”، على حد تعبيره.

تصريحات الرئيس التركي جاءت بعد أيام من تأكيده على أن بلاده لن تتخلى عن الشعب السوري، ولن تتركه تحت رحمة نظام الأسد، مشيراً أن تركيا ستبقى ملتزمة بتعهداتها ومن غير الممكن أن تتهـ.ـرب من مسؤولياتها في يوم من الأيام، وفق وصفه.

ويرى معظم المحللين أن تصريحات الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” الأخيرة ما هي إلا رسالة حاسمة موجهة لكل من روسيا وإيران بشأن محافظة إدلب والشمال السوري.

وفي هذا السياق، قال الباحث في المؤسسة السورية للدراسات وأبحاث الرأي العام “رشيد حوراني” في حديث لموقع “سوريا 24″، أن كلام أردوغان جاء رداً بطريقة غير مباشرة على دعوات روسيا إيران التي طالبت تركيا بالانسحاب من الأراضي السورية.

اقرأ أيضاً: نظام الأسد يسحب قواته من مدينة استراتيجية شمال سوريا.. ومصادر توضح الأسباب..!

وأشار “حوراني” إلى أن رسالة “أردوغان” واضحة، ومفادها أن تركيا لن تتخلى عن السوريين وأن القوات التركية لن تسمح للنظام السوري بالتقدم والسيطرة على المزيد من المناطق شمال سوريا.

وأضاف، تصريحات أردوغان حملت في جوانبها توضيحاً بأن نظام الأسد لا يمكن اعتباره نظام شرعي، وبأن شرعية أي نظام سياسي يجب أن تكون مستمدة من الشعب وليس من القوات الخارجية التي تحميه، وذلك في إشارة إلى روسيا وإيران.

ونوه “حوراني” إلى أن حديث أردوغان هو تجديد لموقف تركيا بعدم قبول نظام الأسد بأي حال من الأحوال.

اقرأ أيضاً: فصائل المعارضة تعلق على تعرض أحد معسكراتها للقـ.ـصف.. وتعلن بدء عملية الرد..!

يُشار إلى أن الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” قد كثف في الآونة الأخيرة من تصريحاته بشأن محافظة إدلب ومنطقة شرق الفرات بشكل غير مسبوق.

وتزامنت تصريحات “أردوغان” مع تصاعد الحديث عن اتساع الفجوة بين روسيا وتركيا وإيران بشأن التعامل مع الملف السوري، وخاصة المناطق الشمالية الغربية والشمالية الشرقية من البلاد التي شهدت في الآونة الأخيرة تطورات لافتة.

وقد أكد “أردوغان” في كلمة له مطلع الشهر الجاري، أن تركيا لن تسمح بأي خطوات من شأنها التسبب بمعـ.ـاناة جديدة لسكان محافظة إدلب شمال غرب سوريا، مشدداً أن الرد التركي سيكون قوياً في حال حققت بعض الأطراف مساعيها الرامية إلى إنهاء الاستقرار في الشمال السوري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close