أخر الأخبار

أردوغان يتمسك بمهلة نهاية شباط.. ويؤكد أن تركيا ستجبر قوات نظام الأسد على الانسحاب إلى حدود اتفاق سوتشي

أعاد الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، التذكير من جديد بإمكانية شن بلاده عملية عسكرية ضد قوات نظام الأسد في إدلب مع نهاية شهر شباط الجاري.

وقال “أردوغان” في كلمة ألقاها أمام حزب العدالة والتنمية اليوم الأربعاء 26 شباط /فبراير، إن تركيا لا يمكن أن تتراجع خطوة واحدة إلى الوراء في منطقة خفض التصعيد الرابعة بإدلب.

وأشار الرئيس التركي إلى أن بلاده ستسعى جاهدةً إلى تأمين عودة آمنة للنازحين إلى منزلهم في المناطق التي سيطر عليها نظام الأسد في الآونة الأخيرة.

وجدد “أردوغان” التذكير بالمهلة الممنوحة للنظام السوري بقوله: “المهلة التي أعطيناها لنظام الأسد حتى يوقف اعتداءاته على إدلب، وينسحب إلى خلف نقاط المراقبة التركية شارفت على النهاية”.

وأضاف “أردوغان”، أن القوات التركية ستعيد قوات نظام الأسد إلى ما وراء نقاط المراقبة المنتشرة في منطقة خفض التصعيد في إدلب بموجب اتفاق “سوتشي” ، مشيراً إلى أن المهلة ثابتة.

وأكد الرئيس التركي وجود مشكلة وحيدة تقف عائقاً أمام تركيا في إدلب، وهي إمكانية استخدام المجال الجوي الذي تسيطر عليه روسيا بشكل كامل.

وأوضح أن هذه العقبة الكبرى سيتم حلها قريباً حتى يتثنى للطائرات التركية التحليق بحرية في المجال الجوي شمال غرب سوريا، دون أن يذكر تفاصيل إضافية حول كيفية حل المشكلة، حيث اكتفى بقوله: “قريباً سنجد حلاً”.

اقرأ أيضاً: بعد رفض المطالب التركية بشأن “باتريوت”.. تصريح مفاجئ لـ “بومبيو” حول تعاون واشنطن مع تركيا في إدلب

وطالبت أنقرة في أكثر من مناسبة فتح المجال الجوي فوق إدلب أمام المقاتلات التركية، حيث طلب أردوغان من بوتين ذلك خلال العام الماضي، أثناء العمليات العسكرية التركية في منبج.

ولفت “أردوغان” إلى أن بلاده ما زالت تعمل على إيجاد حل للأوضاع في إدلب باستخدام الطرق الدبلوماسية، مشيراً إلى أن تركيا “صاحبة الأرض ولن تتراجع خطوة واحدة إلى الخلف”.

وقد أعطى الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” في وقت سابق، مهلة لنظام الأسد حتى نهاية شهر شباط الجاري من أجل أن ينسحب إلى ما وراء نقاط المراقبة التركية وحدود اتفاق سوتشي 2018.

وأكد “أردوغان” أنه في حال لم تنسحب قوات نظام الأسد عند انتهاء المهلة، فإن تركيا ستقوم بتنفيذ عملية عسكرية  واسعة النطاق، وستجبر قوات النظام على الانسحاب باستخدام كافة الوسائل المتاحة.

وتتزامن تصريحات الرئيس التركي مع زيارة يجريها وفد روسي إلى العاصمة التركية أنقرة من أجل إجراء جولة مباحثات جديدة مع المسؤولين الأتراك لبحث ملف إدلب.

اقرأ أيضاً: فصائل المعارضة تتقدم شرق إدلب والهدف استعادة سراقب.. وهروب عناصر قوات نظام الأسد أمام تقدم الفصائل

وفي هذا الصدد أكد وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” في تصريحات صحفية أدلى بها اليوم صباحاً، أن الوفد التركي سيزور بلاده وسيجري مباحثاته مع الجانب التركي مساء اليوم.

وحول توقعات تركيا بشأن نتائج المباحثات، قال “أوغلو”: “إن ما تتوقعه أنقرة من المباحثات مع الوفد الروسي هو ضمان الوقف الدائم للهجمات على إدلب”.

وتجدر الإشارة إلى أن الحملة العسكرية التي تشنها قوات نظام الأسد ما زالت مستمرة على إدلب، حيث سيطر مساء الأمس على مدينة كفرنبل التي تعتبر بوابة العبور نحو السيطرة على باقي مدن وبلدات جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close