أخر الأخبار

على غرار “نبع السلام”.. وزير الدفاع التركي يلوح بشن عملية عسكرية ضد قوات نظام الأسد في إدلب

أعلن وزير الدفاع التركي “خلوصي آكار” أن لدى تركيا مجموعة من الخطط والحلول البديلة في حال لم يلتزم نظام الأسد بالمهلة التي حددها الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”.

وكان الرئيس التركي قد أمهل النظام السوري حتى نهاية الشهر الجاري من أجل التراجع إلى ما وراء نقاط المراقبة التركية في منطقة خفض التصعيد الرابعة بإدلب.

وقال وزير الدفاع التركي في تصريحات صحفية أدلى بها اليوم الأحد لصحيفة “حرييت” التركية، إن النظام السوري لم يتوقف عن قصف المدنيين العزل في الشمال السوري بشتى أنواع الأسلحة، مما أدى إلى نزوح أكثر من مليون شخص نحو الحدود مع تركيا.

وأوضح أن تركيا تبذل مساعي حثيثة من أجل إرساء السلام، ووقف إراقة الدماء، والعمليات العدائية في سوريا، الأمر الذي سيؤدي إلى تحسين الأوضاع المعيشية، والحد من موجات النزوح واللجوء.

وعند سؤاله عن الخطط والحلول البديلة المعدة من قبل وزارة الدفاع التركية في حال رفض النظام السوري الانسحاب خلف نقاط المراقبة التركية مع نهاية المهلة التي حددها الرئيس التركي، قال “آكار” إن لدى بلاده خطة “ب” وخطة “ج”، وذلك وفقاً لصحيفة “حرييت” التركية.

وأكد وزير الدفاع التركي أن تركيا ستلجأ إلى تطبيق الخطط البديلة كما فعلت في وقت سابق مع الولايات المتحدة الأمريكية شمال شرقي سوريا، بخصوص التعامل مع قوات سوريا الديمقراطية “قسد”.

وهذا إن دل فهو يدل على أن تركيا بصدد استخدام القوة العسكرية الضاربة، وشن عملية عسكرية واسعة النطاق ضد قوات نظام الأسد في منطقة خفض التصعيد الرابعة بإدلب على غرار عملية “نبع السلام” شرقي الفرات.

اقرأ أيضاً: بوتين يقترح حلاً على أردوغان بشأن إدلب والأخير يرفض.. وخسائر بالجملة لقوات الأسد شمال سوريا

وأشار “آكار” إلى أن تركيا ستطبق الخطط البديلة (عملية عسكرية ضد النظام السوري) في حال لم يسحب الأسد قواته إلى ما وراء المواقع التي تتمركز فيها نقاط المراقبة التركية في الشمال السوري.

وأضاف أن القوات التركية نفذت في السابق خططاً بديلة في مناطق عمليات درع الفرات وغصن الزيتون، ومؤخراً نبع السلام، وذلك عندما لم تأخذ القوى الفاعلة على الأرض المخاوف والمصالح التركية بعين الاعتبار في تلك المناطق.

وتجدر الإشارة إلى أن الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” كان قد أمهل النظام السوري حتى نهاية الشهر الحالي ليسحب قواته إلى المواقع المتفق عليها في “سوتشي” حول منطقة خفض التصعيد الرابعة في إدلب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close