أخر الأخبار

هل يريد “الائتلاف الوطني” منافسة بشار الأسد في انتخابات 2021 عبر تشكيل “مفوضية خاصة”..؟

هل سينافس الائتلاف الوطني بشار الأسد في انتخابات الرئاسة القادمة في سوريا..؟

طيف بوست – فريق التحرير

أعلن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية عن تشكيل “مفوضية خاصة” للانتخابات، تحت مسمى “المفوضية الوطنية للانتخابات”، وذلك بهدف تمكين قوى الثورة من المنافسة في أي استحقاقات انتخابية مقبلة في سوريا سواءً رئاسية أو برلمانية أو محلية.

جاء ذلك في بيان صادر عن الائتلاف الوطني، ذكر فيه أن تشكيل المفوضية الخاصة بالانتخابات تم على أساس أن تقوم بأعمالها بعد تأمين بيئة آمنة ومحايدة وبإشراف أممي بموجب بيان مسار “جنيف1” وقرار مجلس الأمن الدولي رقم “2254”.

وبحسب البيان، فإن المفوضية ستتولى مهام وضع الخطط والاستراتيجيات وتنفيذها والتحضير للمشاركة في أي استحقاقات سياسية قادمة، بما في ذلك الاستفتاء على مشروع الدستور، إلى جانب عملها على تعزيز شرعية قوى الثورة.

وستقوم المفوضية بنشر الوعي بأهمية المشاركة الفاعلة في أي استحقاقات سياسية مقبلة من خلال الترشح والانتخاب، بالإضافة إلى السعي لإيجاد آليات تكفل تحقيق أوسع مشاركة للسوريين في الداخل والخارج في تلك الاستحقاقات.

كما سيكون من مهام المفوضية الخاصة بالانتخابات أن تقوم بالتنسيق بين القوى السياسية والاجتماعية والمدنية، ومن ضمنها تلك القوى الموجودة في مناطق سيطرة النظام السوري، وكذلك القوى الموجودة في العديد من دول اللجوء.

وبعد انتشار إعلان الائتلاف الوطني عن تشكيل هذه المفوضية، انقسم السوريون بين الرافض لها على اعتبارها تمنح الشرعية لنظام الأسد، وبين مؤيد لهذه الخطوة على اعتبارها “خطوة واقعية”.

اقرأ أيضاً: السعودية توضح موقفها من نظام بشار الأسد وعملية التسوية السياسية في سوريا

وقد دفعت ردود الفعل المتباينة “الائتلاف” إلى إصدار بياناً توضيحاً للهدف من الإعلان عن تشكيل المفوضية، وحقيقة أن تشكيلها جاء من أجل المشاركة في الانتخابات الرئاسية القادمة في سوريا منتصف العام المقبل.

وأكد الائتلاف في بيانه التوضيحي أنه لا بديل عن تشكيل هيئة الحكم الانتقالي بصلاحية كاملة، مشدداً على أن المشاركة في أي انتخابات في ظل وجود نظام الأسد هو أمر مرفوض ومستبعد.

وأوضح أن قرار الائتلاف بتشكيل مفوضية خاصة بالانتخابات، هي خطوة تأتي في إطار الاستعداد للمرحلة الانتقالية وما يليها.

وأشار الائتلاف الوطني في بيانه التوضيحي إلى أن المفوضية هي جسم فني له مهام محددة من بينها التحضير للمشاركة في الاستحقاقات السياسية في المرحلة الانتقالية والمراحل التي تعقبها، لافتاً إلى أنها ستعمل في كافة أنحاء البلاد.

اقرأ أيضاً: لافروف: عملياتنا مستمرة ضد بعض المناطق في سوريا.. وتقرير أمريكي يتوقع عملية روسية ضد إدلب

ولفت إلى أن المفوضية ستنظم المحاضرات والندوات لتوضيح تفاصيل وجوانب الاستحقاق الانتخابي بين شرائح أبناء الشعب السوري كافة، موضحاً أن أعمالها متعلقة بتوفر المقومات اللازمة لإجراء انتخابات حرة ونزيهة لا مكان فيها لرأس النظام السوري “بشار الأسد” ورموزه.

واختتم الائتلاف بيانه مؤكداً على أنه وبالرغم من أهمية تشكيل هذه المفوضية، إلا أنها تعتبر خطوة غير كافية ما لم يتخذ المجتمع الدولي مواقف جادة لإيجاد حل للأوضاع في سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close