أخر الأخبار

مسيرة مجهولة تستهدف اجتماعاً لقيادات روسية.. وتركيا تراقب الوضع في إدلب عبر “Karagöz GAG”..!

مسيرة مجهولة تستهدف اجتماعاً لقيادات روسية.. وتركيا تراقب الوضع في إدلب عبر “Karagöz GAG”..!

طيف بوست – فريق التحرير

استهـ.ـدفت طائرة مسيرة مجهولة، اليوم الخميس 16 تموز/ يوليو نقطة التنسيق التابعة للقوات الروسية والتي تقع على الطريق الذي يصل مدينة “الدرباسية” بمدينة الحسكة شمال شرق سوريا.

وأفادت وسائل إعلام محلية أن الطائرة المسيرة التي نفذت الهجـ.ـوم يعتقد أنها تركية، مشيرة أن الحادثة أسفرت عن إصـ.ـابة عنصرين من عناصر النقطة الروسية  إلى جانب أحد عناصر قوات نظام الأسد المرافق لهم.

كما ذكرت وكالة أنباء “هاوار” الكردية أن طائرة مسيرة مجهولة كانت قد استهـ.ـدفت صباح اليوم ذات المكان وألحقت أضراراً مادية في المنطقة.

وقالت الوكالة نقلاً عن مصدر مطلع من مدينة “الدرباسية” أنه خلال اجتماع قيادة وعناصر من الجيش الروسي في نقطة التنسيق من أجل التحقيق في حادثة الاستهـ.ـداف التي وقعت لنفس النقطة في الصباح، تم عملية استهـ.ـداف التجمع مرة ثانية.

وأضافت الوكالة أن الاستهـ.ـداف تم عبر طائرة مسيرة من دون طيار “دورن”، موضحة أن الحادثة أدت إلى إصـ.ـابة 6 أفراد من المجتمعين.

ولفت المصدر في حديثه للوكالة أن من بين الأفراد المصـ.ـابين ثلاثة من القوات الروسية و ثلاثة آخرين تابعين لقوات النظام السوري كانوا مرافقين لعناصر الجيش الروسي أثناء الاجتماع.

ويُشار إلى أن النقطة التي تم استهـ.ـدافها اليوم مرتين، هي نقطة تنسيق تابعة للجيش الروسي تقع على الطريق الذي يصل مدينة “الدرباسية” بمدينة “الحسكة” وتبعد نحو 1 كيلومتر عن مدينة “الدرباسية” شمال شرق سوريا.

تركيا تراقب الوضع في إدلب عبر “Karagöz GAG”

وفي شأن ذي صلة، أفادت وسائل إعلامية تابعة للمعارضة السورية أن أجواء محافظة إدلب في المنطقة الشمالية الغربية من سوريا، قد شهدت اليوم الخميس 16 تموز/ يوليو تحليقاً لمنطاد تركي مخصص لمراقبة الأوضاع في إدلب والحدود التركية مع سوريا.

وتزامن تحليق منطاد المراقبة التركي، مع تصـ.ـعيد تشهده المنطقة من قبل روسيا، حيث استهـ.ـدفت الطائرات الروسية الأحياء السكنية في ريفي محافظتي حلب وإدلب شمال غرب سوريا.

اقرأ أيضاً: بعد حديث أمريكي عن انهيار نظام الأسد.. مباحثات روسية أمريكية حول الحل السياسي في سوريا..!

كما تعرضت منطقة جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي لقـ.صـ.ـف مـ.ـدفعي، ردت عليه نقاط المراقبة التركية بشكل مباشر.

ويأتي هذا التصـ.ـعيد بعد أن استهـ.ـدفت طائرات روسية مساء أمس مدينة “الباب” بغـ.ـارات جـ.ـوية، أسفرت عن وقوع إصـ.ـابات في صفوف المدنيين.

مواصفات منطاد المراقبة التركي “Karagöz GAG”

المنطاد يحمل اسم  “Karagöz GAG”، وقد طورته مؤسسة الصناعات الدفاعية التركية، ودخل حيز الاستخدام في شهر فبراير/ شباط الفائت.

وحول مواصفات منطاد المراقبة التركي “Karagöz GAG” ذكرت “هانده بالجي” مديرة مشروع أنظمة الطيران بدون طيار وطائرات “الدرون” في مؤسسة الصناعات الدفاعية التركية “أسيلسان” أن العمل على تطوير وإنتاج المنطاد قد استغرق قرابة عامين.

ووفقاً لـ “بالجي” فإن أبعاد المنطاد جاءت على النحو التالي: “طوله 17 متر، وحجمه 430 متر مكعب.

وأوضحت مديرة مشروع طائرات “الدرون” في مؤسسة الصناعات الدفاعية التركية، أن المنطاد باستطاعته التحليق لمسافة تصل حتى 500 متر.

ولمنطاد المراقبة ميزات عديدة، حيث أنه يتمتع بالقدرة على إصلاح نفسه ذاتياً ومعاودة العمل، وذلك في حال تعرض للاستهـ.ـداف من قبل أسـ.ـلحة خفيفة.

وأضافت “بالجي” أن المنطاد مزود بكاميرات ضخمة بمقدورها مسح مساحة تصل حتى 8 كيلو متر مربع في وقت واحد.

وأشارت أن المنطاد لديه قدرات كبيرة على الالتفاف حول نفسه بمقدار “360” درجة، كما أنه يعطي إشارات وإنذارات في حال رصده أي تحركات غير مألوفة ضمن المنطقة التي يقوم بمسحها ومراقبتها.

اقرأ أيضاً: حديث عن عودة نظام الأسد إلى الجامعة العربية.. و”دي ميستورا” يكشف أبرز موقف واجهه خلال اجتماعاته حول سوريا

تجدر الإشارة إلى أن التطورات اللافتة التي حصلت خلال اليومين الماضيين في المنطقة الشمالية الغربية من سوريا، أو مناطق شرق الفرات بين الروس والأتراك تدل على إمكانية عودة التفاهمات بين الطرفين إلى نقطة الصفر.

وقد شهدت محافظة إدلب شمال غرب سوريا هدوءاً نسبياً خلال الأشهر الماضية بعد إبرام اتفاق الهدنة في موسكو بين الرئيسين الروسي “فلاديمير بوتين” ونظيره التركي “رجب طيب أردوغان” في الخامس من شهر آذار/ مارس الفائت.

لكن المراقبين والمحللين السياسيين كانوا قد أشاروا في أكثر من مناسبة أن الاتفاق المبرم بين تركيا وروسيا يعتبر “هشاً”، نظراً للغموض الذي يلف مجمل البنود المتفق عليها بين الجانبين.

ويضاف إلى ذلك وجود رغبة لدى إيران ونظام الأسد بإفشال اتفاق موسكو من أجل شن عمليات عسكرية للسيطرة على كامل محافظة إدلب وصولاً إلى معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close