أخر الأخبار

من بينها زيادة الرواتب إلى 100 دولار شهرياً.. مقترحات جديدة لحل الأزمات الاقتصادية في سوريا

من بينها زيادة الرواتب إلى 100 دولار شهرياً.. مقترحات جديدة لحل الأزمات الاقتصادية في سوريا

طيف بوست – فريق التحرير

قدم العديد من الخبراء والمختصين في مجال الاقتصاد مقترحات متعددة اعتبروها الحل الوحيد للتخلص من الأزمات الاقتصادية التي تزداد يوماً بعد يوم في سوريا وسط توقعات بانهـ.ـيار اقتصادي قادم سيتزامن مع انخفاض قياسي ومتسارع ستشهده الليرة السورية.

وضمن هذا السياق، قال الصحفي السوري المتخصص في الشؤون الاقتصادية “زياد غصن” في حديث لصحيفة “الوطن” المحلية، إن الفرصة لا تزال متاحة أمام الحكـ.ـومة في سوريا للتخفيف من حدة الأزمـ.ـات الاقتصادية المتزايدة في البلاد.

وانتقد “غصن” حكـ.ـومة البلاد بسبب القرارات التي اتخذتها في الفترة السابقة، مشيراً إلى إن العديد من القرارات قد ساهمت بتشجيع التجار على الاحتـ.ـكـ.ـار.

واقترح أن تقوم الحـ.ـكـ.ـومة باتخاذ قرارات من شأنها تشجيع المنـ.ـافسة وتوقف احتـ.ـكار التجار، وذلك في مختلف القطاعات والمجالات.

كما قدم الصحفي المختص في الشأن الاقتصادي مقترحاً بأن يكون هناك تـ.ـصــ.ـور واضح لدعم حوامـ.ـل الطاقة، لاسيما بما يتعلق بالقطاعين الزراعي والصناعي.

وطالب “غصن” أيضاً في سياق حديثه إخـ.ـضـ.ـاع المؤسسات الحكومية على اختلاف مستوياتها ومهامها للمسـ.ـاءلـ.ـة والشـ.ـفـ.ـافية.

كما دعا أن لا تكون قرارات الحكـ.ـومة أشبه بردة الفعل البعيدة عن استشراف الأزمـ.ـات، موضحاً أن التخفيف من حدة الأزمـ.ـات الاقتصادية في البلاد يبدأ من استشراف المشـ.ـاكل والحيلولة دون وقوعها أو التخفيف من تـ.ـأثـ.ـيرها على أقل تقدير؟

وكان الباحث الاقتصادي “درازي محي الدين” قد اقترح في وقت سابق أن تتجه الحكـ.ـومة نحو زيادة الرواتب والأجور تزامناً مع سياسة رفع الدعم عن جزء من السوريين.

واعتبر “محي الدين” أن الطريق الوحيد لتقبل سياسة رفع الدعم الحكـ.ـومي وهو العمل على وضع خـــ.ـطـ.ـط لرفع الحد الأدنى للأجـ.ـور ليصل حتى 100 دولار أمريكي، وذلك في أسرع وقت ممكن.

وأكد الباحث أن الـ 100 دولار في الشهر الواحد يعتبر الحد الذي تستطيع فيه الحكـ.ـومة تخفيف الدعم المقدم أو تقـ.ـييده.

من جهتها، اعتبرت وزير الاقتصاد السورية السابقة “لمياء عاصي” أن الحل الوحيد والأمثل في الفترة الحالية للنهوض باقتصاد البلاد وإنهاء العديد من الأزمـ.ـات الاقتصادية في سوريا يتمثل بفتح المجال أمام المجالس المحلية لتلـ.ـعـ.ـب دوراً هـ.ـامـ.ـاً في تحفـ.ـيز وتحـ.ـقيق التنمية الاقتصادية.

وأشارت الوزيرة السورية السابقة إلى أهمية توجه الحـ.ـكـ.ـومة نحو تفعيل ما وصفته بـ”اللامركزية الاقتصادية” في سوريا، لافتة إلى أن هذا الأمر سيساهم بشكل كبير بالتخلص من الأزمـ.ـات الاقتصادية التي تصاعدت ووصلت ذروتها في الفترة السابقة.

اقرأ أيضاً: الليرة السورية تنخفض لتلامس مستويات جديدة أمام الدولار وأسعار الذهب تسجل ارتفاعاً قياسياً

وكان العديد من الباحثين والمختصين في مجال الاقتصاد قد حذروا من انهـ.ـيار قادم في الاقتصاد السوري إلى جانب موجات تضخم وانخفاضات متتالية في قيمة الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات الأجنبية.

وأشار الباحثون إلى أن رقم الموازنة العامة المعلن عنه للسنة المالية الحالية قد تضاعف عن رقم الموازنة في العام الماضي، منوهين أن هذا الأمر يعد مؤشراً واضحاً على أن الاقتصاد السوري متجه نحو الهـ.ـاوية في ظل عدم قدرة الحكومة على إيجاد حلول منطقية للأزمــ.ـات الاقتصادية المتلاحقة في البلاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close