أخر الأخبار

معركة في سماء إدلب.. تركيا تسقط طائرتين حربيتين لنظام الأسد (فيديو)

أكدت وزارة الدفاع التركية أن قواتها الجوية تمكنت من إسقاط طائرتين تابعتين لقوات نظام الأسد من طراز “سوخوي 24” في سماء محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

وقالت الوزارة في بيان صدر عنها ظهر اليوم الأحد 1 آذار/ مارس، إن إسقاط الطائرتين جاء جراء مهاجمتهما المقاتلات التركية.

ولم تذكر وزارة الدفاع التركية تفاصيل إضافية عن الطريقة التي تمت فيها عملية إسقاط الطائرتين الحربيتين التابعتين للنظام السوري فوق إدلب.

في حين ذكرت مصادر إعلامية تابعة للمعارضة السورية أن عملية إسقاط الطائرتين جرت عبر استهدافهما بصواريخ انطلقت من داخل الأراضي التركية القريبة من الحدود مع سوريا.

وتزامن إسقاط الطائرتين مع تحليق مكثف لمقاتلات تركية من طراز “إف 16” فوق ولاية هاتاي الحدودية، الأمر الذي يرجح فرضية أن المقاتلات التركية هي التي قامت بإسقاط الطائرتين الحربيتين من طراز “سوخوي 24” التابعتين لنظام الأسد.

ولا تستطيع المقاتلات التركية الدخول إلى المجال الجوي فوق إدلب، نظراً لسيطرة روسيا عليه بشكل كامل، وعدم التوصل إلى اتفاق معها، على استخدام الأجواء شمال غرب سوريا لتوجيه لضربات للنظام السوري.

اقرأ أيضاً: لصد الطائرات التركية المسيرة.. نظام الأسد يعلن إغلاق المجال الجوي فوق إدلب

وقد أعلنت وزارة الدفاع التركية في الإطار ذاته عن تمكن الجيش التركي من تدمير 3 منظومات دفاع جوي تابعة لنظام الأسد، من بينها منظومة أسقطت طائرة تركية مسيرة في أجواء إدلب.

ومع إسقاط تركيا للطائرتين الحربيتين تكون المنطقة قد دخلت في مرحلة جديدة، حيث أن المواجهات انتقلت إلى الأجواء، ولم تعد مقتصرة على التقدم البري فقط.

نظام الأسد يعترف بإسقاط الطائرتين

وفي سياق متصل، أقر نظام الأسد بتمكن تركيا من إسقاط طائرتين حربيتين تابعتين له في أجواء محافظة إدلب في المنطقة الشمالية الغربية من سوريا.

وأفادت وكالة الأنباء السورية “سانا” أن القوات التركية قامت باستهداف طائرتين حربيتين من طراز سوخوي 24 فوق إدلب.

وكشفت الوكالة عن مصير الطيارين، حيث قالت: “تمكنوا من الهبوط بمظلاتهم وهم بخير”، دون أن تذكر أي معلومات عن مصير الطائرتين المستهدفتين.

وقد أسقطت قوات نظام الأسد في وقت سابق اليوم، طائرة تركية مسيرة، وبحسب وزارة الدفاع التركية، فإن إسقاط الطائرتين الحربيتين جاء رداً على الهجمات التي تعرضت لها طائراتها في إدلب.

ويأتي إسقاط تركيا للطائرتين الحربيتين بالتزامن مع إعلان وزارة الدفاع التركية انطلاق العملية العسكرية ضد قوات نظام الأسد في إدلب بشكل رسمي.

وأطلق وزير الدفاع التركي”خلوصي آكار” اسم درع الربيع” على العملية العسكرية التركية في إدلب، مؤكداً أن العملية مستمرة هناك حتى تحقيق أهدافها.

وأضاف “آكار” إن “العملية قد بدأت عقب الاعتداء الدنيء على قواتنا في إدلب مساء يوم 27 شباط/ فبراير الماضي، والتي أودت بحياة 36 جندي من جنودنا على يد قوات نظام الأسد”.

اقرأ أيضاً: وزير الدفاع التركي يطلق اسم “درع الربيع” على العملية العسكرية ضد نظام الأسد في إدلب.. ويوضح أهدافها

ولفت إلى أن أهداف العملية منع النظام السوري من ارتكاب المزيد من المجازر بحق شعبه، بالإضافة لإجباره على الانسحاب إلى حدود اتفاق سوتشي 2018.

فيما أعلن نظام الأسد اليوم الأحد 1 آذار/ مارس، أنه أغلق المجال الجوي فوق إدلب في وجه الطائرات، وأن أي طائرة ستدخل أجواء المنطقة الشمالية الغربية من سوريا، سيتم التعامل معها على أنها هدف معادي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى