أخر الأخبار

“مفـ.ـاجأة من العيار الثقيل”.. مصدر إسرائيلي رفيع المستوى يتحدث عن مستقبل بشار الأسد وإمكانية تغيير النظام!

“مفـ.ـاجأة من العيار الثقيل”.. مصدر إسرائيلي رفيع المستوى يتحدث عن مستقبل بشار الأسد وإمكانية تغيير النظام!

طيف بوست – فريق التحرير

أدلى مسؤول عسكري إسرائيلي رفيع المستوى بتصريحات جديدة هامة ومفـ.ـاجئة تحدث من خلالها عن مستقبل رأس النظام السوري “بشار الأسد” والخيار الأمثل الذي تفضله القيادة الإسرائيلية بالنسبة للأوضاع في سوريا خلال المرحلة المقبلة.

واعترف “غادي آيزنكوت” قائد الجـ.ـيش الإسرائيلي السابق في حديث صحفي أجراه مع صحيفة “معاريف” الإسرائيلية أن بلاده ترى بأن مصلحتها في سوريا هي استمرار بقاء “بشار الأسد” على رأس السلطة وعدم تغيير النظام السوري.

وأشار في سياق حديثه إلى أن استمرار نظام الأسد في حكم سوريا يعتبر أولوية بالنسبة لتل أبيب، وذلك على مبدأ “من تعرفه يبقى أفضل بكثير من مجهول لا تعرفه”.

وكشف المسؤول الإسرائيلي الذي خصص جزءاً من المقابلة للحديث عن الوضع في سوريا ومصلحة إسرائيل في استمرار “الأسد” وعدم تغييره، أن مستقبل النظام السوري طرح ضمن مباحثات وصفها بـ”الخـ.ـطيرة” في وقت سابق داخل الأروقة السياسية والأمنية والعسكـ.ـرية في إسرائيل.

وأوضح أن تل أبيب تعتبر بقاء “الأسد” أفضل بكثير بالنسبة لها، مشيراً إلى أن منطقة الجولان بقيت هادئة منذ عام 1974.

وأكد أن الحدود مع سوريا تعد الأكثر هدوءاً لإسرائيل، وذلك بالمقارنة مع الدول العربية المجاورة لإسرائيل، وفق تعبيره.

ونوه إلى أن تل أبيب ليس لديها أي مصلحة في إنتاج وضع جديد على الجـ.ـانب الآخر من الحدود، في إشارة إلى عدم وجود أي رغبة لدى إسرائيل بتغيير النظام السوري.

وأكد أن إسرائيل ترغب ببقاء الوضع هادئ في سوريا عبر الإبقاء على هذا النظام منعاً لانتشار الفوضى على الأراضي السورية أو تحول سوريا إلى نموذج جديد شبيه بنموذج “الصومال”، وفقاً للمسؤول العسكـ.ـري الإسرائيلي.

وبيّن القيادي الإســ.ـرائيلي أن بلاده كانت أمام عدة خيارات، وهي أن تكون على حدود ملاصـ.ـقة مع تنظيمي “القـ.ـاعدة” و”الـ.ـدولة، أو أن تبقى حدودها الحالية مع النظام السوري التي بقيت هادئة طيلة العقود الماضية.

وأضاف “آيزنكوت” أنه في ضوء الخيارات آنفة الذكر، اختارت إسرائيل أن تبقى على تماس مع من تعرفه، ولا أن لا تلتصق حدوها مع طرف جديد مجهول لا تعرفه.

أمام بخصوص الاستراتيجية التي تتبعها تل أبيب في التعامل مع تطورات الأوضاع على الساحة السورية، أشار المسؤول الإسرائيلي أن جـ.ـيش بلاده أمامه حالتان، الأولى خــ.ـوض حـ.ـرب، والثانية الاستعداد لخوض تلك الـ.ـحـ.ـرب، على حد تعبيره.

وأوضح أنه في ضوء التغيرات الميدانية الكبيرة التي شهدتها الأوضاع في سوريا خلال العشر سنوات الماضية، برز سيناريو ثالث أمام القيادة العسكـ.ـرية في تل أبيب، بعيداً عن الخيارات السابقة.

اقرأ أيضاً: “ثقة الشعب ضاعت”.. من داخل دمشق “صحفي سوري” يتحدّى بشار الأسد!

وبحسب “آيزنكوت” يتمثل السيناريو الثالث في تنفيذ عمليات متتالية ضـ.ـد الخـ.ـصوم في سوريا، وذلك دون الحاجة إلى الإعلان عن حـ.ـرب بشكل رسمي.

وختم القيادي الإسرائيلي السابق حديثه للصحيفة بالإشارة إلى أن كافة العمليات التي تقوم بها بلاده داخل الأراضي السورية لا تتم إلا بعد التنسيق التام مع كل من روسيا والولايات المتحدة الأمريكية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close