أخر الأخبار

مصادر دبلوماسية تتحدث عن مساعي روسية للحصول على ضوء أخضر من أجل عملية عسكرية في إدلب

مصادر دبلوماسية تتحدث عن مساعي روسية للحصول على ضوء أخضر من أجل عملية عسكرية في إدلب

طيف بوست – فريق التحرير

عاد ملف محافظة إدلب شمال غرب سوريا إلى الواجهة مجدداً في الأيام القليلة الماضية، حيث ازدادت وتيرة التصـ.ـعيد الروسي على المنطقة بالتزامن مع سجال روسي أمريكي حول تمديد قرار إدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر الحدود.

وفي سياق ذلك، نقل موقع “نداء بوست” عن مصادر دبلوماسية وصفها بـ”بالمطلعة” أن القيادة الروسية تعمل على الالتفاف على الجانب التركي بما يتعلق بالأوضاع الميدانية في المنطقة الشمالية الغربية من سوريا.

وأوضحت أن روسيا تسعى بشكل جدي للحصول على ضوء أخضر من الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأوروبية من أجل بدء عمل عسكري شمال غرب سوريا.

وكشفت المصادر أن الدبلوماسية الروسية نشـ.ـطت خلال الآونة الأخيرة من أجل الحصول على موافقة من إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” على القيام بعملية عسـ.ـكرية في ريف إدلب الغربي وريف اللاذقية.

وأشارت أن المقابل الذي قدمته روسيا للجانب الأمريكي هو تعهدها بتأطير الدور الإيراني في سوريا لمساعدة الإدارة الأمريكية على مسارها التفاوضي مع إيران.

ووفقاً للمصادر فإن موسكو حاولت اقنـ.ـاع الدول الأوروبية بضرورة استمرار عمليات “مكـ.ـافحة الإرهـ.ـاب” في المنطقة الشمالية الغربية من سوريا متـ.ـذرعـ.ـة بوجود “جمـ.ـاعات متطـ.ـرفة” هناك.

وأضافت المصادر أن القيادة الروسية لم تحصل على ما تريده من أمريكا والدول الأوروبية، وذلك على الرغم من عدة محاولات قامت بها من أجل الحصول على ضوء أخضر يخـ.ـولها القيام بعمل عسكري شمال غرب سوريا.

ورجحت المصادر أن تكون رغبة روسيا الأساسية هي السيطرة على الطريق الدولي “إم 4” الذي يصل مدينة حلب بمدينة اللاذقية مروراً بريف إدلب الجنوبي والغربي.

ونوهت أن الرغبة الروسية تأتي من أجل فـ.ـرض الهيمـ.ـنة على كافة الطرق الدولية التي تمر من محافظة إدلب، وذلك من أجل دعم جهودها الرامية إلى استعادة الحركة التجارية للتخفيف من الحـ.ـصار الاقتصادي على نظام الأسد.

ولفتت المصادر إلى جود احتمال أن تعرض القيادة الروسية على الجانب التركي خلال جولة مباحثات “أستانا” القادمة في شهر يوليو/ تموز المقبل، أن تنسـ.ـحب الفصـ.ـائل العسـ.ـكرية والقـ.ـوات التركية من مرتفعات ريف اللاذقية ومنطقة جسر الشغور غرب إدلب.

وأضافت هذا العرض الروسي المحتمل أن تقدمه موسكو لأنقرة سيكون مقابل عودة التهدئة والاستقرار إلى المنطقة، مرجحة أن لا يقدم الجانب الروسي تنـ.ـازلات أكبر من ذلك.

اقرأ أيضاً: بعد لقـ.ـائه مع “بشار الأسد”.. مسؤول إيراني كبيـ.ـر يتحدث عن القـ.ـادم في سوريا والعلاقات بين طهران ودمشق!

وفي شأن ذي صلة، نفـ.ـى مصـ.ـدر عسـ.ـكري في محافظة إدلب الأنباء المتداولة عن التوصل إلى اتفاق “هـ.ـدنة” في محافظة إدلب، مؤكداً أن هناك تحركات للميلـ.ـيشيات الإيرانية تنـ.ـذر باحتمالية تصـ.ـعيد أوسع في المنطقة.

وأكد المصدر العسكري في تصريحات صحفية أن مجموعات رصـ.ـد واستـ.ـطلاع تابعة لـ”حزب الله” اللبناني قد وصلت مؤخراً إلى منطقة “سهل الغاب” غرب حماة، بالتوازي مع استقدام وحدات استـ.ـطلاع تتبع للحـ.ـرس الثـ.ـوري الإيراني إلى ريف اللاذقية.

ونوه المصدر أن التحركات الأخيرة تنـ.ـذر باحتمال بدء روسيا والنظام والجمـ.ـاعات الإيرانية عملاً عسـ.ـكرياً نحو تـ.ـلال ريف اللاذقية ومنطقة “جسر الشغور” بريف إدلب الغربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close