أخر الأخبار

مسؤول أمريكي يتحدث عن عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم والحل الوحيد القابل للتنفيذ في سوريا

مسؤول أمريكي يتحدث عن عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم والحل الوحيد القابل للتنفيذ في سوريا

طيف بوست – فريق التحرير

أكدت الولايات المتحدة الأمريكية مجدداً أن عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم في الظروف الراهنة هي مسألة غير قابلة للتطبيق على الإطلاق.

كما تمسكت واشنطن برؤيتها للحل في سوريا بعيداً عن ما يتم تداوله حول إمكانية تعويم رأس النظام السوري “بشار الأسد” خلال الفترة المقبلة.

جاء ذلك على لسان القائم بأعمال بعثة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة “مارك كاسايرن” الذي أكد أن عودة اللاجئين السوريين إلى سوريا لا تزال غير مواتية.

واعتبر المسؤول الأمريكي أن الحديث عن مسألة عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم في المنظور القريب هو حديث بعيد كل البعد عن الواقع.

وأضاف خلال مشاركته في فعالية دولية بالعاصمة السويسرية “بجنيف” حول اللاجئين والنازحين السوريين، أن بلاده تعارض أي جهود من شأنها أن تشكل ضغطاً على السوريين للعودة إلى بلدهم.

وأوضح “كاسايرن” خلال الفعالية التي نظمتها “هيئة التفاوض السورية”، مساء الأمس، أن عودة السوريين إلى ديارهم مرتبطة بتنفيذ الشـ.ـروط التي وضعتها الولايات المتحدة الأمريكية، مشدداً أن لا عودة للاجئين إلى سوريا قبل استيفائها.

وتابع قائلاً: “أريد أن أكون صريحاً معكم حول مسألة عودة اللاجئين، حيث أنها يجب أن تكون طوعية وعن دراية كاملة”، وفق تعبيره.

واسترسل بالقول: “الولايات المتحدة الأمريكية حريصة أن تكون عودة اللاجئين إلى موطنهم الأصلي بأمان، وبما يضمن لهم العيش بكرامة”.

ونوه أن نظام الأسد ما زال يحاول المماطلة عبر الالتفاف على القرارات الأممية المتعلقة بالحل في سوريا، لاسيما قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

وشدد المسؤول الأمريكي على أن استمرار النظام بالمماطلة، يعني أنه من غير الوارد أن يتحقق أي تقدم حقيقي وملموس في الظروف التي تسمح بعودة اللاجئين إلى بلدهم على نطاق واسع.

اقرأ أيضاً: اجتماع بين علي مملوك ورئيس الموساد الإسرائيلي ورسالة من بشار الأسد إلى نتنياهو.. ما الجديد؟

وفي شأن ذي صلة، تحدث “كاسايرن” عن الحل الوحيد القابل للتنفيذ بشأن الملف السوري، والذي من شأنه أن يمهد الطريق أمام عودة طوعية وآمنة للاجئين السوريين إلى موطنهم الأصلي.

ولفت أن الحل الدائم في سوريا يتمثل بعملية التسوية السياسية التي حدد مسارها قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

كما أكد أن الولايات المتحدة الأمريكية وبغض النظر عن وصول إدارة جديدة إلى السلطة، ستبقى ملتزمة بمد يد العون للشعب السوري.

وأشار إلى أن مسألة تقديم المساعدة للشعب السوري مستمرة إلى أن يحين الوقت الذي يصبح فيه بإمكان السوريين أن يعودوا إلى بلادهم طوعياً مع توفر ظروف تمكنهم من العيش بكرامة وأمان.

اقرأ أيضاً: أول رسالة مباشرة من إدارة الرئيس الأمريكي “بايدن” إلى السوريين ونظام الأسد.. ماذا تضمنت؟

تجدر الإشارة أن حديث “كاسايرن” جاء بعد ساعات من تصريح السفيرة الأمريكية في مجلس الأمن الدولي “كيلي كرافت” التي دعت فيها الشعب السوري إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية التي يروج نظام الأسد لإجرائها بعد أشهر.

كما أكدت “كرافت” أن بلادها ستواصل دعم جهود التوصل إلى حل للملف السوري، وذلك وفق المسار الذي تحدده القرارات الأممية ذات الصلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close