أخر الأخبار

إيعاز من أجهزة المخابرات أم مجرد تنبؤات.. “مايك فغالي” بشار الأسد تعب وسيتنحى..! (فيديو)

مايك فغالي يتحدث عن تنحي بشار الأسد.. هل جاء ذلك بإيعاز من أجهزة المخابرات أم أن حديثه لا يتعدى كونه مجرد تنبؤات..؟

طيف بوست – فريق التحرير

في تصريح وصفه رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالمفاجئ والنـ.ـاري، أعلن المنجـ.ـم اللبناني المعروف “مايك فغالي” عن أن رأس النظام السوري “بشار الأسد” سيتنحى عن السلطة في سوريا.

جاء ذلك في مقابلة أجرتها الإعلامية اللبنانية “نضال الأحمدية” على قناة تلفزيون “جرس” في منصة التواصل الاجتماعي “يوتيوب”.

وقال “فغالي” خلال المقابلة: إن “بشار الأسد سيتنحى عن كرسي الرئاسة في سوريا”، مضيفاً أن تنحيه سيكون بملأ إرادته، ودون أن يجبره أحد على ذلك.

ولم يذكر “فغالي” تاريخاً محدداً لإقدام الأسد على تلك الخطوة، لكن من سياق حديثه تبدو المدة ليست بالبعيدة، حيث تحدث عن أن سبب تنحي بشار الأسد عن حكم سوريا بالقول: “سيتنحى لأنه تعب كثيراً”.

ووجهت المذيعة سؤالاً لـ “فغالي” قائلةً: هل تحب الأسد..؟ فأجابها أنه “لا يعرفه حتى يحبه، مشيراً أنه يعرف سوريا كبلد ولا يعرف أشخاصاً”.

ورداً على سؤال المذيعة حول ما إذا كانت سوريا في طريقها إلى التقسيم، قال “فغالي”: “لا أعتقد ذلك، لكن ربما قسم منها سيحتله لبنان”.

وقد أثارت تصريحات “فغالي” اهتمام رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تم تداول مقطع الفيديو على نطاق واسع على موقعي “فيس بوك” و”تويتر”.

وتساءل المعلقون حول إمكانية أن تكون أجهزة المخابرات السورية أو التابعة لجهات إقليمية وراء الإيعاز لـ “فغالي” بالإدلاء بتصريح بشأن قرب موعد تنحي بشار الأسد عن السلطة في سوريا.

واللافت في التصريحات الجديدة لـ “فغالي” أنها جاءت بعد سلسلة من التنبؤات التي تحدث فيها عن تحقيق بشار الأسد للانتصار خلال عام 2020، إلى جانب استرجاعه لمحافظة إدلب بالكامل.

واعتادت وسائل الإعلام الموالية لنظام الأسد، أن تنقل تنبؤات “مايك فغالي” باعتبارها وقائع حقيقية ستحدث، حيث تتسابق القنوات الفضائية على استضافته مطلع كل عام.

فيما يرى كثيرون أن ظاهرة “فغالي” صنعتها أجهزة الاستخبارات في المنطقة، وخاصة المخابرات السورية، وذلك من أجل التأثير على الرأي العام، خصوصاً لدى فئات المجتمع التي تؤمن بالتنبؤات.

اقرأ أيضاً: هل اقترب موعد رحيل بشار الأسد.. صحيفة أمريكية تتحدث عن أربعة سيناريوهات تلوح في الأفق

ومن التنبؤات التي أثارت موجة سخـ.ـرية كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، هي توقع “فغالي” أن تعود الليرة السورية إلى سعر صرفها القديم، في حين شهدت حتى منتصف العام الجاري انهياراً غير مسبوق، وسجلت أدنى مستوى لها في التاريخ.

لكن بعض المتابعين، نظروا إلى ما قاله “فغالي” في التصريح الأخير باهتمام كبير، معقبين على ذلك بالقول: “أن تصريحاته من المحتمل أن تكون قد جاءت بإيعاز من أجهزة المخابرات”، حيث هناك اعتقاد سائد لدى شريحة واسعة بأن “فغالي” لا يتحدث إلا بتوجيهات وإيعازات مخابراتية.

وتأتي أهمية ما قاله اليوم، من الخلفية المحتملة لتنبؤاته الموجهة، وهي اجهزة مخابرات النظام، إذ يعتقد أن فغالي يتحدث دائماً بتوجيه منها.

يأتي ذلك في ظل أحاديث دارت في الآونة الأخيرة حول ترتيبات تقودها روسيا بالتنسيق مع الولايات المتحدة الأمريكية من أجل إبعاد بشار الأسد عن كرسي الرئاسة بطريقة متفق عليها بين جميع الأطراف المعنية بالملف السوري.

وذكرت صحيفة “جسر” يوم أمس نقلاً عن مصادرها الخاصة في العاصمة السورية دمشق، أن “بشار الأسد” قد أجرى زيارة إلى موسكو خلال الأسبوع الماضي لبحث تداعيات “قانون قيصر” مع القيادة الروسية.

اقرأ أيضاً: أول تصريح لممثل بوتين الخاص في سوريا.. ومصادر تكشف عن زيارة أجراها بشار الأسد إلى موسكو منذ أسبوع

وأضافت أن الروس أبلغوا “بشار الأسد” بأن عليه القبول بالشروط الأمريكية، والدخول في عملية التسوية السياسية، وذلك لتفادي تطبيق واشنطن لقانون قيصر بشكل فعلي بعد عدة أيام.

وأوضحت الصحيفة أن القيادة الروسية ترى أن تطبيق “قانون قيصر” سيؤدي عاجلاً أم أجلاً للعصف بالاقتصاد السوري، وإجبار الأسد على المضي قدماً في عملية الحل السياسي، لذلك أرادت “موسكو” أن تستبق الأحداث وتمد يدها للحوار مع الولايات المتحدة الأمريكية بشأن الملف السوري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close