أخر الأخبار

قصة نجاح شاب سوري وصل إلى ألمانيا وحوّل فكرته إلى مشروع ناجح يدر آلاف الدولارات

قصة نجاح شاب سوري وصل إلى ألمانيا وحوّل فكرته إلى مشروع ناجح يدر آلاف الدولارات

طيف بوست – فريق التحرير

واصل السوريون في بلاد المهجر واللجوء تألقهم وتميزهم ونجاحهم المنقطع النظير، فمنهم من برع في الطب، وآخرون في مجال الهندسة أو التوصل إلى ابتكارات في مجال التكنولوجيا الحديثة، لكن قسم منهم كانت له بصمته الخاصة عبر افتتاح مشاريع خاصة.

في السطور القادمة سنسلط الضوء على قصة نجاح شاب سوري وصل إلى ألمانيا واستفاد مما تعمله في سوريا من مهن، ليحول فكرته وخبراته السابقة ويترجمها إلى مشروع ناجح يدر آلاف الدولارات.

ومن الأمور التي ساهمت بتميز السوريين ونجاحهم في دول اللجوء، هو الطعام السوري المميز، حيث استساغت معظم المجتمعات التي لجأ إليها السوريون طعم المأكولات السورية.

وقد نجح الشاب السوري “ريدار حاج مصطفى” الذي ينحدر من مدينة حلب شمال سوريا، واللاجئ في ألمانيا بإنتاج أنواع مختلفة من الجبنة السورية.

ولاقت أنواع الجبنة المتنوعة التي يصنعها الشاب السوري إعجاب المجتمع الألماني، حيث أعجبت معظم الزبائن وبات الألمان يقبلون بشكل كبير على شراء الجبنة السورية التي يصنعها “ريدار”.

وبداية قصة نجاح الشاب السوري “ريدار حاج مصطفى” كانت عبر افتتاح مصنع صغير عام 2020، وذلك بحسب مجلة “هرتنر” الألمانية التي سلطت الضوء على قصة نجاح الشاب السوري.

وذكرت المجلة أن الشاب آمن بفكرته وإمكانية نجاحه، فبدأ بإمكانيات ضعيفة إلى أن تمكن فيما بعد من توسيع عمله، ليصبح مشروعه أحد أبرز المشاريع الناجحة التي تدر آلاف الدولارات على الشاب.

وأوضحت المجلة في سياق حديثها عن قصة نجاح الشاب، أن “ريدار” أصبح في الوقت الحالي ينتج الكثير من أنواع الجبنة السورية بنكهات نالت إعجاب الشعب الألماني.

وبينت المصنع الذي يملكه الشاب ينتج في اليوم الواحد حالياً أكثر من 500 كيلو غرام من الجبنة، وستة أنواع مختلفة من الجبن، منها نصف المقطع والجبن الطري والجبن القشدي.

ويباع كيلو الجبن الواحد في الأسواق الألمانية اليوم بأكثر من 10 يورو، وذلك وفقاً لنوع الجبنة وكمية الدسم التي تحتويها، وذلك وفقاً لتقرير المجلة.

وحول العائدات التي يحصل عليها الشاب السوري في اليوم الواحد، فهي تقدر بحوالي 5000 يورو، حيث يجني صافي ربح كبير من عمله هذا.

وأشار الشاب السوري “ريدار” البالغ من العمر 43 عام في حديث للمجلة، أن يركز على صناعة الجبنة من الحليب الموثوق الذي يتم الحصول عليه من 280 بقرة.

وأكد الشاب أن موثوقية ونظافة منتجاته ساهمت بشكل كبير في نجاح مشروعه، حيث تستغرق منتجاته مدة يومين فقط بالتخزين المؤقت لتنطلق للاستهـ.ـلاك بشكل مباشر في محـ.ـلات السوبر ماركت الصـ.ـغيرة ومعظمها من المتاجر المتخصصة التـ.ـركية والسورية أو العملاء الخاصين الآخرين.

اقرأ أيضاً: عالمة سورية تحل لغزاً عجز عنه العلماء لأعوام طويلة وتحقق إنجازاً لتصبح حديث الإعلام والصحافة (فيديو)

ولفت “ريدار” في سياق حديثه إلى أن الألـ.ـمـ.ـان يحبون الجـ.ـبن المشوي والجبنة المســ.ـنـ.ـرة مع الكــ.ـمـ.ـون الأسود، وأن هناك أجباناً حـ.ـلوة وساخنة.

وأشار إلى أن يطمح إلى توسـ.ـيع مشروعه البالغ حـ.ـالياً 80 متراً مربعاً، معـ.ـرباً عن فخره بمنتجاته ونجاحها بالـ.ـوصـ.ـول للمستهلكين الألـ.ـمان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close