أخر الأخبار

وزير لبناني: نظام الأسد في طريقه إلى الزوال .. وقريباً فترة حكم انتقالية في سوريا

وزير لبناني: نظام الأسد في طريقه إلى الزوال .. وقريباً فترة حكم انتقالية في سوريا

طيف بوست – متابعات

تحدث وزير العدل اللبناني ومدير أمن القوى الداخلي السابق اللواء “أشرف ريفي” عن مستقبل “بشار الأسد” ونظامه، في ظل دخول قانون “قيصر” حيز التنفيذ مطلع الشهر الجاري، وإمكانية توسيع العقـ.ـوبات المفروضة على النظام السوري بعد أيام قليلة.

واعتبر “ريفي” أن لبنان لا يمكنه بأي شكل من الأشكال مواجهة قانون “قيصر”، موضحاً أن أي محاولة لبنانية لمواجهة القانون ستدفع لبنان نحو الهاوية.

وأشار إلى أن بلاده ربما ستدفع ثمناً باهظاً في حال تعاملت مع نظام الأسد، سواء على المستوى الرسمي أو عبر الوزارات أو الأفراد.

جاء حديث الوزير اللبناني عبر سلسلة من التغريدات على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، شرح خلالها وجهة نظره الخاصة حول تداعيات تطبيق قانون “قيصر” على نظام الأسد وتأثيره على الدولة اللبنانية.

وقال “ريفي” في تغريداته، إن نظام الأسد أمعن في قـ.ـتل أبناء الشعب السوري منذ عام 2011، ملمحاً إلى أن الأسد في طريقه إلى الزوال، وأن النظام في دمشق سيتحول إلى جثـ.ـة هامـ.ـدة.

وحول موقف كل من روسيا وإيران بالنسبة لبقاء الأسد على رأس السلطة في سوريا، رأى “ريفي” أن موسكو وطهران لم يعد بمقدورهما إعادة الحياة إلى النظام السوري.

وحذر من تبعات اختراق قانون “قيصر” من قبل حزب الله، منوهاً إلى ضرورة عدم الانجرار وراء نظام الأسد، مشدداً أن التعامل مع النظام السوري في المرحلة المقبلة سيكون وبالاً على لبنان.

ولفت إلى أن النظام السوري أكثر من أساء إلى لبنان وأبناء الشعب اللبناني، وأن أي خطوة سيقدم عليها حزب الله لخرق قانون “قيصر” ستكون كـ.ـارثية على البلاد.

وأوضح أن “قانون قيصر” سيشكل ضغطاً كبيراً على نظام الأسد، وأن القانون سيؤسس لـ “فترة حكم انتقالية في سوريا” ستتشكل ملامحها في الأيام القليلة القادمة.

وشدد على أن من مصلحة لبنان وأبناء الشعب اللبناني الخروج من عباءة الممانعة والانسجام مع قرارات مجلس الأمن والشرعية الدولية.

اقرأ أيضاً: مسؤول أمريكي يتحدث عن مصير بشار الأسد ويضع المعارضة أمام ثلاثة سيناريوهات

وقد تولى اللواء “ريفي” منصب وزير العدل في لبنان في 15 شباط/ فبراير من العام 2015, ليعلن في شتاء العام 2016 الاستقالة من الحكومة، نظراً لسيطرة حزب الله على السلطة في لبنان، وفق تصريحاته آنذاك.

وتجدر الإشارة إلى أن السفيرة الامريكية في بيروت “دوروثي شيّا” كانت قد كشفت منذ عدة أيام أن بلادها فرضت سلسلة جديدة من العقـ.ـوبات على عدة شخصيات، من بينها شخصيات لبنانية تدعم “حزب الله”.

هذا ومن المتوقع أن توسع الولايات المتحدة الأمريكية من عقـ.ـوباتها المفروضة على نظام الأسد، بالإضافة إلى أي جهة أو مؤسسة أو دولة أو أفراد يقدمون أي نوع من أنواع الدعم للنظام السوري، وذلك بموجب قانون “قيصر” الذي وقع عليه الرئيس الأمريكي “دونالد ترمب” نهاية العام الماضي، ودخل حيز التنفيذ مطلع شهر حزيران/ يونيو الحالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close