أخر الأخبار

عاجل: قائد القوات الروسية في سوريا يجتمع بقيادة “قسد” ويبلغهم أمراً هاماً يتعلق بمصير مناطق سيطرتهم!

قائد القوات الروسية في سوريا يجتمع بقيادة “قسد” ويبلغهم أمراً هاماً يتعلق بمصير مناطق سيطرتهم!

طيف بوست – فريق التحرير

كشفت مصادر محلية مطلعة على مجريات المفاوضات التي تجري بين روسيا وقيادة قوات سوريا الديمقراطية “قسد” تفاصيل جديدة هامة بشأن المرحلة المقبلة على الصعيد الميداني في المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا والمصير الذي ينتظر العديد من المدن هناك.

وأفادت المصادر بأن قائد القوات الروسية في سوريا، الجنرال “ألكسندر تشايكو” اجتمع مع قيادة “قسد” خلال الساعات القليلة الماضية في مطار “القامشلي” العسكري شمال شرق سوريا، وذلك من أجل بحث آخر التطورات والمستجدات الميدانية في المنطقة.

وبحسب المصادر فإن محور الاجتماع الرئيسي تضمن الحديث عن العملية العسكرية التركية المرتقبة ضد مواقع “قسد” في الشمال السوري وإمكانية تجنبها، وذلك بالتزامن مع التصـ.ـعيد التركي في المنطقة وإصرار أنقرة على تنفيذ العملية وإنشاء حزام أمني على طول الحدود التركية السورية.

وأكدت المصادر أن قائد القوات الروسية في سوريا حذر قيادة “قسد” من جدية التهـ.ـديدات التركية بتنفيذ عمل عسكـ.ـري واسع النطاق في المنطقة.

ونوهت إلى أن “تشايكو” أبلغ قيادة “قسد” بالعديد من الأمور الهامة التي تتعلق بشكل مباشر بمصير العديد من المناطق والمدن شمال وشرق سوريا.

وأوضحت أن الوفد الروسي أكد لقيادة “قسد” بأن الجهود الروسية لإقناع تركيا بالعدول عن تنفيذ العملية لم تنجح، مشيراً أن الحجة التي تملكها أنقرة هذه المرة قوية، فالأمر يتعلق بأمنها القومي وأمن مواطينها.

كما أبلغ “تشايكو” القادة العسكريين في قوات سوريا الديمقراطية بضرورة الانسحاب الكامل من الشريط الحدودي إلى جنوبي الطريق “إم 4” بعمق يصل حتى ثلاثين كيلومتراً.

وشدد الوفد الروسي على أن السبيل الوحيد لحماية منطقة شمال شرق سوريا ومناطق سيطرة “قسد” من العملية التركي، هو الانسحاب وفسح المجال أمام روسيا وتركيا للتفاهم على مصير الـ 30 كيلو متراً التي سيتم انسحاب “قسد” منها.

وكشفت المصادر كذلك الأمر أن الاجتماع الذي جرى في مطار “القامشلي” حضره عدد من المسؤولين العسكريين التابعين لقوات النظام السوري.

ولفتت إلى أن الاجتماع استمر لنحو ثلاثة ساعات دون أن يتم التوصل إلى اتفاق أو تفاهم بين الطرفين حول مصير المنطقة ومستقبلها.

ووفقاً للمصادر فإن قيادة “قسد” رفضت المقترح الروسي الذي ينص على الانسحاب لمسافة 30 كيلومتراً من الحدود التركية السورية، حيث أكد القادة العسكريون في قوات سوريا الديمقراطية جاهزية قواتهم لمواجـ.ـهة القـ.ـوات التركية.

وأشارت ذات المصادر إلى أن قيادة “قسد” طالبت الوفد الروسي بضرورة ممارسة أقصى أنواع الضغط على الجانب التركي لثنيه عن تنفيذ عملية عسكرية برية واسعة النطاق ضد مواقع “قسد” شمال شرق سوريا.

اقرأ أيضاً: موقع بريطاني يتحدث عن مفاوضات سرية بين روسيا وتركيا ويكشـ.ـف عن اتفاق جديد هام بشأن الشمال السوري!

تجدر الإشارة إلى أن العديد من التقارير الصحفية كانت قد أشارت إلى وجود تفاهمات روسية تركية حول إنشاء نقاط مراقبة مشتركة على طول الحدود بين تركيا وسوريا في حال انسحاب “قسد” بعمق 30 كيلو متراً.

ونوهت التقارير إلى أن قوات التحالف الدولي قد تكون شريكاً لتركيا بدلاً من روسيا بخصوص نقاط المراقبة التي من المرجح أن يتم إنشائها في المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close