أخر الأخبار

في أول اتصال بينهما.. بوتين وبايدن يناقشان 6 ملفات دولية كبرى!

في أول اتصال بينهما.. بوتين وبايدن يناقشان 6 ملفات دولية كبرى!

طيف بوست – فريق التحرير

ناقش الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” مع نظيره الرئيس الأمريكي الجديد “جو بايدن”، مساء أمس في أول محادثة هاتفية بينهما منذ تسلم “بايدن” لمهامه رسمياً كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية عدة ملفات دولية كبرى.

وأفادت المتحدثة باسم البيت الأبيض “جين ساكي” عبر بيان رسمي أن الرئيسين ناقشا مجموعة من الملفات الدولية الكبرى التي يوجد فيها تباين في الآراء بين روسيا وأمريكا.

وأشار البيان إلى أن الرئيس الأمريكي قد عبّر عن قلـ.ـقه خلال المحادثة من الممارسات الروسية الأخيرة، لاسيما الطريقة التي تعاملت فيها القيادة في روسيا مع المعارض الروسي “أليكسي نافالني” الذي تم اعتـ.ـقاله فور عودته من ألمانيا إلى موسكو.

ولفت أن “بايدن” تحدث إلى نظيره “بوتين” حول الطريقة التي تعاملت فيها قوات الأمن في روسيا مع المتظـ.ـاهرين السلميين.

وأوضحت “ساكي” أن الغاية من إجراء المحادثة بين الرئيسين تمثلت برغبة الإدارة الأمريكية الجديدة بالتأكيد على دعمها لسيادة أوكرانيا ومحاولة وقف الممارسات الروسية هناك.

وأضافت أن من بين الملفات التي أثارها “بايدن” خلال الاتصال، هي مسألة التدخلات في الانتخابات الرئاسية الأخيرة في أمريكا وتعرض العديد من المواقع الالكترونية التابعة لعدة وزارات أمريكية لهـ.ـجـ.ـوم الكتروني نسبته واشنطن إلى موسكو.

كما نوهت إلى أن “بايدن” تحدث عن المعلومات التي تم تداولها في وقت سابق حول إقدام روسيا على دفع مكافآت مالية لعناصر من حركة “طالبان” مقابل قـ.ـتـ.ـل جنود أمريكيين.

وأكدت المتحدثة الرسمية باسم البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي كان واضحاً في حديثه مع نظيره الروسي بشأن عزم واشنطن على الدفاع عن مصالحها القومية بشتى الوسائل المتاحة في مواجـ.ـهة الممارسات الروسية “الضـ.ـارة”.

اقرأ أيضاً: وزير الخارجية السعودي يحسم الجدل بشأن التفاوض مع نظام الأسد ويتحدث عن الحل في سوريا

في المقابل، ذكر بيان صادر عن الكرملين، أن الرئيسين توصلا إلى اتفاق من أجل تمديد معاهدة “نيو ستارت” بين البلدين.

وأشار بيان الكرملين أن الرئيس الروسي أكد خلال المحادثة الهاتفية دعمه الكامل لتطبيع العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا.

وبحسب البيان فإن “بوتين” اعتبر أن تطبيع العلاقات بين روسيا وأمريكا تصب في مصلحة البلدين، وتلبي مصالح المجتمع الدولي انطلاقاً من المسؤولية التي تقع على عاتق واشنطن وموسكو في حفظ السلام وإرساء الاستقرار في العالم.

اقرأ أيضاً: تسريب تفاصيل الاجتماع الغامض الذي عقده بشار الأسد مع عدد من الإعلاميين في القصر الجمهوري!

تجدر الإشارة إلى أن المحادثة الهاتفية الأولى بين الرئيس الأمريكي “بايدن” ونظيره الروسي “بوتين” لم تشهد أي حديث حول الملف السوري، وذلك وفقاً للبيانات الرسمية الصادرة عن البيت الأبيض في واشنطن، والكرملين في موسكو.

وكان العديد من المحللين قد توقعوا في وقت سابق أن يناقش “بايدن” مع نظيره “بويتن” في أول اتصال يجري بينهما، الملف السوري وسبل التوصل إلى حل سياسي حقيقي وشامل في سوريا، وفقاً للقرارات الأممية ذات الصلة.

كما كان من المتوقع أن ترسم المحادثة الأولى بين الرئيسين ملامح المرحلة المقبلة في تعاملهما مع الشأن السوري، إلا أن ذلك لم يحدث في أول اتصال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close