أخر الأخبار

إدلب: عودة الحديث عن عملية روسية محتملة والإعلان عن اجتماع تركي روسي لبحث آخر التطورات

إدلب: عودة الحديث عن عملية روسية محتملة والإعلان عن اجتماع تركي روسي لبحث آخر التطورات

طيف بوست – فريق التحرير

شهدت محافظة إدلب شمال غرب سوريا، اليوم الثلاثاء 15 أيلول/ سبتمبر، تطورات لافتة، وسط عودة الحديث عن إمكانية شن نظام الأسد عملية عسكرية ضد المنطقة بدعم روسي.

ونقلت عدة وسائل إعلام تابعة للمعارضة السورية، أن القوات الروسية امتنعت عن المشاركة في الدورية المشتركة مع الجيش التركي صباح اليوم.

وتزامن ذلك مع استهـ.ـداف الطائرات الروسية بشكل مكثف عدة مناطق في أرياف محافظة إدلب، خاصة الريف الشمالي والجنوبي.

وأشار مصدر عسكري تابع للجبـ.ـهة الوطنية للتحرير، في تصريح لموقع عنب بلدي، بأن القوات الروسية قررت عدم المشاركة في تسيير الدورية المشتركة صباح اليوم، بحجة أن تركيا غير قادرة على تأمين الطريق الدولي “إم 4”.

وأكد الناطق الرسمي باسم “الجبـ.ـهة” ناجي مصطفى عدم صحة ما تم تداوله حول تسيير دورية روسية تركية على طريق حلب – اللاذقية السريع.

ومنذ أسابيع والإعلام الروسي يمهد لعملية عسكرية محتملة على منطقة جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، وذلك تحت ذريعة ضمان أمن وسلامة الدوريات المشتركة مع تركيا.

وفي هذا الإطار، قامت القوات الروسية مطلع الشهر الجاري باستلام قيادة العمليات قرب خطوط التماس في ريف إدلب الجنوبي.

وتحدثت تقارير إعلامية عن تمركز قوات روسية قرب مدن سراقب ومعرة النعمان وكفرنبل، بعد إجبار الجماعات التابعة لإيران على مغادرة المنطقة.

وأضافت أن الجماعات الإيرانية انتقلت من ريف إدلب الجنوبي نحو ريف إدلب الشرقي، وبالتحديد إلى المناطق المطلة على قريتي “الفوعة” و”كفريا” الشيعيتين.

وذكرت حينها أن هدف الجماعات الإيرانية هو التقدم نحو هاتين القريتين انطـ.ـلاقاً من أماكن تمركزهم الجديدة، وذلك في حال بدأت العملية العسكرية المحتملة على المناطق المحررة شمال غرب سوريا.

اقرأ أيضاً: الخارجية الأمريكية تكشف عن سلسلة “حقائق قيصر” والخطوات التي يتوجب على “الأسد” تنفيذها (فيديو)

وحول الموقف التركي في حال شن نظام الأسد عملية عسكرية ضد المنطقة، من الواضح أن القوات التركية قد أجرت التجهيزات اللازمة تحسباً لأي طارئ.

ومن خلال تصريحات المسؤولين الأتراك، يبدو أن أنقرة لديها معلومات تدل على وجود نية لدى نظام الأسد بالتقدم نحو بعض المناطق جنوب محافظة إدلب.

وقد دفعت وزارة الدفاع التركية في الآونة الأخيرة تعزيزات كبيرة باتجاه عمق محافظة إدلب، وأكد الجيش التركي لأهالي المنطقة أنه لن يسمح لنظام الأسد بالتقدم، وذلك عبر منشورات ورقية وزعت على الأهالي الأسبوع الماضي.

ويوم الأربعاء الماضي، أشارت وسائل إعلام تركية رسمية إلى وجود مساعي لدى نظام الأسد والدول الداعمة له لإنهاء العمل بموجب الاتفاق الموقع بين روسيا وتركيا مطلع شهر آذار/ مارس الفائت بخصوص المنطقة.

اقرأ أيضاً: انسحاب أم بقاء طويل الأمد.. صحيفة روسية تكشف حقائق هامة حول مستقبل التواجد الروسي في سوريا

وفي شأن ذي صلة، أعلنت وزارة الخارجية التركية عن اجتماع بين مسؤولين روس وأتراك سيجري في العاصمة أنقرة خلال الأسبوع الحالي.

وقالت الوزارة أن الطرفين سيناقشان خلال الاجتماع آخر التطورات والمستجدات في كل من ليبيا وسوريا، خاصة الأوضاع في محافظة إدلب والمنطقة الشمالية الغربية من سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close