أخر الأخبار

أردوغان: العملية العسكرية ضد نظام الأسد في إدلب باتت وشيكة.. وروسيا تعتبر التدخل التركي “أسوأ سيناريو”!

قال الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” اليوم الأربعاء 19 شباط/ فبراير، أن العمل العسكري لجيش بلاده ضد قوات النظام السوري في إدلب بات مسألة وقت.

وأعلن أن قرار العملية العسكرية قد اتخذ بشكل نهائي، موضحاً أن وفد بلاده الذي زار موسكو يوم أمس لمناقشة ملف منطقة خفض التصعيد الرابعة في إدلب، قد رفض جميع العروض الروسية المتعلقة بالمنطقة.

وأضاف الرئيس التركي: “تركيا لن تتخلى عن إدلب ولن تتركها لنظام الأسد، وسنعمل على تحويلها إلى مكان آمن، ويدنا ممدودة للروس إذا أرادوا جعلها آمنة، ومازلنا نجري المباحثات معهم بخصوص ذلك”.

وقد انتهى اجتماع الوفد التركي مع نظيره الروسي يوم أمس في موسكو دون التوصل إلى اتفاق بين الطرفين حول منطقة خفض التصعيد الرابعة في إدلب.

وقدمت روسيا عرضاً للوفد التركي ينص على نشر القوات التركية على الشرط الحدودي مع سوريا بعمق 16 كيلو متر شمال محافظة إدلب، بالإضافة لسيطرة روسيا على المعابر التي تفصل بين عفرين وبين أماكن انتشار الجيش التركي.

وأعاد “أردوغان” اليوم التذكير بأن نظام الأسد ومن خلفه روسيا، لم يدركوا حتى اللحظة حقيقة التهديدات التركية، وإصرار أنقرة على تنفيذ خطتها بشأن إدلب، دون انتظار الإشارة من أحد.

وأوضح أن إطلاق العملية العسكرية ضد نظام الأسد بات قاب قوسين أو أدنى، مشيراً أن ما عرضه الروس علينا خلال المفاوضات لا ينسجم إطلاقاً مع الرؤية التركية.

وهذا ما أكده المتحدث باسم الرئاسة التركية “إبراهيم قالن” يوم أمس، حيث قال أن الوفد التركي قد رفض عرضاً روسياً جديداً وبنوداً وخرائط جديدة بعيدة كل البعد عن مطالب أنقرة.

وأكد الرئيس التركي أن القوات التركية ستعمل على تحويل إدلب إلى منطقة آمنة، مشيراً أنه عازم على إعادة الأمن والأمان إلى المنطقة من أجل أهلها، ومن أجل بلاده أيضاً، موضحاً أن ذلك سيتم مهما كلف الأمر.

وفي نهاية كلمته حذّر “أردوغان” نظام الأسد تحذيراً أخيراً بقوله: “نوجه هذا التحذير الأخير لنظام الأسد بخصوص إدلب، ونؤكد أن تركيا أعدت الخطة كاملة لتنفيذ العملية هناك، ومن الواضح أن الأسد لم يدرك إصرارنا على ذلك بعد”.

روسيا تعتبر التدخل التركي “أسوأ سيناريو”

في سياق متصل، وبعد تصريحات الرئيس التركي بأقل من ساعة، صرحت الرئاسة الروسية أنها بصدد إجراء المزيد من المباحثات مع تركيا بشأن إدلب.

واعتبرت الرئاسة الروسية أن تنفيذ تركيا لتهديداتها وإطلاقها عملية عسكرية ضد النظام السوري في إدلب أسوأ سيناريو من الممكن أن يحدث في المنطقة.

وقد شعرت موسكو بالقلق بعد إشارة الرئيس التركي إلى إمكانية مشاركة سلاح الجو التركي في العملية التركية المرتقبة ضد نظام الأسد في منطقة خفض التصعيد الرابعة في إدلب.

وكان “أردوغان” قد رد على سؤال موجه له من صحفي حول إمكانية مشاركة الطيران الحربي التركي في المعركة ضد النظام السوري بقوله: “كما قلت في السابق قد نأتي ذات ليلة على حين غرّة، وهذا يعني أننا نأتي مع كل شيء”.

وتجدر الإشارة إلى أن الرئيس التركي كان قد صرح في وقت سابق أن نظيره الأمريكي “دونالد ترمب” من الممكن أن يساند القوات التركية في حال تنفيذ العملية العسكرية شمال سوريا.

في حين أثنى “ترمب” على الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” بعد اتصال هاتفي جرى بين الطرفين بقوله: أنه “رجل قوي يقاتل من أجل منع حدوث كارثة بحق آلاف المدنيين في إدلب”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close