أخر الأخبار

الخارجية الإيرانية تعلق على أنباء وجود توافق ثلاثي بين روسيا وتركيا وإيران بشأن عزل “بشار الأسد”

علقت وزارة الخارجية الإيرانية على الأنباء التي تحدثت عن وجود توافق ثلاثي بين روسيا وتركيا وإيران بشأن عزل رأس النظام السوري “بشار الأسد” خلال المرحلة المقبلة.

وأشارت الوزارة إلى التقرير الذي نشره “مجلس الشؤون الدولية الروسي”، إذ رجح المجلس في تقريره توصل موسكو وأنقرة وطهران إلى توافق من أجل إزالة “بشار الأسد” وتعيين رئيس جديد لسوريا يلقى قبولاً من المجتمع الدولي والدول المعنية بالملف السوري.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية “عباس موسوي” إن التقارير الإعلامية التي تحدثت أن الدول الثلاث الضامنة لمسار أستانا (روسيا، إيران، تركيا)،هي من تقرر مستقبل النظام في سوريا، ليس لها أساس من الصحة.

ونفى “الموسوي” كل التقارير التي توقعت حدوث توافق بين بوتين وأردوغان وروحاني بشان الإطاحة بالأسد، ومن ثم إقرار وقف دائم لإطـ.ـلاق النـ.ـار في سوريا بالتوازي مع تشكيل حكومة انتقالية مهمتها تحقيق انتقال للسلطة بطريقة تضمن عودة اللاجئين إلى ديارهم.

وجاء في البيان الذي نشره “الموسوي”: “تسعى الدول الضامنة لمسار أستانا (روسيا، تركيا، إيران) إلى تفعيل المفاوضات بين النظام والمعارضة في سوريا”.

وأضاف: “تحاول هذه الدول تمكين أبناء الشعب السوري من تقرير مستقبله ومصيره بنفسه، وذلك من خلال وقف دائم لإطـ.ـلاق النـ.ـار في البلاد، ومن ثم تنشيط العملية السياسية، ودعم جهود اللجنة الدستورية، من أجل وضع حد لما يجري على الأراضي السورية”.

وأكد “الموسوي” على أن السوريين فقط هم من يقررون مستقبل النظام في بلادهم، مشيراً إلى أن طهران سوف تستمر بتقديم الدعم لنظام الأسد في مواجــ.ـهة الإهـ.ـارب، على حد تعبيره.

وكان المجلس الروسي للشؤون الدولية المقرب من صانعي القرار في الكرملين قد نشر تقريراً منذ عدة أيام تحدث فيه عن تراجع شعبية رأس النظام السوري “بشار الأسد” ضمن المناطق التي تخضع لسيطرة النظام.

اقرأ أيضاً: طرح روسي جديد للحل في سوريا.. تكليف أسماء الأسد بقيادة البلاد بدلاً عن بشار..!

وأشار إلى استطلاع للرأي نظمته إحدى المؤسسات الروسية المقربة من الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين”، حيث أظهرت نتائج الاستطلاع أن 23 بالمائة فقط من السكان الذين يعيشون في مناطق سيطرة النظام يؤيدون ترشح “بشار الأسد” للانتخابات الرئاسية المقبلة في سوريا عام 2021.

تجدر الإشارة إلى أن الإعلام الروسي قد شن حملة انتقادات واسعة ضد “بشار الأسد” ونظامه خلال الأسابيع الماضية، حيث تحدثت عدة وسائل إعلام روسية عن الفسـ.ـاد المستشري داخل أروقة الحكومة السورية على أعلى المستويات.

كما أكدت أن احتمال عدم وصول “بشار الأسد” إلى سدة الحكم مجدداً كبير جداً، وذلك في حال أجريت انتخابات رئاسية حرة ونزيهة خلال العام المقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close