أخر الأخبار

عرض روسي لحل الصراع بين الأسد ومخلوف.. ومصدر مقرب من “حزب الله” يكشف التفاصيل..!

عرض روسي لحل الصراع بين الأسد ومخلوف.. ومصدر مقرب من “حزب الله” يكشف التفاصيل ومعلومات جديدة حول مكان إقامة رامي مخلوف وتفاصيل حياته اليومية..!

طيف بوست – فريق التحرير

تحدثت صحيفة “الأخبار” اللبنانية المقربة من “حزب الله” عن وجود وساطة روسية من أجل حل الخـ.ـلافات الحاصلة بين رأس النظام السوري “بشار الأسد” وابن خاله رجل الأعمال “رامي مخلوف”.

وكشفت الصحيفة في تقرير لها آخر التفاصيل والمستجدات المتعلقة بالخـ.ـلافات الدائرة بين أكثر عائليتين تأثيراً ونفوذاً في سوريا.

وأفادت أن نظام الأسد بدأ بملاحقة أصحاب رؤوس الأموال ورجال الأعمال المؤيدين له، وذلك على خلفية تعرضه لضغوطات اقتصادية متزايدة بعد دخول قانون قيصر حيز التنفيذ في السابع عشر من شهر حزيران/ يونيو الماضي.

وأضافت أن النظام السوري بعد أن أصبح عاجزاً عن تأمين أساسيات الحياة اليومية ولقمة العيش للمواطنين الذي يعيشون ضمن المناطق الخاضعة لسيطرته، لم يجد وسيلة لمواجهة تلك  العقــ.ـوبات المفروضة عليه إلا عبر حملة ضد الأشخاص الأثرياء الموالين له.

وأردفت إن سيطرة بعض وحدات الجيش الأمريكي على منابع الثروات الباطنية والنفطية في المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا، قد زاد الأمور تعقيداً على نظام الأسد بنسبة كبيرة.

وأوضحت أن الحملة ضد الفسـ.ـاد بدأت منذ مدة طويلة، وذلك عندما تم توقيف وزير التربية السابق “هزوان الوز” والحجـ.ـز على أمواله المنقولة وغير المنقولة.

وأشارت أن الحملة استمرت حتى وصلت إلى “رامي مخلوف” الذي يسيطر على نسبة كبيرة جداً من الاقتصاد السوري تصل إلى نحو نصف الناتج المحلي الإجمالي.

ولفتت أن قضية “مخلوف” بدأت تتفاقم وتظهر إلى العلن منذ شهر أبريل/ نيسان الفائت، وذلك عقب ظهور رامي مخلوف في تسجيلات مصور بثها عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”.

في تلك الأثناء ظهر “مخلوف” وهو يستجدي رأس النظام السوري “بشار الأسد” تارةً، ومهـ.ـدداً بفـ.ـضح الكثير من الملفات تارةً أخرى.

وبحسب الصحيفة، فإن “بشار الأسد” قابل تلك التهـ.ـديدات عبر اتخاذ المزيد من الإجراءات ضد شركات “رامي مخلوف”، كذلك أصدر قرارات بالحجـ.ـز على أمواله ومنعه من السفر خارج البلاد، إلى جانب ملاحقة العاملين في الشركات التابعة له، مثل “سيرياتيل”.

اقرأ أيضاً: سرٌّ دفين في القصر الجمهوري.. رجل خافوا كشف اسمه الحقيقي ورمزوا له بـ”م.م”.. وحافظ الأسد فقيرٌ أمامه..!

وتشير الصحيفة المقربة من ميلـ.ـيشا “حزب الله”، أنه في ظل تصاعد حدة الخـ.ـلاف بين “رامي مخلوف” و”بشار الأسد” تدخلت روسيا وقامت بمحاولة التوسط بين الطرفين عبر تقديمها عرض لحل الصراع الدائر بينهما.

وذكرت أن “رامي مخلوف” يوجه أصابع الاتهـ.ـام نحو “أسماء الأسد” زوجة رأس النظام السوري “بشار الأسد” على أنها هي المسؤولة المباشرة عن قرارات تصفية أمواله.

وكشفت أن “رامي مخلوف” قال ذلك بصراحة في إحدى جلساتها الخاصة في منزله الذي يقع في منطقة “يعفور” غرب العاصمة السورية دمشق.

وبالعودة إلى العرض الروسي المقدم لحل الصراع بين “الأسد” و”مخلوف”، تقول الصحيفة: إن العرض ينص على إحصاء كامل أموال وأملاك “مخلوف” الموجودة خارج سوريا، ومن ثم تسليمها لنظام الأسد.

وتابعت بالقول: “إن عملية تسليم الأموال والممتلكات وفقاً للوساطة الروسية ستتم عبر شبكة من رجال الأعمال المتعاونين مع رامي مخلوف”.

وبحسب الصحيفة فإن المرحلة التي تلي بيع الممتلكات في الخارج ومن ثم تسليمها للنظام، ستتمثل بتعهدات من قبل نظام الأسد بالحفاظ على سلامة مخلوف وعائلته، والعمل على تأمين خروج آمن لهم من البلاد، في حال رغبوا في ذلك.

وأكدت صحيفة “الأخبار” أن الوساطة الروسية كادت أن تنجح، وكانت قريبة جداً من أن تصبح أمراً واقعاً بموافقة “الأسد” و”مخلوف”، لكنها فشلت في اللحظات الأخيرة دون معرفة الأسباب الحقيقية حتى الآن.

وأشارت إلى أن “رامي مخلوف” ظهر مجدداً بعد فشل التسوية والوساطة الروسية، وكتب منشوراً جديداً على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” سلط الضوء من خلاله على مضايقات مستمرة من قبل نظام الأسد، إلى جانب إلقاء الحجــ.ـز على شركاته وجميع الممتلكات والحسابات التابعة له.

وأشار “مخلوف” في منشوره إلى أن شركات التمويل الصغيرة التي تعود ملكيتها له، لم تسلم بدورها من إجراءات الحجـ.ـز، لافتاً إلى أن نظام الأسد مازال يلاحق ويقوم باعتـ.ـقال الموظفين في شركاته.

اقرأ أيضاً: “لا مفر من رحيل النظام”.. روسيا تعيد حساباتها بشأن التخلي عن بشار الأسد.. وصحيفة تكشف القادم..!

واختتمت الصحيفة تقريرها قائلة: “إن رامي مخلوف لا يزال في منزله الواقع في بلدة يعفور، لكنه ممنوع من الخروج منه، مشيرة إلى أن مخلوف تراجع قليلاً عن لهجة الوعيد والتهـ.ـديد.

كما أشارت إلى أن “رامي مخلوف” بات خـ.ـائفاً بشكل كبير، لافتة أنه منذ أسبوعين امتنع عن تناول الطعام لعدة أيام، وذلك لأنه خـ.ـائف من تسمـ.ـيمه، بحسب تقرير صحيفة “الأخبار” اللبنانية المقربة من حزب الله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لنمنحك تجربة أفضل، لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية طالع سياسة الخصوصية

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close